Connect with us

عربي ودولي

من عُمان..المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يناشد بوقف إعطاء الجرعة الثالثة ضد (كوفيد-19)

مسقط- (شينخوا)- ناشد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس من سلطنة عمان اليوم السبت، جميع الدول بوقف إعطاء الجرعة الثالثة المعززة ضد مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) إلا للأشخاص أصحاب المناعة المنخفضة .

وقال “إن أخذ جرعتين من اللقاح يعد أمرا كافيا ويسهم في تقوية المناعة ضد هذا الفيروس كما تشير له الأدلة العلمية “.

وأضاف غيبريسوس في تصريحات للتليفزيون العماني مساء اليوم خلال زيارته الرسمية التي يقوم بها حاليا للسلطنة: “لا يمكن أن نقوم بإعطاء جرعة ثالثة معززة لشخص ما في الوقت الذي يكافح فيه الآخرون من أجل الحصول على الجرعة الأولى “.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية : إن المنظمة كانت واضحة منذ البداية فيما يتعلق بالتطعيم، حيث أكدت على ضرورة تطعيم الفئات المعرضة لخطر الإصابة بهذا الفيروس والعاملين الصحيين وغيرهم من الفئات العمرية ، ” ولكن للأسف الشديد نلاحظ أن بعض الدول تقوم بتطعيم فئات عمرية ليست ضمن الموصى به من قبل المنظمة وهذا أمر أيضا لا يخدم التضامن العالمي والجهود العالمية لمكافحة هذا الوباء “.

وحول جهود منظمة الصحة العالمية للحد من انتشار وباء (كوفيد-19)، قال غيبريسوس: “إنه من المؤسف أن التضامن العالمي الذي تدعو له المنظمة لم يكن كما كان متوقعا وأصبح هذا الأمر جليا وواضحا عندما تعلق الأمر باللقاحات المضادة لفيروس كورونا، حيث قامت الدول المنتجة والدول ذات الدخل المرتفع بحجز النصيب الأكبر من الجرعات وقامت غيرها من الدول بحجز كميات تفوق احتياجها الفعلي “.

وطالب غيبريسوس جميع الدول للتعاون من أجل مكافحة هذا الوباء خاصة فيما يتعلق بالتوزيع العادل للقاحات، مؤكدا أنه لا يمكن مكافحة الفيروس من خلال تطعيم مواطني دولة ما دون غيرها، مشيرا إلى أن ” نسبة التطعيم في أفريقيا لا تتعدى 2 بالمائة وهذا الأمر لا يخدم الجهود العالمية لمكافحة انتشار الفيروس “.

وأشار إلى أن الدول المنتجة للقاحات تعهدت بتوفير مليار جرعة وقامت حتى الآن بتوفير 15 بالمائة من هذا الالتزام، مبينا أنه على الرغم من أن النسبة بسيطة إلا أن هذا الأمر يعد مؤشرا إيجابيا يصب في المصلحة العامة والتضامن الدولي.

وبحسب بيان لوزارة الصحة العمانية وصل الأمين العام لمنظمة الصحة العالمية السلطنة في زيارة رسمية تستغرق بضعة أيام، والتقى على هامشها اليوم وزير الصحة العماني الدكتور أحمد السعيدي وبحث الجانبان خلال المقابلة أوجه التعاون بين السلطنة ومنظمة الصحة العالمية ، كما ناقشا العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك ، وأكدا على أهمية الشراكة بين القطاعات الصحية في الحكومات كافة مع منظمة الصحة العالمية لتجاوز كافة التحديات والأمراض التي تهدد أمن وصحة و سلامة البشرية جمعاء .

وأشاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بالجهود التي تقوم بها سلطنة عمان في الحد من انتشار مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) .

وعبر عن سعادته بالانخفاض الملحوظ في أرقام الإصابات بالفيروس في السلطنة وكذلك الانخفاض في أعداد المحتجزين بالمستشفيات وحالات الوفاة المرتبطة بفيروس كورونا، مؤكدا أن هذا الانخفاض يرجع للقرارات التي اتخذتها اللجنة العليا المكلفة ببحث ألية التعامل مع فيروس كورونا في السلطنة والإجراءات الاحترازية التي يتبعها الجميع ، بالإضافة إلى الارتفاع الكبير في عدد المطعمين ضد (كوفيد- 19) في السلطنة.

وقال غيبريسوس إن التحصين في السلطنة مرتبط بالرقم المدني وهذا الأمر يسهم في تبسيط إجراءات متابعة المحصنين وهو أمر إيجابي، مبديا إعجابه بسلاسة وسهولة التنظيم بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بدءا من دخول المركز حتى أخذ اللقاح والتي تتم في أقل من 15 دقيقة.

وأعلنت وزارة الصحة أن إجمالي إصابات فيروس كورونا المسجلة في السلطنة حتى يوم الخميس الماضي، حيث لم يتم الإعلان عن إحصائيات أيام العطلات- بلغ 303309 إصابات ، فيما بلغ إجمالي المتعافين 293618 متعاف ، وبلغ إجمالي عدد وفيات (كوفيد-19) في السلطنة 4092 حالة 

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *