Connect with us

رياضة

بطولة إيطاليا: ميلان يزيد محن يوفنتوس وهيلاس فيرونا يلحق الخسارة الاولى بروما


روما (أ ف ب) -زاد ميلان محن غريمه التقليدي يوفنتوس عندما حرمه من تحقيق فوزه الاول هذا الموسم وأرغمه على التعادل 1-1 الأحد على ملعب “أليانز ارينا” في تورينو في قمة المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وكان يوفنتوس في طريقه الى تحقيق فوزه الاول هذا الموسم وإلحاق الخسارة الاولى بميلان عندما تقدم مبكراً عبر مهاجمه الدولي الاسباني ألفارو مورتا منذ الدقيقة الرابعة، لكن الكرواتي أنتي ريبتيش أدرك التعادل في الدقيقة 76.
وهي المرة الرابعة التي يفشل فيها يوفنتوس في تحقيق الفوز في مبارياته الاربع الاولى في الدوري بعد 1942-1943 و1955-1956 و1961-1962.

وهو التعادل الثاني ليوفنتوس هذا الموسم مقابل خسارتين فرفع رصيده الى نقطتين وتراجع الى المركز الثامن عشر، فيما توقفت الانتصارات المتتالية لميلان عند ثلاثة وعزز غلته بنقطة واحدة رفع بها رصيده الى 10 نقاط ولحق بجاره إنتر ميلان البطل الى الصدارة بعدما كان الاخير أكرم وفادة بولونيا 6-1 السبت.
ويملك نابولي (9 نقاط) فرصة استعادة الصدارة عندما يحل ضيفاً على أودينيزي الاثنين في ختام المرحلة.
وبكر يوفنتوس بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي الاسباني الفارو موراتا اثر هجمة مرتدة وتمريرة من الدولي الارجنتيني باولو ديبالا انطلق بها من منتصف الملعب وتوغل داخل المنطقة منفرداً بحارس المرمى الدولي الفرنسي مايك ماينان قبل أن يلعبها ساقطة داخل المرمى (4).

وتابع يوفنتوس أفضليته وكاد يعزز تقدمه عندما مرر البرازيلي أليكس ساندرو كرة عرضية تابعها موراتا من مسافة قريبة أبعدها الحارس ماينان بصعوبة الى ركنية (16).
وكاد المدافع الدولي الكولومبي خوان كوادرادو يفعلها من ركلة ركنية مباشرة بيد أن ماينان أبعدها بقبضتي يديه من باب المرمى (18).
وكانت أول وأخطر فرصة للضيوف تسديدة قوية لساندرو تونالي من خارج المنطقة بين يدي الحارس البولندي فويتشيخ تشيتشني (24).

وتلقى ميلان الذي خاض المباراة في غياب ستة لاعبين بسبب الاصابة ابرزهم السويدي العملاق زلاتان ابراهيموفيتش والمهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو، ضربة موجعة بإصابة قطب دفاعه الدولي الدنماركي سيمون كاير فدخل مكانه الفرنسي بيار كالولو (36).
وتحسن أداء ميلان في الشوط الثاني بحثاً عن التعادل، وسدد الدولي البرتغالي رافايل لياو كرة قوية من خارج المنطقة فوق العارضة بسنتمترات قليلة (70).

ونجح الكرواتي أنتي ريبيتش في إدراك التعادل بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها ساندرو تونالي فاسكنها على يمين الحارس تشيتشني (76).
وكاد ريبيتش يسجل هدف الفوز للضيوف عندما تلقى كرة من المغربي-الاسباني ابراهيم دياس فتوغل داخل المنطقة وسددها قوية فوق العارضة (83).
وأنقذ تشيتشني مرماه من هدف الفوز بتصديه لتسديدة قوية لكالولو من مسافة قريبة وحولها الى ركنية (86).

ضرب هيلاس فيرونا عصفورين بحجر واحد عندما حقق فوزه الأول هذا الموسم وألحق الخسارة الاولى بضيفه روما بتغلبه عليه 3-2.
وقلب هيلاس فيرونا الطاولة على رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذين كانوا البادئين بالتسجيل عبر قائدهم لورنتسو بيليغريني بلمسة رائعة بالكعب (36).

وأدرك التشيكي أنتونين باراك التعادل لهيلاس فيرونا مطلع الشوط الثاني (49)، ومنحه جانلوكا كابراري التقدم للمرة الاولى في الدقيقة 54، لكن روما نجح في إدراك التعادل بفضل النيران الصديقة عندما سجل إيفان إيليتش بالخطأ في مرمى فريقه (58)، قبل أن يسجل دافيدي فاراوني هدف الفوز لأصحاب الأرض بعد خمس دقائق (63).
وهي الخسارة الاولى لروما هذا الموسم بعد ست انتصارات في مختلف المسابقات والاولى في الدوري بعد ثلاثة انتصارات متتالية فتجمد رصيده عند تسع نقاط.

في المقابل، حقق هيلاس فيرونا فوزه الاول هذا الموسم بقيادة مدربه الجديد الكرواتي إيغور تودور الذي خلف أوزيبيو دي فرانشيسكو المقال من منصبه بعد ثلاث هزائم متتالية في الدوري.
وعلق مورينيو على الخسارة قائلاً “كنت أعرف مؤهلاتهم حتى قبل تغيير مدرب فريقهم. لقد تسببوا بالفعل في مشاكل كبيرة لمنافسيهم. ثم، عندما يكون هناك تغيير للمدرب، غالبًا ما يكون هناك ردّ فعل على المستوى الذهني، يمكن أن يحدث ذلك”.
وأضاف “سبيشال وان” “لا يوجد هناك شيء كي ألوم لاعبي فريقي. لكننا لم نتكيف بشكل جيد مع طريقة لعبهم، فقد خسرنا المبارزات على المستوى الفردي ووضعوا المزيد من الكثافة”.

وأفلت القطب الثاني للعاصمة لاتسيو من الخسارة أمام ضيفه كالياري واحتاج إلى هدف متأخر لإدراك التعادل 2-2.
ومنح الدولي تشيرو إيموبيلي التقدم للاتسيو في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول رافعاً رصيده إلى خمسة أهداف في أربع مباريات هذا الموسم.
وأدرك كالياري التعادل مطلع الشوط الثاني بضربة رأسية للبرازيلي جواو بدرو غالفاو (46) ومنحه لاعب لاتسيو السابق السنغالي كيتا بالدي التقدم (62)، لكن رجال المدرب والتر ماتساري الذي قادهم للمباراة الاولى خلفاً لولياندرو سمبليتشي المقال من منصبه، فشلوا في الحفاظ على تقدمهم واستقبلت شباكهم هدف التعادل عبر دانيلو كاتالدي (83).
وهي المباراة الثانية التي يفشل فيها لاتسيو في تحقيق الفوز عقب خسارته امام ميلان في المرحلة الثالثة فتراجع إلى المركز السابع برصيد سبع نقاط، فيما رفع كالياري رصيده إلى نقطتين في المركز الثامن عشر.

وحذا سمبدوريا حذو هيلاس فيرونا وحقق بدوره فوزه الأوّل هذا الموسم عندما تغلب على مضيفه إمبولي بثلاثية نظيفة.
وفرض المهاجم المخضرم فرانشيسكو كابوتو (34 عاماً) نفسه نجماً للمباراة بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 31 و52، قبل أن يضيف لاعب الوسط المخضرم أيضا أنتونيو كاندريفا (34 عاماً) الهدف الثالث في الدقيقة 70.
واستهل سمبدوريا الموسم بخسارة أمام ضيفه ميلان، قبل أن يسقط في فخ التعادل أمام مضيفه ساسوولو صفر-صفر وضيفه إنتر ميلان 2-2.

ورفع سمبدوريا رصيده إلى خمس نقاط وصعد إلى المركز الحادي عشر، فيما مني إمبولي بخسارته الثانية على التوالي والثالثة هذا الموسم فتجمد رصيده عند ثلاث نقاط وتراجع الى المركز الخامس عشر.
وقاد لاعب الوسط الدولي المغربي مهدي بوربيعة فريقه سبيتسيا الى فوزه الاول هذا الموسم عندما تغلب على مضيفه فينيتسيا 2-1.
وبكر سبيتسيا بالتسجيل وتحديداً في الدقيقة 14 عبر سيموني باستوني، وأدرك بيترو تشيكاروني التعادل (59)، قبل أن يسجل بوربيعة الذي دخل بديلا لجوليو ماغوري في الدقيقة 78، هدف الفوز لسبيتسيا في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
ورفع سبيتسيا رصيده الى اربع نقاط بعد تعادله في المرحلة الاولى مع كالياري قبل أن يخسر امام لاتسيو واودينيزي، فيما مني فينيتسيا العائد حديثا الى دوري الاضواء بخسارته الثالثة هذا الموسم والتي جاءت بعدما حقق فوزه الاول.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *