Connect with us

عربي ودولي

واشنطن بوست: هل يقوم بايدن بتطبيع سياسة ترامب الخارجية؟!

بكين – (شينخوا) تساءلت صحيفة “واشنطن بوست” عما إذا كانت السياسة الخارجية للرئيس جو بايدن هي مواصلة أمينة لسياسة دونالد ترامب ونبذ لسياسة باراك أوباما.

وفي مقال رأي في الصحيفة، طرح الكاتب فريد زكريا هذا التساؤل بعد “قرابة ثمانية أشهر من مراقبة السياسات والخطاب والأزمات”.

وكتب زكريا “فوجئ العديد من المراقبين الأجانب -بل وصدموا- باكتشاف ذلك”.

وجاء في المقال أن “دبلوماسيًا أوروبيًا رفيع المستوى أشار إلى أنه فيما يتعلق بالتعامل مع واشنطن حول كل شيء من اللقاحات إلى القيود المفروضة على السفر، فإن سياسات بايدن كانت تجسيدًا لمنطق “أمريكا أولًا”، بغض النظر عن الخطاب”.

وقال سياسي كندي إنه إذا تم اتباع خطط بايدن “اشتر من أمريكا” فهي في الواقع أكثر حمائية من خطط ترامب. وعلى الرغم من انتقاده مرارًا الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب، إلا أن بايدن حافظ عليها كلها تقريبًا، حسبما كتب زكريا.

ومن الأمثلة البارزة الأخرى على سياسة بايدن الخارجية الترامبية بشكل مثير للدهشة هو الاتفاق الإيراني. فمنذ توليه مهام منصبه، فشل بايدن في العودة إلى الاتفاق، بل وقام بتمديد بعض العقوبات.

ولفت زكريا أيضًا إلى هذه الاستمرارية في القضايا المتعلقة بكوبا.

وكتب “إذا واصل جو بايدن مساره الحالي، فقد ينظر المؤرخون إليه يوما ما على أنه الرئيس الذي قام بتطبيع السياسة الخارجية لدونالد ترامب”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *