Connect with us

فلسطين

الهدمي يطلع القنصل العام التركي على خطورة مشروع “التسوية” الإسرائيلي بمدينة القدس

القدس- “القدس” دوت كوم- أطلع وزير شؤون القدس فادي هدمي، القنصل التركي العام في مدينة القدس أحمد رضا ديمير، على خطورة استخدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي لما يسمى بـ “تسوية الحقوق العقارية” كغطاء للاستيلاء على الأراضي والعقارات بالمدينة.

وقال الهدمي خلال استقباله القنصل التركي في مقر الوزارة ببلدة الرام شمال القدس المحتلة، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من المشاريع الهادفة للاستيلاء على المزيد من الأراضي والعقارات بالقدس الشرقية، معتبرا أن “تسوية الحقوق العقارية” من أخطر المشاريع الاستيطانية التي جرى ويجري تنفيذها في القدس.

وشدد على أن هذا المشروع تصفوي لقضية القدس، ومحاولة إخفاء وطمس الوجود العربي والإسلامي والمسيحي الفلسطيني في مدينة القدس، ويستهدف بشكل خاص أملاك وحصص أملاك المقدسيين الذين يتواجدون خارج المدينة، وتعتبرهم اسرائيل بموجب قرارات جائرة بأنهم غائبين، كما أنه يهدف إلى إرهاق المقدسيين بضرائب باهظة جدا مطلوبة في سياق هذا المخطط الرهيب.

وقال الهدمي إن العديد من المقدسيين، بسبب واقع الاحتلال يتواجدون خارج مدينة القدس، مضيفا أننا أمام مفصل حقيقي تحاول سلطات الاحتلال من خلال ما يسمى بـ “حارس أملاك الغائبين” الإسرائيلي الاستيلاء على المزيد من الممتلكات في المدينة.

وأشار إلى أن المشروع يأتي في سياق سلسلة من المشاريع التهويدية الاستيطانية بما فيها ما يسمى بـ “مخطط مركز المدينة” وقرارات إخلاء منازل في الشيخ جراح وسلوان، وهدم عشرات المنازل الأخرى في سلوان وجميع الأحياء الفلسطينية بالمدينة.

وذكر أن هذا يتزامن مع تصعيد استيطاني بما فيه الشروع بإعداد البنى التحتية لإقامة مستوطنة على أرض مطار القدس الدولي في قلنديا، وتوسيع مستوطنات أخرى مقامة على أراضي المدينة، بما فيها “رامات شلومو” على أراضي شعفاط.

وأوضح أن المشروع يتزامن أيضا مع الاستيلاء على أراضٍ لإقامة نفق أسفل حاجز قلنديا العسكري و “جفعات هاماتوس” المقامة على أراضي بيت صفافا وغيرها.

وتابع الهدمي أن سلطات الاحتلال والمستوطنين صعدوا من اقتحاماتهم للمسجد الاقصى ومحاولة إقامة طقوس تلمودية، في مسعى لتغيير الوضع القائم التاريخي بالمسجد، داعيا الى أخذ الحيطة والحذر إزاء ما يسمى بـ “تسوية الحقوق العقارية” خاصة في ضوء النوايا الإسرائيلية المبيتة لاستخدامه من أجل الاستيلاء على المزيد من الممتلكات.

ودعا الهدمي تركيا والمجتمع الدولي الى التحرك لوقف هذه المخططات الإسرائيلية، الهادفة لتفريغ المدينة من سكانها ووضع اليد على عقاراتها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *