Connect with us

فلسطين

أكاديميون أميركيون: الوضع بين إسرائيل والفلسطينيين أقرب إلى “ألآبارتهايد “

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات –أظهر استطلاع جديد أجري بمناسبة مرور عام على اتفاقيات التطبيع “اتفاقيات أبراهام” أن ثلثين من مجموعة من الأكاديميين وخبراء الشرق الأوسط في جامعات ومراكز أبحاث أميركية يعتقدون أن الوضع القائم في العلاقة بين إسرائيل والفلسطينيين هو أقرب إلى نظام الفصل العنصري “الآبارتهايد”.

واستطلع الاستفتاء الجديد (بعد عام من دخول اتفاقية إبراهيم حيز التنفيذ) ، رأي علماء الشرق الأوسط في تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودولة الإمارات العربية، والبحرين، والسودان والمغرب، ما إذا كان “حل الدولتين” بين إسرائيل وفلسطين لا يزال ممكناً، في مسح فريد من نوعه للعلماء ذوي الخبرة في الشرق الأوسط من قبل الخبراء الذين أشرفوا على الاستفتاء، الدكتور شبلي تلحمي، الاستاذ في “جامعة ميريلاند”، والباحث في معهد بروكينغز في واشنطن، والدكتور مارك لينش، أستاذ العلوم السياسية في جامعة “جورج واشنطن” اللذان وصفا الاستطلاع بأنه مسح فريد من نوعه كونه خاطب الخبراء في هذا الشأن.

ويستطلع استفتاء “مقياس الأكاديميون وخبراء الشرق الأوسط (في أميركا ) MESB آراء الخبراء الأكاديميين حول الشرق الأوسط ، بما في ذلك أعضاء من قسم سياسات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع لجمعية العلوم السياسية الأميركية وجمعية دراسات الشرق الأوسط، يتكلم معظمهم “لغات إقليمية” (العربية) ، وقد أمضوا وقتًا طويلاً في الشرق الأوسط وكرسوا حياتهم المهنية للدراسة الدقيقة للمنطقة وسياساتها

يقول الخبيران في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الجمعة “لقد حددنا 1290 باحثًا من هؤلاء وحصلنا على معدل استجابة 43 بالمائة في الفترة من 26 آب إلى 9 أيلول، وأجاب ما مجموعه 557 باحثًا ، مقسمين بالتساوي تقريبًا بين علماء السياسة والعلماء من التخصصات الأخرى. كما شارك ثمانون بالمائة من المشاركين في هذه الجولة في الاستطلاع الأول الذي أجريناه في شهر شباط الماضي”.

ويقول الباحثان “لقد وصف العلماء والخبراء طبيعة العلاقة بين إسرائيل فلسطين بأنها أقرب إلى الفصل العنصري (الآبارتايد)”.

وأكد الباحثان أن النسبة المئوية للباحثين والخبراء الذين قالوا إن حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، الفلسطيني لم يعد ممكنًا، ارتفعت بمقدار 5 نقاط مئوية ، من 52 ٪ (في شباط الماضي) إلى 57 ٪ في الاستطلاع الأخير، فيما زادت نسبة العلماء الذين يصفون الوضع الحالي بأنه “واقع دولة واحدة أقرب إلى الفصل العنصري” بشكل أسرع ، من 59 بالمائة في شباط الماضي إلى 65 بالمائة في هذا الاستطلاع الأخير”.

ويقول تلحمي ولينش : “تعتبر هذه الزيادة قوية بشكل ملحوظ عبر التركيبة البشرية للاستطلاع: المشاركون من الذكور والإناث ، وعلماء السياسة أو العلماء غير السياسيين ، وأعضاء مؤسسة “العلماء السياسيون للشرق الأوسط (APSA و MESA )، والمستجيبين المقيمين في الولايات المتحدة أو في أي مكان آخر ، وأولئك الذين شاركوا في استطلاعنا الأول في شباط وأولئك الذين لم يفعلون”.

ما الذي يفسر هذه الزيادة الكبيرة في أقل من سبعة أشهر؟ يقول الخبيران : “في حين أنه من المستحيل معرفة ذلك على وجه اليقين ، فقد حدث حدثان بارزان بين الاستبيانين. أولاً ، أظهرت الأزمة في إسرائيل في أعقاب عمليات الإخلاء المخطط لها للعائلات الفلسطينية من منازلهم في القدس بشكل واضح المعاملة غير المتساوية لليهود والفلسطينيين الخاضعين للسيطرة الإسرائيلية. وزاد القتال اللاحق في غزة بين إسرائيل وحماس من تركيز الاهتمام العالمي”.

ثانيًا ، “أصدرت منظمتان لحقوق الإنسان – بتسيلم ومقرها إسرائيل ومنظمة هيومان رايتس ووتش ومقرها الولايات المتحدة – تقارير تمت قراءتها على نطاق واسع. تصف نتائج منظمة بتسيلم الواقع في إسرائيل / فلسطين بأنه فصل عنصري ، بينما يرى تقرير هيومن رايتس ووتش أن سلوك إسرائيل يتناسب مع التعريف القانوني للفصل العنصري”.

ويشرح الباحثان :”كما طلبنا من العلماء تقييم تأثير اتفاقيات إبراهيم الموقعة في عام 2020 بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين – السودان والمغرب الموقعة أيضًا في وقت لاحق. كان المشاركون في الاستطلاع سلبيين للغاية من أن الاتفاقات ستعزز آفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني: ما يقرب من ثلاثة أرباع ، 72 في المائة ، قالوا إن التأثير كان سلبيا ، وقال 6 في المائة فقط أن الاتفاقات سيكون لها تأثير إيجابي”.

بشكل عام ، يجد الاستطلاع أن 70 في المائة قالوا أن الاتفاقات سيكون لها تأثير سلبي على النهوض بالديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة ، في حين قال أقل من 5 في المائة أن الاتفاقات سيكون لها تأثير إيجابي. وفيما يتعلق بالاستقرار الإقليمي ، كان المستجيبون أكثر إيجابية بشكل هامشي ، حيث قال 41 في المائة إن التأثير كان سلبياً ، وقال 26 في المائة إن الاتفاقات ستعزز الاستقرار الإقليمي. كان التقييم الأكثر إيجابية بشأن الاتفاقات المتعلقة بالمصالح الأميركية ، حيث قال 41 في المائة إن الأثر كان إيجابياً و 34 في المائة سلبي.

ويستنتج الاستطلاع : “بعد ستة أشهر من إدارة بايدن ، قدم علماء الشرق الأوسط تقييماً أكثر تشاؤماً للمنطقة. لا يرى عدد قليل من الباحثين الأمل في أن يتحقق حل الدولتين في إسرائيل / فلسطين فحسب ، بل يرى 80٪ الآن أن غيابها سيضمن على الأرجح أن إسرائيل ستصبح نظامًا شبيهًا بنظام الفصل العنصري. يرى العلماء أيضًا أن الديمقراطية في تونس والعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني أقل احتمالًا. وعلى عكس المزاج الاحتفالي في واشنطن بشأن اتفاقيات أبراهام في عام 2021 ، فإنهم يرون أن التأثير سلبي في الغالب على المنطقة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *