Connect with us

رياضة

بطولة إسبانيا: برشلونة يستمر في إهدار النقاط بتعادل مخيب مع قادش


مدريد (أ ف ب) -أنهى برشلونة مباراته الثالثة من أصل خمس دون فوز في الدوري الإسباني لكرة القدم، بعد تعادله مع مضيفه المتواضع قادش صفر-صفر الخميس.
وارتفع حجم الضغوط على مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان الذي أكمل المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مواطنه فرنكي دي يونغ في الدقيقة 65 على ملعب رامون دي كارانسا الذي شهد طرد كومان أيضاً في اللحظات الأخيرة.
وكان برشلونة قد تعادل مع أتلتيك بلباو وغرناطة 1-1 في الليغا، علما بأنه سقط على أرضه بنتيجة كبيرة أمام بايرن ميونيخ الألماني صفر-3 في الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا.

وبات برشلونة على بعد 7 نقاط من ريال مدريد المتصدر، لكنه لعب مباراة أقل من الفريق الملكي.
قال كومان بعد المباراة “كنا مدركين أن المباراة ستكون معقدة، أمام خصم يعرف جيداً كيف يغلق المساحات. في الاستراحة، قلنا ان لياقتهم البدنية ستتراجع دون أي شكّ ويتعيّن علينا الصبر لانتظار الفرص. حصلنا عليها لكن لم ننجح في ترجمتها”.
أضاف مدرب المنتخب الهولندي السابق “أنا حزين لأننا حصلنا على ثلاث أو أربع فرص حقيقية، ومجرد اكمالنا المباراة بعشرة لاعبين عقّد علينا الامور قليلاً”.

وعن مستقبله مع الفريق أشار “يقال انه عندما أفوز استمرّ وعندما نخسر يجب ايجاد مدرب جديد، أترك لكم هذا الأمر. يجب أن نكون واقعيين، يجب أن نرى الفريق الذي نملك واللاعبين الغائبين. نفتقد سبعة لاعبين قادرين على لعب دور أساسي في هذا الفريق”.
ويواجه كومان ضغطا متزايدا وسط انتقادات لاذعة لأسلوب لعب الفريق الذي خسر جهود نجمه الخارق الأرجنتيني ليونيل ميسي المنتقل قبل انطلاق الموسم إلى باريس سان جرمان الفرنسي بصفقة حرّة، معتبرا قبل المباراة ان النادي “يمرّ في مرحلة إعادة بناء” وان “المواهب الشابة قد تتحوّل خلال اعوام قليلة الى نجوم عالميين كبار. لاعادة بناء هذا الفريق، سيحظى اللاعبون الشبان بالفرصة كما حصل عليها تشافي وإنييستا في حقبتهما. لكن يجب ان نطلب الصبر”.

وأشارت تقارير صحافية أخيرة إلى بدلاء محتملين لكومان، على غرار تشافي هرنانديس، روبرتو مارتينيس والإيطالي انتونيو كونتي، حيث تمر علاقة المدرب الهولندي بفتور مع رئيس النادي جوان لابورتا.
وفيما طالب كومان بالدعم، قال لابورتا الخميس لبرنامج “إل تشيرينغيتو”: “مستقبل كومان ليس مرتبطا بالنتيجة مساء (الخميس). نحن إلى جانبه”.

ولم ينجح الفريق الكاتالوني في خرق دفاع قادش الذي هدّد بدوره مرماه أكثر من مرة.
وحده المهاجم الهولندي ممفيس ديباي حاول تهديد مرمى فريق المدرب ألفارو سيرفيرا، دون أن ينجح بهزّ الشباك، أبرزها بعد عرضية من مواطنه لوك دي يونغ (51) ثم تمريرة زاحفة من قلب الدفاع المخضرم جيرار بيكيه في الوقت البدل عن ضائع (90+4).
ولم يسهّل مهمة برشلونة الطرد الحاصل للدولي الهولندي فرنكي دي يونغ، بعد تدخل أرضي قوي على ألفونسو إسبينو قبل نحو نصف ساعة من نهاية الوقت.

وعوّل برشلونة على حارسه الألماني مارك-أندريه تير شتيغن. أنقذ سفينة فريقه من الغرق في الدقيقة 46 أمام تسديدة ألفارو نيغريدو، ثم تفوّق في مواجهة رجل لرجل أمام روبن سوبرينو (81).
ويأمل برشلونة في استعادة خدمات الفرنسي عثمان ديمبيليه وأنسو فاتي في الأيام المقبلة، لتعزيز خط الهجوم، إذ يستعد لمواجهة ليفانتي الأحد على ملعبه كامب نو في الدوري المحلي، بعد الحلول على بنفيكا البرتغالي الأربعاء في دوري الأبطال.
واللافت في مباراة الخميس مشاركة اللاعب غافي، ليصبح بعمر 17 عاماً و49 يوماً، ثاني أصغر لاعب في القرن الحادي والعشرين يحمل ألوان نادي برشلونة في مختلف المسابقات، بعد أنسو فاتي (17 عاماً و9 أيام).
كما دفع كومان بالنمسوي اليافع يوسف دمير (18 عاماً) في خط الهجوم.

واصبح ريال سوسييداد ثالثا بفوزه المتأخر على مضيفه غرناطة 3-2، رافعا رصيده إلى 13 نقطة، بفارق 3 عن المتصدر ريال مدريد ونقطة عن أتلتيكو مدريد الثاني وحامل اللقب.
سجل للفريق الباسكي أريتز اليستوندو (51 و82) وميكل ميرينو (59) وللخاسر خيرمان سانشيس (8) ولويس ميّا (70 من ركلة جزاء).
وعاد ريال بيتيس بالنقاط بفوز المتأخر على أرض أوساسونا 3-1، ليرتقي موقتا إلى المركز الثامن. سجّل للفريق الأندلسي كيكي هيرموسو (21)، خوانمي (81) والبرازيلي ويليان جوزيه (90+3)، وللخاسر كيكي (39).
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *