Connect with us

رياضة

بطولة فرنسا: سان جرمان يقلب الطاولة على ليون بهدف قاتل ويواصل العلامة الكاملة


نيس (فرنسا) (أ ف ب) -قلب باريس سان جرمان متصدر الدوري الفرنسي لكرة القدم الطاولة على ضيفه ليون عندما حول تأخره بهدف إلى فوز قاتل 2-1 بفضل البديل المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي، ليعزز فوزه السادس تواليا في قمة وختام المرحلة السادسة، فيما تابع مرسيليا سلسلة انتصاراته بعد فوزه على رين 2-صفر ليرتقي لمركز الوصافة الاحد.

على ملعب بارك دي برانس في العاصمة، سجل إيكاردي هدف النقاط الثلاث في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، بعدما أدرك البرازيلي نيمار التعادل للباريسيين من ركلة جزاء في الدقيقة 66، رداً على هدف السبق لليون سجله مواطنه لوكاس باكيتا (54).
وعزز سان جرمان صدارته للترتيب بالعلامة الكاملة مع 18 نقطة بفارق خمس نقاط أمام مرسيليا الذي لعب مباراة أقل، فيما تجمد رصيد ليون عند 8 نقاط في المركز التاسع.

قال مدرب سان جرمان الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو بعد الفوز “خضنا مباراة جيدة، وتمكنا من فرض أنفسنا في الشوط الثاني. استحق الفريق الفوز، حتّى في الدقيقة الاخيرة”.
وتابع “أظهر الفريق توازناً بين الهجوم والدفاع مع المزيد من الابتكار، واحتجنا إلى دفعة من القدر للتسجيل في الشوط الأوّل ولكن خلقنا الكثير من الفرص”.

ونجح سان جرمان في التخلص من عقدة ليون إذ يعتبر الفريق الأكثر فوزًا عليه في الـ “ليغ1” منذ أن بات ملكيته للقطريين في موسم 2011-2012، حيث فاز 5 مرات مقابل 3 تعادلات و12 هزيمة (قبل مباراة هذه الأمسية).
وفي ظل غياب هدافه موسى ديمبيليه، قرر مدرب ليون الجديد الهولندي بيتر بوس منح ثقته للمهاجم الجزائري إسلام سليماني، ليلعب إلى جانب الكاميروني كارل توكو إيكامبي الذي تعرض للاصابة تاركا مكانه لحسام عوار (65)، والسويسري شيردان شاكيري وباكيتا.
في المقابل، قرر بوكيتينو اشراك الرباعي الساحر في الهجوم مع الارجنتينيين أنخيل دي ماريا وليونيل ميسي ونيمار والفرنسي كيليان مبابي. كما شارك الوافد الجديد الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما أساسيا للمرة الثانية في الدوري المحلي بعد مباراة كليرمون-فيران.

وظهر ميسي القادم من برشلونة الاسباني بداية في الدقيقة 32 من الشوط الاوّل، بعد لعبة رائعة بكعب قدم نيمار داخل المنطقة تابعها “البرغوث” القادم من الخلف بتسديدة صدها الحارس البرتغالي أنتوني لوبيس.
واعتقدت جماهير ملعب “بارك دي برينس” أن ميسي افتتح رصيده بقميص النادي بعد ركلة حرة من 25 مترًا بقدمه اليسرى اصطدمت بزاوية القائم (36).

وفاجأ ليون مضيفه مع بداية الشوط الثاني، بافتتاحه التسجيل بعد تمريرة أرضية مثالية من إيكامبي الى باكيتا المنفرد داخل المنطقة فتابعها بيسراه داخل الشباك (54)، مسجلاً هدفه الثالث هذا الموسم.
وأدرك سان جرمان التعادل بسرعة من ركلة جزاء اثر عرقلة نيمار من قائد ليون البلجيكي جايسون ديناير فانبرى لها بنفسه خادعاً الحارس لوبيس (66)، مفتتحا رصيده من الأهداف في الدوري.

وفاجأ بوكيتينو الجميع في أوّل ظهور لميسي في ملعب فريقه، بعدما قرر أن يخرجه ويدفع بدلا منه بالدولي المغربي أشرف حكيمي (76)، ليعود بعد 4 دقائق ويستبدل دي ماريا بمواطنه إيكاردي الذي كان عند حسن ظن الجماهير ومدربه بتسجيله الهدف القاتل برأسية بعد تمريرة عرضية لولبية رائعة من مبابي، ارتقى لها وأودعها معاكسة للحارس لوبيس (90+3).
وغضب ميسي من قرار مواطنه بوكيتينو ورفض مصافحته عقب خروجه معبرا عن استيائه لقراره.

وعلق بوكيتينو على الحادث قائلا “في بعض الأحيان يمكن أن يرضى اللاعبون بالتغيير، وأحيانًا لا”، مضيفا “الكل يعرف أن لدينا لاعبين رائعين، مجموعة من 35 لاعبا. هذا قراري، لا يمكننا اللعب بأكثر من 11”.
وتابع: “أفكر في الأفضل لكل مباراة ولكل لاعب، كما يفعل كل مدرب. نحن متواجدون لاتخاذ القرارات، وأحيانًا يمكن تقبل ذلك ، وأحيانًا لا”.
واردف قائلا بخصوص غضب ميسي وعدم مصافحته “سألته عن حالته، فقال إنه بخير”.

وحقق مرسيليا فوزه الثالث توالياً وجاء على حساب ضيفه رين 2-صفر ليتقدم للمركز الثاني.
وحقق مرسيليا فوزه الرابع هذا الموسم بعد سانت إتيان 3-1 وموناكو 2-صفر، رافعاً رصيده إلى 13 نقطة في المركز الثاني مع مباراة أقل (ضد نيس المقرر إعادتها ضمن المرحلة الثالثة بعد توقفها بسبب احداث الشغب).
وعانى رجال المدرب برونو جينيسو من خسارتهم الثالثة توالياً بعد أنجيه ورين بنتيجة واحدة صفر-2، من دون أن ينجحوا في هز الشباك، ليعادل رين القابع في المركز الـ 16، أسوأ سلسلة له منذ أيار/مايو 2015 عندما خسر 3 مباريات توالياً من دون أن يسجل.
وفرض رجال المدرب الارجنتيني خورخي سامباولي تفوقهم على أرضهم حيث لم يخسر مرسيليا في الـ “ليغ1” في مبارياته الـ 11 الأخيرة، إذ فاز 8 مرات مقابل 3 تعادلات.

وانتظر النادي المتوسطي الشوط الثاني لافتتاح التسجيل اثر تمريرة من الوافد الجديد الاسباني بول ليرولا وتسديدة بالقدم اليسرى للسنغالي أحمد بامبا ديينغ في الشباك (48)، مسجلاً هدفه الثالث هذا الموسم في نفس عدد المباريات.
وضاعف مرسيليا النتيجة بفضل البديل الدولي المغربي أمين حارث بتسديدة أرضية من داخل المنطقة مرت من بين قدمي الحارس السنغالي ألفريد غوميس (71).
وأهدر نيس فرصة الفوز على ضيفه موناكو مكتفياً بالتعادل 2-2 في “دربي” كوت دازور.
وسجل الدوليان الجزائريان أندي ديلور (51) وهشام بوداوي (73) هدفي نيس، والروسي ألكسندر غولوفين (39) ووسام بن يدر (77 من ركلة جزاء) هدفي موناكو.

وحصل نيس على ركلة جزاء في الدقيقة 82 فشل مهاجمه الفرنسي-الجزائري أمين فريد غويري (21 عاماً) في ترجمتها إلى هدف الفوز، ليخرج من ملعب “أليانز ريفييرا” بنقطة التعادل.
ويحتل نيس الذي خاض مباراة أقل، المركز الرابع برصيد 10 نقاط، فيما يقبع موناكو في المركز الثالث عشر مع 5 نقاط في بداية متواضعة شهدت فوزه في مباراة واحدة مقابل تعادلين و3 هزائم.
وحافظ نيس أمام نادي الإمارة على سجله خالياً من الخسارة في هذا الموسم، فبعد تعادله أمام رينس سلباً حقق سلسلة من 3 انتصارات توالياً من دون أن تهتز شباكه أمام ليل وبوردو بنتيجة واحدة 4-صفر ونانت بهدفين نظيفين.
ويأتي تعادل موناكو بعد بداية جيدة في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” بفوزه على شتورم غراس النمسوي بهدف نظيف من رأسية مهاجمه السنغالي كريبين دياتا.

وافتتح نادي الإمارة التسجيل في الدقيقة 39 بفضل غولوفين بعد تمريرة عرضية من البرتغالي جيلسون مارتنس.
وأدرك أصحاب الأرض التعادل في الشوط الثاني برأسية من ديلور بعد تمريرة من غويري (51)، ليعود الأخير ويضطلع بدور في الهدف الثاني بعد مجهود فردي وتمريرة إلى ديلور ومنه إلى مواطنه بوداوي الذي تابعها بقدمه اليمنى في الشباك (73).
ولم تدم فرحة نيس سوى اربع دقائق سجل موناكو التعادل من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد عودته إلى تقنية الحكم المساعد “في آيه آر” لتأكيد خطأ على قائد موناكو البرازيلي كايو هنريكي، ونفذها بن يدر بنجاح في شباك الحارس الأرجنتيني والتر بينيتس، قبل أن يهدر غويري فرصة الفوز على فريقه.

وألحق نانت بمضيفه أنجيه خسارته الأولى على أرضه والثانية له هذا الموسم عندما تغلب عليه 4-1، ليتراجع الأخير للمركز الثالث برصيد 11 نقطة، فيما صعد فريق “الكاناري” الذي حقق فوزه الثاني فقط مقابل تعادل و3 هزائم للمركز العاشر مع 7 نقاط.
وتقدم نانت بهدفين في الدقائق الست الاولى من صافرة البداية بفضل كل من البرازيلي أندري جيروتو (3) ولودوفيك بلا (6 من ركلة جزاء)، قبل أن يقلص صاحب الارض النتيجة في الدقيقة العاشرة عبر مدافعه العاجي إسماعيل تراوري.
وأضاف نانت هدفين بفضل روندال كولو مواني في الدقيقة 23، قبل أن يختتم بلا المهرجان التهديفي في الدقيقة 80.
وفرض التعادل نفسه في مباريات رينس مع لوريان صفر-صفر، وكليرمون-فيران مع بريست 1-1، وتروا مع مونبلييه 1-1.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *