Connect with us

فلسطين

“حماس” و”الجهاد” تستنكران تمويل الولايات المتحدة للقبة الحديدية

غزة- “القدس” دوت كوم- استنكرت حركتا المقاومة الإسلامية “حماس”، و”الجهاد الإسلامي”، الجمعة، تمويل الولايات المتحدة منظومة “القبة الحديدية” الإسرائيلي، بمبلغ مليار دولار.

وقال الناطق باسم “حماس”، عبد اللطيف القانوع في تصريح صحافي، إن “قرار الكونغرس الأميركي يعبر عن حالة استمرار الانحياز الذي يصل إلى حد الشراكة مع الاحتلال في العداء لشعبنا، وقتل تطلعاته الوطنية، والاصطفاف إلى جانب قادة العدو المجرمين”.

وأضاف: “استمرار الولايات المتحدة في دعم الاحتلال الصهيوني وامتلاكه للقبة الحديدية والقدرات العسكرية الكبيرة لن تمنحه أمنا على أرضنا أو تحصنه من ضربات المقاومة ومصيره إلى زوال”.

وطالب القانوع السلطة الفلسطينية، “بعدم التعويل على الإدارة الأميركية، واتخاذ موقف لمواجهة الانحياز الأميركي المستمر مع الاحتلال الصهيوني”.

من جانبه، قال الناطق باسم حركة “الجهاد الإسلامي” داود شهاب، لوكالة “الأناضول” للأنباء، إن “هذا القرار يعكس الانحياز الأميركي لإسرائيل وفشل المراهنين على تغيير حقيقي في سياسة الإدارة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية”.

وأضاف: “ما تفعله أميركا يتنافى مع الأسس التي تقوم عليها العدالة”.

والخميس، أقرّ مجلس النواب الأميركي، مبلغ مليار دولار لتمويل مشروع “القبة الحديدية” الإسرائيلي، رغم معارضة أعضاء ديمقراطيين في الكونغرس.

وصوت في جلسة مفتوحة، 420 نائب لصالح القرار، فيما رفضه 9 فقط، ويتعين على مجلس الشيوخ التصديق على القرار قبل إحالته إلى الرئيس جو بايدن، لجعله أمرا نافذا.

ومنحت واشنطن، العام الماضي، تل أبيب مساعدات مالية تبلغ 3.8 مليارات دولار، كجزء من التزام سنوي طويل الأمد، ضمن اتفاق وقعه الرئيس الأسبق باراك أوباما عام 2016، لمنح إسرائيل حزمة مساعدات تبلغ 38 مليار دولار خلال 10 سنوات، تخصص لأغراض عسكرية.

وخلال حرب شنها على قطاع غزة بين 10 و21 أيار/ مايو الماضي، استخدم جيش الاحتلال كميات كبيرة من صواريخ “القبة الحديدية” في التصدي لقذائف أطلقتها فصائل المقاومة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *