Connect with us

منوعات

“سان لوران” و”بريوني” تتوقفان بالكامل عن استخدام فراء الحيوانات في تصنيع الملابس

باريس- “القدس”دوت كوم- (أ ف ب) -تعتزم دارا “سان لوران” و”بريوني” للأزياء الكفّ عن استخدام فراء الحيوانات اعتباراً من تشكيلتيهما لخريف 2022، على ما أعلنت مجموعة “كيرينغ” الجمعة، لتصبحا بذلك آخر علامتين تجاريتين ضمنها تجتازان هذه العتبة.
وكانت “غوتشي” السبّاقة بين العلامات التي تضمها المجموعة إلى الإقدام على هذه الخطوة، إذ أعلنت في تشرين الأول/أكتوبر 2017، توقفها عن استخدام الفراء بدءاً من تشكيلتها لربيع سنة 2018 وصيفها، ثم حذت حذوها “بالنسياغا” و”بوتيغا فينيتا” و”ألكسندر ماكوين”.
وصرف عدد من دور الأزياء الفاخرة في السنوات الأخيرة النظر عن استخدام الفراء، من بينها ماركات عملاقة كـ”شانيل”.
وكانت “بريوني” و”سان لوران” وحدهما اللتين لم تتخذا هذا القرار من بين شركات “كيرينغ”، مما حدا بمنظمة الدفاع عن الحيوان “بيتا” إلى التظاهر في 10 آذار/مارس أمام متجر سان لوران في شارع مونتين الباريسي، بعد احتجاجات أثيرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي على إعلان ظهرت فيه عارضة الأزياء كيت موس مرتدية سترة من فراء الثعلب.
ودعت عريضة من “بيتا” دارَي “سان لوران” و”بريوني” إلى “الانضمام إلى مئات المصممين ودور الأزياء الأخرى التي باتت ترفض بيع الملابس أو الإكسسوارات المصنوعة من الفراء”، ومنها “أرماني” و”بربري” و”شانيل” و”غوتشي” و”مايسيز” و”مايكل كورس” و”برادا” و”فرساتشي”.
وقالت مديرة التنمية المستدامة في “كيرينغ” ماري كلير ديفو لوكالة “فرانس برس”: “نحن نعتبر أن ذبح الحيوانات التي لن يتم أكلها، فقط لغرض استخدام فرائها، لا يتوافق مع الفخامة الحديثة التي يجب أن تكون أخلاقية، انسجاماً مع عصرها ومع قضايا المجتمع”.
أما مجموعة “أل في إم آش” المنافسة فأفادت وكالة “فرانس برس” بأنها “تترك لدور الأزياء المنضوية فيها إمكان الاستمرار في استخدام الفراء، لكي توفر لزبائنها الذين يرغبون في ارتداء” ثياب من هذا النوع “منتجات مصنوعة بطريقة أخلاقية ومسؤولة قدر الإمكان”. وذكّرت بأنها تحظر استخدام فراء “الأنواع المهددة بالانقراض”.
وتوقفت سلسلة المتاجر الأميركية “مايسيز” عن بيع منتجات الفراء في مطلع السنة الجارية، في حين يتوقع أن تكف العلامة التجارية “كندا غوس” بحلول نهاية 2022، عن تصنيع ستراتها المشغولة ريش الاوز مع أغطية للرأس مزينة بفرو ذئب.
وقد لقيت خطوة “كيرينغ” ترحيباً من مؤسسة بريجيت باردو التي دعت بلسان الناطق باسمها كريستوف ماري، مجموعة “ال في ام اتش” الرائدة عالمياً في سوق المنتجات الفاخرة إلى أن تسير في هذا الاتجاه “في إطار الاندفاعة عينها للتقدم واحترام الكائنات الحية”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *