Connect with us

فلسطين

“الخارجية”: الاعتراف بدولة فلسطين ضمانة أساس لحماية حل الدولتين

نيويورك – “القدس”دوت كوم- أكد وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الجمعة، أن القادة والمسؤولين الدوليين والأمميين أجمعوا في كلماتهم وخطاباتهم أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، على أن حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، وهو الضامن الأساس للأمن والاستقرار في المنطقة.

ورأت الوزارة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن حل الدولتين، يحظى وبما لا يدع مجالا للشك، بإجماع دولي واضح رغم المحاولات الإسرائيلية المتواصلة لإزاحة هذا الخيار عن طاولة الجهود المبذولة لحل الصراع وتقويض فرصة تحقيقه ميدانياً عبر تعميق وتوسيع الاستيطان في الأرض الفلسطينية. هذا أيضاً ما أكد عليه بشكل واضح الرئيس الأميركي جو بايدن في خطابه المهم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي أشار فيه إلى أن حل الدولتين هو الحل الأفضل للصراع وحث الأطراف كافة على الاعتراف به باعتباره سبيلاً وحيداً للسلام العادل، مؤكداً أن (دولة فلسطينية وديمقراطية ذات سيادة هي الحل الأفضل لضمان مستقبل وأمن إسرائيل).

وأشارت الخارجية إلى أن ذلك يعتبر موقفاً أميركياً متقدماً ينسجم وقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وتنبع أهميته أيضاً من الثقل الذي تحظى به الولايات المتحدة الأمريكية سواء فيما يتعلق برعايتها لعملية السلام أو بعلاقتها المميزة مع الأطراف كافة، وهو يمثل أيضاً إعلانًا واضحًا من جانب واشنطن بأهمية القضية الفلسطينية وضرورة بذل المزيد من الجهود لحلها على أساس رؤية حل الدولتين،

وتابعت الخارجية الفلسطينية: “وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يرى نفسه بعيداً عن تحقيق هذا الهدف في الوقت الحالي، إلا أنه أردف قائلا: (يجب أن لا نسمح لأنفسنا بالتخلي عن إمكانية إحراز تقدم على طريق تحقيقه)”.

ورحبت الوزارة بالإجماع الدولي على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وضرورة العمل على حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً وفقاً للشرعية الدولية وقراراتها، وكذلك بما جاء على لسان الرئيس الأميركي جو بايدن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اتجاه القضية الفلسطينية.

ورأت الوزارة أن المطلوب دولياً ترجمة الأقوال والمواقف الداعمة لحل الدولتين إلى أفعال وآليات عمل ملزمة من شأنها حماية حل الدولتين وترجمة القرارات الأممية على أرض الواقع، بما يضمن وضع حد للاستيطان، وإطلاق عملية سلام حقيقية وذات معنى من خلال التعامل الإيجابي مع دعوة الرئيس محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام ينبثق عنه مفاوضات مباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بإشراف دولي متعدد الأطراف، وفي مقدمة ذلك كله فإن اعتراف الإدارة الأميركية بالدولة الفلسطينية يُشكل الحجر الأساس والصلب على طريق لحماية حل الدولتين وتطبيقه على أرض الواقع.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *