Connect with us

فلسطين

وقفة تضامنية في طمون مع الأسير رايق بشارات والأسرى المضربين عن الطعام

طوباس – “القدس” دوت كوم- علي سمودي – نظمت القوى الوطنية والإسلامية وبلدية طمون اليوم، وقفة دعم وإسناد مع الأسير رايق بشارات والأسرى المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية .
والقيت عدة كلمات، عبرت عن الوقوف لجانب الأسرى في معركتهم حتى انتزاع حقوقهم وحريتهم من الاحتلال وادارة سجونه، مشيدين بثباتهم وصمودهم وبطولتهم .

من جانبه ، قال الشيخ القيادي خضر عدنان ” أن ما يحدث في سجون الاحتلال لا يتوقف عند وصفه إهمال طبي بل هو قتل مع سبق الإصرار وإعدام داخل سجون الاحتلال، موجها التحية للمشاركين في وقفة الدعم والإسناد مع الأسرى المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم الأسير رايق بشارات القائد في سرايا القدس ومهندس العبوات، والذي فقد زوجته ويديه في طريق الجهاد والمقاومة، فكان جريحا واليوم أسيرا.

كذلك وجه عدنان التحية للأسرى المضربين عن الطعام كايد الفسفوس والمهندس علاء الأعرج والمجاهد مقداد القواسمة والرفيق شادي أبو عكر والمجاهد هشام أبو هواش، قائلاً “سلام عليكم يا من تخوضون معركة الأمعاء الخاوية معركة الإرادة لأجل الحرية والكرامة”، مشيراً إلى أنه كان من قبلهم ستة حفروا نفق الطريق إلى القدس كما أسماه القائد محمود العارضة، وأعادوا الروح لشعبهم وأمتهم.

وأبرق عدنان بالتحية لأسرى نفق الطريق إلى القدس الأبطال محمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب غوادري وزكريا الزبيدي وأيهم كمامجي ومناضل نفيعات.

وأضاف عدنان: أن “80 أسيراً من أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن النقب اعتصموا في ساحات السجن ورفضوا الدخول للأقسام مطالبين بإعادة حقوقهم ووقف العقوبات والحملة الشرسة التي تشنها إدارة مصلحة السجون ضد أسرى الحركة، مبرقاً بالتحية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي المعزولين ومنهم القائد الوطني الكبير زيد بسيسي قائد الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي وثابت مرداوي وفراس صوافطة وتميم سالم وأنس جرادات ومهند الشيخ إبراهيم وحسام عابد”.

وأشار إلى أن الاحتلال يريد تفكيك البنية التنظيمية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي باعتبار الحركة كان راعية فكرية وحاضنة تنظيمية لأبطال نفق الطريق إلى القدس.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *