Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

باريس- (أ ف ب) -في ما يلي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم السبت في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والوقائع:

تتهيأ الحكومة البريطانية السبت لإجراء تعديل شامل على سياستها المتبّعة إزاء اليد العاملة الأجنبية وسط توجّه إلى تخفيف شروط منح التأشيرات بشكل موقت سعيا لجذب مزيد من سائقي الحافلات الأجانب، في وقت تعاني المملكة المتحدة من نقص متزايد في عدد السائقين انعكس نقصا في إمدادات الوقود.

وقد تصدر السلطات ما يصل إلى خمسة آلاف تأشيرة موقتة بموجب برنامج قصير الأمد، وسط نقص في عدد سائقي الشاحنات الثقيلة يقدر بنحو 100 ألف سائق، ناجم عن الجائحة وبريكست.

وأدى نقص عدد سائقي صهاريج الوقود إلى تشكل طوابير طويلة أمام محطات التوزيع في الأيام الأخيرة، في وقت تجاهل المواطنون دعوات الحكومة لهم الى عدم التهافت على شراء البنزين بعد أن أغلقت بعض المحطات أبوابها بسبب نقص الإمدادات.

أعلن وزير الإدارة العامة الإيطالي ريناتو برونيتا السبت أن الموظفين الحكوميين البالغ عددهم 3,2 ملايين شخص عليهم أن يعودوا لمزاولة العمل حضوريا في مكاتبهم اعتبارا من 15 تشرين الأول/أكتوبر.

وسيتعيّن عليهم وقف العمل من بعد الذي سيبقى خيارا متاحا في حالات محددة يجري حاليا التفاوض بشأنها مع النقابات، وفق ما أوضح برونيتا في مقابلة أجرتها معه صحيفة “إل ميساجيرو” اليومية.

أصدرت السلطات الكونغولية السبت تدابير إضافية لتعزيز الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا. فاعتبارا من الأول من تشرين الأول/أكتوبر ستصبح حيازة وثيقة تثبت تلقي اللقاح إلزامية لدخول الإدارات العامة وبعض المؤسسات على غرار الصناديق التقاعدية والمصارف ووسائل النقل المشترك بين المدن الرئيسية.

وتقتصر أرقام حملة التلقيح ضد كوفيد-19 التي أطلقت في نيسان/أبريل من العام الماضي على ما نسبته ستة بالمئة من الفئات السكانية المستهدفة، وفق إحصاءات رسمية. وتسعى السلطات لبلوغ نسبة 30 بالمئة في كانون الأول/ديسمبر المقبل، و60 بالمئة في تموز/يوليو 2022.

تتوقّع السلطات الفرنسية تنظيم 185 تظاهرة السبت في فرنسا ضد التصريح الصحي الذي فرضته الحكومة للتصدي لجائحة كوفيد-19، وذلك في تعبئة مستمرة منذ 11 أسبوعا، تراجع زخمها في الأسابيع الأخيرة.

وتظاهر عصرا الآلاف في شوارع باريس، علما بأن الشرطة تتوقّع أن يراوح العدد الإجمالي للمتظاهرين في كل المناطق الفرنسية بين 60 ألفا و80 ألفا.

ومن المفترض أن يعرض في 13 تشرين الأول/أكتوبر على مجلس الوزراء مشروع قانون يمدد إلزامية التصريح الصحي إلى ما بعد 15 تشرين الثاني/نوفمبر.

تسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 4,725,638 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الجمعة عند الساعة 10,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات مع 687,084 حالة، تليها البرازيل بتسجيلها 593,663 وفاة، ثم الهند مع 446,648 وفاة، والمكسيك مع 274,703 وفيات، وروسيا مع 203,095 وفاة.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *