Connect with us

فلسطين

واشنطن: اتفاقات “أبراهام” التطبيعية ليست بديلا لسلام فلسطيني إسرائيلي

واشنطن – “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الأربعاء، أن اتفاقيات التطبيع المعروفة باسم “اتفاقيات أبراهام” بين إسرائيل وأربع دول عربية، هي دولة الأمارات، البحرين، والسودان والمغرب، التي أبرمت العام الماضي، ووقعت في البيت الأبيض بوجود الرئيس السابق، دونالد ترامب، ورئيس وزراء إسرائيل السابق، بنيامين نتنياهو، وكل من وزراء خارجية الأمارات والبحرين، ليست بديلا لسلام فلسطيني إسرائيلي.

وقال برايس ردا على سؤال وجهته له “القدس” بشأن فشل هذه الاتفاقيات في دفع السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل إلى الأمام، ولو خطوة واحدة، بل على العكس رأى العالم أن إسرائيل أمعنت وتغولت في قمع الفلسطينيين تحت الاحتلال ، وشنت حرب شرسة على قطاع غزة المحاصر في أيار الماضي، واستفحلت في انتهاك حقوق الفلسطينيين في العام المنصرم، “لقد كنا واضحين جدًا أن اتفاقيات إبراهام واتفاقيات التطبيع على نطاق أوسع تجلب فوائد ملموسة لدول المنطقة ، بما في ذلك إسرائيل وجيرانها العرب. لقد تحدثنا – وقد ذكرت هذا في البداية – العلاقات الاقتصادية ، والعلاقات الاقتصادية العميقة بين هذه البلدان ، وتعميق العلاقات الشعبية بين هذه الدول أيضًا ، وبالطبع العلاقات السياسية والدبلوماسية التي تأتي معها”.

وأضاف برايس: ” كما أوضحنا سابقا، إن اتفاقيات التطبيع ، واتفاقيات أبراهام ، ليست بديلاً عن التقدم على الجبهة الإسرائيلية الفلسطينية(..) نحن نواصل السعي لتحقيق تقدم نحو هدفنا النهائي ، وهو حل الدولتين المتفاوض عليه بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لذا فإن اتفاقيات إبراهام ، اتفاقيات التطبيع ، هي – بشكل لا لبس فيه شيء جيد في أذهاننا. إنها اتفاقيات سنسعى إلى البناء عليها وتعزيزها ، ولكن أيضًا لإحياء اتفاقيات جديدة أيضًا، كما أننا في الوقت نفسه ، سنواصل إتباع السياسات التي تساعدنا على تحقيق الهدف الذي نسعى إليه في السياق الإسرائيلي الفلسطيني ، وهو التأكد من أن الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء قادرون على تجربة مستويات متساوية من الأمن والحرية ، والأهم من ذلك ، الكرامة. ويمكننا القيام بهذين الأمرين في آن واحد”.

ونفى برايس أن يكون الاجتماع الافتراضي الذي سيعقده وزير الخارجية الأميركي، آنتوني بلينكن غدا الجمعة، 17 أيلول 2021، مع وزراء خارجية إسرائيل، ودولة الإمارات العربية، والبحرين والمغرب ، قد أعد له على عجلة فائقة تحت ضغوطات من تلك الدول، قائلا أن الإعلان عن الاجتماع قبل يومين من انعقاده، لا يعني أنه لم يكن قيد الترتيب منذ فترة طويلة.

وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت أن وزير الخارجية آنتوني بلينكن ، سيعقد اجتماعا افتراضيا يوم الجمعة مع نظرائه من إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب لإحياء الذكرى السنوية الأولى لاتفاقيات التطبيع بين هذه الدول العربية وإسرائيل، المسماة باتفاقات “أبراهام” كالعرض الأكثر نشاطًا وعلنية لدعم إدارة بايدن للاتفاقيات ، والتي كانت إنجازًا بارزًا في السياسة الخارجية للرئيس الأميركي السابق ، دونالد ترامب.

وأشار برايس إلى أنه “بعد عام واحد ، نرى أكثر من نصف مليار دولار في التجارة بين إسرائيل وهؤلاء الشركاء الجدد ورحلات مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي ومراكش والمنامة ، مع تداعيات هائلة على حرية السفر في المنطقة. نواصل دعم هذه الاتفاقيات والموقعين عليها ونتطلع إلى فرص لتوسيع وتعزيز التعاون بين إسرائيل ودول العالم، وأن الأهم من ذلك ، سنسعى أيضًا إلى ضمان أنه مع انضمام إسرائيل ودول أخرى في المنطقة معًا في جهد مشترك لبناء الجسور وخلق سبل للحوار والتبادل ، فإننا قادرون على إحراز تقدم ملموس نحو هدف دفع السلام المتفاوض عليه. بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وحول تصريحات رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت، أنه لن يلتقي مطلقا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قال برايس في رده على سؤال القدس بهذا الشأن، “من الصحيح تمامًا أننا نسعى إلى التأكد من أن الإسرائيليين والفلسطينيين يواجهون تدابير متساوية للسلامة والأمن والازدهار والكرامة ، لكننا كنا واضحين جدًا أيضًا أن نقطة البداية الموجودة لدينا الآن ، كما أن نقطة البداية التي كانت لدينا في شهر كانون الثاني (الماضي) ، ليست نقطة توقعنا أن تؤدي إلى مفاوضات مباشرة بين الطرفين، أو تؤدي إلى أي نوع من الاختراق في المدى القريب”.

وأضاف “ما نحاول القيام به هو تمهيد طريق للتوجه إلى مفاوضات حيث يمكننا؛ بطرق تدريجية ملموسة ، الاقتراب أكثر فأكثر من هذا الهدف المتمثل في التأكد من أن الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء يمكنهم تحقيق هذه العناصر. لكنني لا أعتقد أنك سمعتنا ندعو صراحة لإجراء مفاوضات وجهاً لوجه في الوقت الحاضر. نحن واقعيون بشأن ما نحن فيه ، نحن واقعيون بشأن الطريق أمامنا ، لكن هذا لا يعني أنه لا ينبغي لنا محاولة تحريك الكرة للأمام بطرق هادفة وملموسة. وكما قلت ، أعتقد أننا تمكنا من القيام بذلك على عدد من الجبهات المهمة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *