Connect with us

منوعات

السجن ثماني سنوات لرجل في هولندا إثر إدانته بسرقة لوحتين لفان غوخ وهانز

لاهاي- (أ ف ب)- حكمت محكمة هولندية الجمعة، بسجن رجل ثماني سنوات إثر إدانته بسرقة لوحتين لفنسنت فان غوخ وفرانز هالز من متحفين صغيرين، فيما لا يزال مكان هاتين اللوحتين مجهولا.

وكان المتهم البالغ 59 عاما والذي عرّفت عنه وسائل الإعلام الهولندية بأنه نيلس م، قد أوقف في نيسان في بارن (وسط) لسرقته سنة 2020 لوحةً للرسام فان غوخ عائدة إلى سنة 1884 بعنوان “حديقة القسيس في نيونيين في الربيع” (أو اختصارا “حديقة الربيع”)، وأخرى لهانز بعنوان “صبيّان يضحكان”.

وقالت محكمة مقاطعة ليليستاد في نص الحكم الصادر عنها “مع هذه السرقات، لم يلحق هذا الرجل أذى فادحا للمتاحف فحسب، بل أيضا للمجتمع وأفراد العامة حول العالم” لأنهم “لم يعودوا قادرين على تأمل اللوحات والتمتع برؤيتها”.

وقد سُرقت لوحة فان غوخ ليل 30 آذار/مارس 2020 من متحف سينغر لارن على بعد حوالي ثلاثين كيلومترا من العاصمة الهولندية أمستردام، والذي كان مغلقا بسبب تدابير مكافحة كوفيد-19. ويقع المتحف على مسافة عشرة كيلومترات من بارن حيث أوقف المشتبه به.

وتُقدّر قيمة اللوحة بمبلغ يراوح بين مليون يورو وستة ملايين، وفق الخبير الهولندي في الأعمال الفنية آرثر براند.
أما لوحة معلّم العصر الذهبي للرسام الهولندي فرانز هالز فسُرقت للمرة الثالثة بعد خمسة أشهر من سرقة لوحة فان غوخ، في متحف هوفيه فان ميفرو فان أيردن في ليردام.

وكانت اللوحة التي تمثل فتيين يضحكان وهما يحملان عبوة مشروب، قد سُرقت من المتحف عينه سنة 1988 و2011، وعُثر عليها بعد ثلاث سنوات للسرقة الأولى، وستة أشهر للثانية.

وأشاد الخبير الهولندي آرثر براند الملقب بـ”إنديانا جونز عالم الفنون” بهذا الحكم، مبديا أمله في العثور قريبا على اللوحتين اللتين يشارك في عمليات البحث عنهما.

وقال براند لوكالة فرانس برس “نعلم في أي أوساط يتم التداول بهما، ويكفي أن يتخذ شخص واحد القرار الصائب ويكشف عن نفسه”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *