Connect with us

فلسطين

بدء إزالة “النفايات الخطيرة” شمال غزة ومراكز حقوقية تطالب بالحذر

غزة- “القدس” دوت كوم- بدأت طواقم سلطة المياه وجودة البيئة في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، بالإشراف على عملية التخلص الآمن من النفايات الخطرة التي نتجت عن قصف طائرات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة شركات خضير شمال القطاع خلال العدوان الأخير.

وقال يوسف إبراهيم رئيس سلطة المياه وجودة البيئة بغزة، إن عملية إزالة هذه النفايات تتم بالتعاون المباشر مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ووزارة الأشغال، مقدمًا شكره كل الجهات التي ساهمت بالتخلص من هذه النفايات بشكل آمن وسليم.

وأكد إبراهيم على حرص سلطة المياه وجودة البيئة على توفير بيئة آمنة للمواطنين، محملًا الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الناجمة عن الأضرار الصحية العامة التي نتجت على استهداف المستلزمات الزراعية لشركات خضير.

من جهته، رحب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بالاستجابة السريعة من قبل الجهات المختصة للحملة التي نظمها وطالب فيها بضرورة إزالة المواد السامة التي خلفها قصف شركة خضير للأسمدة الكيماوية والأدوات الزراعية، ومستودعات شركة ميدور للمواد والأدوات الزراعية، خلال العدوان الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة في مايو 2021.

وكان المركز حذر بتاريخ 15/9/2021 من المخاطر الصحية الناجمة عن انبعاث الروائح النفاذة ومواد سامة على نطاق واسع في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، من آثار القصف الإسرائيلي الذي أدى إلى تدمير وإحراق مستودعات خضير للمبيدات والأسمدة الزراعية.

وأشار المركز إلى الآثار الخطيرة التي قد تنجم عن إهمال إزالة آثار العدوان في تلك المنطقة على حياة السكان، وخطورة تسرب تلك المواد السامة إلى باطن الأرض، وتلويث المياه الجوفية، في حال سقوط الأمطار على تلك المواد، مشيرًا إلى أنه وجه رسائل لجهات الاختصاص بذلك، للعمل فورًا على إزالة هذه المواد أو إخلاء السكان من حولها تجنبًا لأي أضرار صحية خطيرة.

من جهته، أعرب مركز الميزان لحقوق الإنسان عن ترحيبه بالبدء في عملية نقل ما يقدر بحوالي 40 طن من متبقيات المبيدات الكيماوية والأسمدة والمستلزمات الزراعية، والتي تشكل مصدر خطورةً شديدة على البيئة والصحة العامة.

وشدد المركز في بيان له، على ضرورة توخي الحرص خلال عملية نقل المتبقيات إلى وحدة خاصة في مكب النفايات شرق مدينة غزة، واتباع تدابير السلامة والوقاية وسبل التخلص الآمن منها، والالتزام بالمعايير الدولية للتعامل مع النفايات الخطرة للحد من المخاطر التي قد تصيب العاملين في عملية النقل أو سكان المنطقة لاحقاً.

ودعا المركز، وزارة الصحة إلى ضرورة تشكيل لجنة طبية متخصصة لفحص سكان منطقة السيفا، بعد شكوى بعضهم من انتشار طفح جلدي على أجسادهم منذ وقوع الحادثة، كذلك ورود معلومات حول وقوع حالات اجهاض لحوامل، وذلك للحد من الآثار الصحية على سكان المنطقة.

كما دعا وزارة الزراعة إلى ضرورة اجراء فحوصات مخبرية خاصة للتربة والمياه والمحاصيل في مكان الحادثة ومحيطه، بعد إزالة المتبقيات، للتأكد من خلوها من المواد الكيماوية والخطرة التي قد تؤثر على التربة والمزروعات وتطال خزان المياه الجوفي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *