Connect with us

منوعات

أحدث كتب سالي روني يخاطب جيل نتفليكس

برلين- (د ب أ)- أصبحت المؤلفة الأيرلندية سالي روني إحدى نجمات الساحة الأدبية في سن صغيرة في الثلاثين من العمر. فازت كتبها بجوائز وأصبحت الأفضل مبيعا دوليا وجرى تحويلها إلى مسلسلات. 

قبل خمسة أعوام، تنافست سبعة من دور النشر على أول عمل لها وهو الأمر الاستثنائي للغاية. وكان أول كتاب “محادثات مع الأصدقاء”.

والآن صدرت دوليا روايتها الثالثة “أيها العالم الجميل أين أنت”، عقب حالة من الصخب.  

للوهلة الأولى تبدو قصص روني بسيطة نسبيا، وهذا ليس ببعيد عن أحدث أعمالها. يقع الشباب في الحب ويقتربون من بعضهم البعض ليبتعدوا مجددا.

ويقضي الأبطال الكثير من الوقت يفكرون في حياتهم. إنهم يشكون في كل شيء ولا يستطيعون أبدا اتخاذ قرار وهو ما يجعلهم نوعا ما نماذج مطابقة لجيل الألفية.

عند استطلاع رواية لروني، نعرف أنه لا يمكننا توقع أن تظل الأمور بسيطة لفترة طويلة عندما يقع شخصان في الحب. علاقات روني معقدة وغالبا ما تتمحور حول علاقات القوة.

تدور القصة حول أربعة أشخاص في أواخر العشرينيات والثلاثينيات من العمر. لدينا أليس، الكاتبة الشابة، التي تستأجر منزلا في بلدة صغيرة مطلة على الساحل الأيرلندي. تلتقي فيليكس وهو عامل بمستودع، من خلال تطبيق مواعدة عبر الإنترنت. وصديقتها أيلين تعمل في مجلة أدبية وتواعد سيمون وهو مستشار سياسي.

أليس ناجحة للغاية ولكنها تتعافى من الاكتئاب. أما فيليكس على الجانب الآخر فهو بالكاد يمتلك أي مال ولكنه يعوض ذلك بثقته بنفسه. أيلين وسيمون صديقان منذ فترة طويلة ومنجذبان لبعضهما ولكن بعض الأشياء تحول دون دخولهما في علاقة عاطفية.  

وبعيدا عن الأمور التي تتناولها الرواية، سالي روني هي المؤلفة النموذجية لجيل الشباب لسبب رئيس أن أعمالها تتحول لمسلسلات، وذلك في حالة العملين الأولين وهما “محادثات مع الأصدقاء” و”أشخاص عاديون” .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *