Connect with us

فلسطين

اطلاق كتاب لفتا : سجل شعب

القدس- “القدس”دوت كوم- اقامت مؤسسة الدراسات الفلسطنية في رام الله حفل اطلاق كتاب “لفتا: سجل شعب ..التاريخ والتراث الثقافي و النضال”.
وقد حرر الكتاب نظمي الجعبة واسهم فيه رنا بركات، خلدون بشارة، ويعقوب عودة .
ونظم حفل اطلاق الكتاب الذي اصدرته مؤسسة الدراسات الفلسطينية في ساحة رواق – مركز المعمار الشعبي ، بحضور حشد من المهتمات والمهتمين ، حيث قدم كل من المساهمين في الكتاب نبذة عن مساهمته.
ومما قاله د نظمي الجعبة محرر الكتاب : “لفتا سجل شعب سجل تراث ، سجل لانها تختصر قصتنا .. تختصر تاريخ الاستقرار البشري الحضاري المعماري في فلسطين.. لفتا تسجل النكبة كما تسجل الاصرار البقاء الاصرار على الوجود الاصرار على العودة .. واذا اليهود الذين لا علاقة لهم بالارض يدعون بأن لهم الحق في ارض اسكان الشيخ جراح، فما شأن اللفاتوة الذين يعيشون اليوم على بعد مئات الامتار من قريتهم وبيوتهم ، وما شأن الفلسطينيين الذين لهم ثلثي القدس الغربية، غير لفتا ودير ياسين وغيرها”.
وشدد عل ضرورة توثيق التراث المادي الملموس- العمار المباني المعالم المشهد الطبيعي بما فيه من ممرات وطرق وسلاسل حجرية وكهوف طبيعية ووديان وغير ذلك – الشاهد الحي على عمق التراث. كما وثقنا التراث المعنوي مثل الازياء المطرزة والاعراس والاغاني والمقامات والطعام وغيرها “الذي يحمي لفتا حتى الان من انياب الجرافات هو نضالكم اهل لفتا، وقضية لفتا تربح على الصعيد العالمي .. وعدد الذين ينادون بحماية لفتا في العالم ومن اليهود كبير”.
وتحدث يعقوب عودة المولود في لفتا، وقد اسهم في كتابة قسم من الكتاب بعنوان: لفتا قصة وطن، تحدث عن نداء اطلقه لعمل كتاب يوثق الموروث المعماري والاثري والمشهد الطبيعي لقرية لفتا، نداء استجاب له حماة الموروث فمنحوا لفتا كتابا تستحقه.
وتحدث عن تطور قضية لفتا واستهدافها قبل النكبة عام 48 وبعدها ، وبعد الاحتلال عام 67 حيث “كانت المصادرة الكبرى لاراضي شمال مدينة القدس المحتلة ومعظمها لاهل لفتا ، تلاها هدم بيوت في لفتا الفوقا والتحتا واستعمال الباقي مقرات ومؤسسات حكومية وغيرها ، وتلاها مخططات كثيرة لبناء المستعمرات منها مخطط دائرة اراضي اسرائيل 6036 القديم الجديد الذي يهدف الى طمس وازالة لفتا التحتا بما تحويه في باطنها من قيمة اثرية تاريخية، وما على سطحها من موروث تاريخي حضاري انساني لاهل بلدة لفتا ذات المشهد الطبيعي الرائع ، مخطط سياسي استثماري لا يحترم ذاكرة وتاريخ ووجود اهل لفتا الذين يسكنون على بعد مئات الامتار من بيوتهم على ارض قريتهم التي هجروا منها قسرا”.
وتحدثت د.رنا بركات التي اسهمت في القسم الثاني من الكتاب: “ذاكرة شعب ، ايام بلدنا”، عن عناوين ثلاثة : الغريبة والغربة والاغتراب.
وفي حديثها قالت: “عملت في المسح الشفهي لحكايات اهل لفتا فوجدت حكاية جدتي في كل حكاية ، حكاية فلسطين. لسنا اليوم في لفتا لكن لفتا تسكن فينا نحن للفتا. نحن الجيل الثالث ولا زلنا موجودين احياء لقضية حية لفتا حية بوجود اهلها، نمارسها في كتابة التاريخ في علاقتنا بالماضي والحاضر والمسنقبل ، والمستقبل هو العودة ، العودة الى لفتا، العودة المستمرة الى لفتا الى فلسطين”.
وتحدث د خلدون بشارة الذي اسهم في قسم من الكتاب بعنوان “علالي على الواد الشامي: نظرة تحليلية الى ما تبقى من عمارة قرية لفتا المهجرة” ومما جاء في حديثه : “الكتاب يصب في قلب شغل رواق، واستراتيجية رواق تهدف الوصول الى كل مكان في فلسطين اينما هو موجود لتوثيقه، لمعرفته، للمطالبة به، لحمايته. العمارة بالنسبة لنا ليست حجرا بل بشرا يخلقوا قيمة للحجر”.
وتحدث عن انماط البناء والبيوت والاحواش في لفتا والاذواق المختلفة التي عبروا عنها برسوماتهم وزخارفهم ، وقال “في عملي رسمت الموجود منها والمسلوب لان الاسرائيلين خلعوا كل شيء، خلعوا الحماية، خلعوا النجمة والهلال، خلعوا الحجارة. رسمت الذي خلعوه، رسمته بالاسود ، ورسمت الزخارف الحجرية وحتى الحديدية . لفتا لو بقيت هي متحف، بل هي صورة حقيقة لفلسطين قبل 48”.
وتحدث طفل لفتاوي من الجمهور عمره 10 أعوام قائلا: “أنا وأخوي زرت كثير لفتا وحبيتها كثير وأثرت في كثير، زعلت انها تهجرت ومحتلة وتراثها القديم مهمل ، وقررت انا واخوي عمل جولات الى لفتا واسسنا صفحة انستغرام عنوانها /انا فلسطيني/ نكتب عليها، وللي بدو يتضامن يكتب على الصفحة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *