Connect with us

منوعات

إطلاق نار في قلب زنزانة إيطالية.. والسلاح دخل بطريقة معقدة

في واقعة خطيرة، أطلق سجين إيطالي النار على زملائه عبر قضبان زنزانتهم، بواسطة سلاح تم تهريبه بطريقة معقدة إلى داخل السجن.

وقال دوناتو كابيسي، رئيس نقابة سجون سابي، إن المسجون البالغ من العمر 28 عامًا، والذي يمتلك صلات بالمافيا في مدينة نابولي، جنوبي البلاد، أطلق 3 طلقات، الأحد، على سجناء بعد “جدال” معهم، لكن دون أن يصيبهم.

وأوضح كابيسي، وفق ما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، أن الرجل حصل على إذن بمغادرة زنزانته للاستحمام، وبمجرد فتح الباب ، أخرج سلاحا ناريا وأشهره بوجه أحد الحراس، مما أجبر الأخير على تسليم مفاتيح الزنازين الأخرى.

لكن المسجون فشل في فتح “زنازين أعدائه” والولوج داخلها، ولذلك أطلق النار عليهم من خلال القضبان.

ولم تتوقف “الغرائب” عند هذا الحد، إذ استخدم الرجل بعد ذلك هاتفًا محمولًا غير قانوني للاتصال بمحاميه، الذي نصحه بتسليم سلاحه إلى سلطات السجن “شديد الحراسة”، الواقع على بعد حوالي 60 ميلاً (100 كيلومتر) جنوب شرقي العاصمة روما.

وذكر رئيس نقابة السجون أن السلاح نقل للسجين إلى داخل السجن، على متن طائرة من دون طيار (درون)، بحسب “الغارديان”.

والحادثة هي الأحدث في سلسلة حوادث أثارت مخاوف بشأن مشكلات إدارة السجون الإيطالية المكتظة.

وتضم إيطاليا أكثر السجون اكتظاظًا في الاتحاد الأوروبي، إذ يوجد 120 سجينًا لكل 100 مكان متاح، مقارنة بـ 115 في فرنسا، و70.8 في إسبانيا، وفق ما أورد تقرير مجلس أوروبا لعام 2020.

وخضعت السجون الإيطالية لتدقيق مكثف في يونيو الماضي، بعدما نُشرت لقطات لحراس أحد السجون يضربون المساجين بالهراوات بعد احتجاجات عارمة.

وعقب حادث إطلاق النار،ودعت نقابة حراس سجن Uipla الحكومة إلى إنشاء وحدة أزمات، قائلة إن نظام السجون “خارج عن السيطرة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *