Connect with us

فلسطين

في أول تجربة في فلسطين.. مواطنة من قرية صرة تخوض غمار زراعة الكركم

قلقيلية-“القدس” دوت كوم- مصطفى صبري- دفع الوجع الذي كانت تعاني منه المواطنة فاطمة الترابي في ركبتها قادها لزراعة الكركم كوصفة طبية، حيث انها حين تناولت الكركم مع الحليب والفلفل الأسود، ساعدها كعلاج لوجع الركبة .
بهذا بدأت فاطمة الترابي وهي أم لستة أولاد من قرية صرة غربي نابلس، حديثها لـ “القدس” عن تجربتها الفريدة في فلسطين، لتصبح أول امراة تقوم بزراعة نبات الكركم المعروف بفوائده الطبية الكبيرة .
وتقول الترابي :”قررت ان يكون الكركم نبتة طازجة وليس مسحوقا يباع عند العطارين، وبدأت بعملية البحث والسؤال من خلال الفضاء الالكتروني ووزارة الزراعة وكانت في البداية المعلومات شحيحة جدا”.
وبعد السؤال من عدة جهات استطاعت الوصول إلى مزارع وتاجر في الداخل من منطقة القدس والحصول على ” الريزوم ” وهو جذر الكركم الذي يشبه جذر البطاطا والزنجبيل، فهو من فصيلة الجذور، والحصول على رابط كيفية زراعة الكركم والظروف التي ينمو بها ، والخطوات التي يحتاجها هذا النبات حتى يثمر وينتج ، وطبيعة التربة والجو المناخي. وبعد الحصول على طريقة الزراعة بدأت بتحضير الأرض والبيت البلاستيكي والتربة المخصصة له وهي تربة مخلوطة بمادة القنبس التي تستخدم في المشاتل لزراعة الأشتال، وتمديد شبكة الري ، فهو يحتاج إلى مياه بكميات كبيرة، وتم وضع الجذور (الريزومات) في التربة بعد تجهيزها على مساحة نصف دونم في شهر نيسان الماضي، حيث تحتاج الجذور لحضانة قرابة 8 شهور، ويصل ارتفاع النمو الخضري ” الورق” إلى مترين ، فمنظر نبات الكركم جميل جدا وعريض.
وقالت المواطنة التربي “سيكون جني الثمار لأول مرة في شهر تشرين ثاني القادم، وهذا سيكون اول انتاج من الكركم الطازج في فلسطين، وادعو الجميع لتبني زراعته لفوائده الطبية التي لا تعد ولا تحصى، فهو مصدر غذائي وطبي، فكل شخص يستطيع معرفة فوائد الكركم من خلال عملية بحث بسيطة على الشبكة العنكبوتية”.
وأضافت ” هذا المشروع قدمته للإغاثة الزراعية من أجل توفير الدعم له، وخلال التجوال بين أزهار الكركم وأوراقه ذات اللون الأخضر الجميل ورائحة الأزهار الفواحة ، يشعر المرء بأنه يسير في جنة يانعة مكتملة الجمال، وهذه التجربة سيكون لها تقييم بعد الانتاج المتوقع في شهر تشرين ثاني القادم، حيث من المتوقع أن ينتج كل كيلو غرام من الجذور ما يعادل 10كغم، وفوائده الطبية وهو طازج افضل بكثير من المسحوق الذي يباع عند العطارين، كما ان أوراقه الجميلة يمكن أن تستخلص منها مادة الكركومين الطبية كما أفاد خبراء ومختصون بصناعة الدواء منها “.
وفي الختام تقول فاطمة الترابي:” المرأة الفلسطينية صاحبة بصمة نجاح في كل الميادين ، فهي قادرة على تسجيل النجاح والإبداع ، فانا في قرية تجاور مستوطنات وطرق التفافية وحاجزا عسكريا ، وهذا لم يمنعني من تسجيل هذا النجاح”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *