Connect with us

منوعات

“الطلاء الأكثر بياضا في العالم”.. يلغي الحاجة إلى التكييف وهدف بيئي وراء ابتكاره

قال علماء إن “الطلاء الأكثر بياضا في العالم” تم تركيبه في مختبر بجامعة بوردو في ولاية إنديانا الأميركية، وهو طلاء شديد البياض، يمكن أن يقلل، أو حتى يلغي، الحاجة إلى تكييف الهواء.

ودخل الطلاء في كتاب غينيس للأرقام القياسية، في أبريل الماضي، باعتباره الأكثر بياضا على الإطلاق.

ويبدو أن الهدف من ابتكار العلماء لمثل هذا الطلاء، لم يكن تحطيم رقم قياسي عالمي، وإنما كبح ظاهرة الاحتباس الحراري، وفقا لموقع “يو أس إيه توداي”.

وقال شلين روان، أستاذ الهندسة الميكانيكية في الجامعة: “عندما بدأنا هذا المشروع منذ حوالي سبع سنوات، كنا نأخذ توفير الطاقة ومكافحة تغير المناخ في الاعتبار”.

وأوضح العلماء أن الفكرة كانت في “صنع طلاء يعكس ضوء الشمس بعيدا عن المبنى”.

ولجعل هذا الطلاء عاكسا، كان يجب جعله أكثر بياضا، ويعكس الطلاء 98.1٪ من الإشعاع الشمسي، كما تنبعث منه حرارة الأشعة تحت الحمراء.

ونظرا لأن الطلاء يمتص حرارة أقل من الشمس، مقارنة بما ينبعث منه، يتم تبريد السطح المغطى بهذا الطلاء، إلى درجة حرارة أقل من درجة الحرارة المحيطة، دون استهلاك للطاقة.

ويؤكد روان أن استخدام هذا الطلاء على سطح بمساحة 1000 قدم مربع (93 متر مربع)، يمكن أن يوازي طاقة تبريد تبلغ 10 كيلوواط، موضحا أن “هذا أقوى من مكيفات الهواء التي تستخدمها معظم المنازل”.

ويذكر أن الطلاء الأبيض التجاري النموذجي يصبح “أكثر دفئا، وليس أكثر برودة”. وتعكس الدهانات الموجودة في السوق 80٪ إلى 90٪ فقط من ضوء الشمس، ولا يمكنها أن تجعل الأسطح أكثر برودة من محيطها.

وهناك ميزتان تجعلان هذا الطلاء شديد البياض، الأولى هي “تركيز عال جدا لمركب كيميائي يسمى كبريتات الباريوم”، يستخدم أيضا في ورق الصور ومستحضرات التجميل، والثانية “أحجام جزيئات مختلفة من كبريتات الباريوم في الطلاء”، وفقا للعلماء في بوردو.

وأكد العلماء في بوردو أنهم سيتعاونون مع شركة لطرح هذا الطلاء شديد البياض في السوق، دون تحديد موعد لذلك.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *