Connect with us

عربي ودولي

الأحزاب اليسارية في ألمانيا تتحسس فرصها في تشكيل ائتلاف حكومي

برلين- (د ب أ)- مع استمرار احتلال التحالف المسيحي (يمين الوسط) مرتبة متدنية عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار الوسط) في استطلاعات الرأي قبل 10 أيام فقط على الانتخابات العامة في ألمانيا، تتحسس الأحزاب اليسارية فرصها نحو تقاسم السلطة عبر ائتلاف حاكم بعد 26 أيلول/سبتمبر الجاري.
ومن المحتمل أن يكون ائتلاف حاكم من ثلاثة أحزاب هو الوحيد الذي يمكنه ضمان أغلبية في البرلمان الألماني (بوندستاج)، ما يعني أن المفاوضات بعد الانتخابات قد تستغرق وقتا أطول.
وعرض رئيس حكومة ولاية تورينجين، بودو راميلوف، من حزب “اليسار” (أقصى اليسار)، نفسه اليوم الجمعة كمفاوض إذا اختار الحزب الاشتراكي الديمقراطي استكشاف تشكيل ائتلاف ثلاثي مع حزبه وحزب الخضر.
في ولايته تورينجين يقود راميلوف حكومة إقليمية من نفس هذه الأحزاب.
وقال راميلوف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن حزبه أظهر “أنه يريد أن يحكم” على المستوى الاتحادي.
وفي المقابل، أعربت كاترين جورينج-إيكارت، المشرعة البارزة من حزب الخضر في البرلمان الاتحادي ببرلين، عن تشككها إزاء تشكيل مثل هذا الائتلاف، وقالت لـ(د.ب.أ) إن سياسة حزب “اليسار” الخارجية والأوروبية – بما في ذلك الدعوات إلى تفكيك حلف شمال الأطلسي (الناتو) – تقصيه من أي ائتلاف محتمل.
ومن جانبه صرح راميلوف بأن هذه السياسات “قابلة للتفاوض”.
وبدا كل من مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمنافسة على المستشارية، أولاف شولتس، ومرشحة حزب الخضر، أنالينا بيربوك، متشككين في إمكانية تشكيل ائتلاف حاكم بين حزبيهما و”اليسار”.
ويتصدر شولتس حاليا استطلاعات الرأي بنسبة تتراوح بين 25 إلى 26 في المئة، ليتقدم على منافسه من يمين الوسط أرمين لاشيت بفارق 4 نقاط مئوية. وعاد الخضر، بعد صعوده في وقت مبكر من السباق، إلى المركز الثالث، حيث تراوحت شعبيته بين 15 و 17 في المئة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *