Connect with us

فلسطين

الإغاثة الزراعية تطلق مشروع تأهيل أراض زراعية في سرطة

سلفيت- “القدس” دوت كوم- غسان الكتوت- أطلقت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) مشروع استصلاح وتأهيل 200 دونم من أراضي بلدة سرطة بمحافظة سلفيت.
ويأتي هذا المشروع من خلال مشروع استراتيجية Nexus المحلية لحماية حقوق وكرامة السكان الفلسطينيين تحت الاحتلال، وفقًا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي الإنساني، لمواجهة أزمة COVID-19 ، مع التركيز بشكل خاص على المساواة بين الجنسين، وحماية الطفولة والحد من مخاطر الكوارث، في قريتي ياسوف وسرطة، الممول من مجلس بلدي اشبيلية من خلال مؤسسة التعاون من أجل السلام الإسبانية ACPP .
وشارك باطلاق المشروع مدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش ومدير مديرية زراعة سلفيت ماجد الخراز وممثل مؤسسة ACPP دانيال راسلو ومدير فرع الإغاثة الزراعية في سلفيت بكر حماد وحشد من أهالي سرطة ولجنة الحماية المجتمعية.
وقدم عضو مجلس بلدي سرطة إبراهيم عبد السلام الشكر للإغاثة الزراعية على مشاريعها التي تهدف الى حماية أراضي سرطة من التهديدات التي تتعرض لها خصوصا تهديد الاستيطان، مشددا على ضرورة تعاون الأهالي مع الإغاثة الزراعية من أجل إنجاح المشروع وإنجازه على أكمل وجه، لما لذلك من فائدة تمس حياة كامل أهالي البلدة والمزارعين.
واكد مدير زراعة سلفيت على أهمية تكامل الأدوار ما بين وزارة الزراعة والإغاثة الزراعية من أجل إنجاح المشروع، وقال أن وزارة الزراعة تعمل على تذليل العقبات أمام عمل المؤسسات وتسهيل مهامها من أجل تنفيذ المشاريع في مختلف المناطق بهدف خدمة القطاع الزراعي وتعزيز صمود المزارعين على أرضهم.
من جانبه، أكد مدير عام الإغاثة الزراعية استمرار المؤسسة باستهداف محافظة سلفيت بالأنشطة والمشاريع المختلفة نظرا للهجمة الاستيطانية الشرسة التي تعاني منها، حيث ان استمرار المشاريع والأنشطة وتكاملها يعني تعزيز صمود المزارعين وتثبيتهم في أراضيهم، وهو الأمر الذي يشكل مانعا حقيقيا للاستيطان .
وشدد أبو جيش على أهمية وجود لجان الحماية المجتمعية في القرى وتمكينها من العمل من خلال اسنادها من قبل المجالس القروية و البلديات والمواطنين، وذلك لأن وجود لجان الحماية المجتمعية يشكل إضافة نوعية للموقع التي تتواجد فيه، حيث ان أعضاء هذه اللجان تلقوا تدريبات مختلفة إدارية وعملية تساعدهم على عمليات التخطيط وتحديد احتياجات مجتمعاتهم والمخاطر المحدقة بها والتواصل مع المؤسسات المختلفة وتنفيذ مبادرات للتقليل من آثار هذه المخاطر.
يشار الى أن المشروع سيتضمن أعمال تأهيل الأراضي وبناء الجدران الاستنادية وعدد من ساعات العمل الآلي، ويضاف الى ذلك زراعة جزء من الأراضي بالأشتال والأشجار المثمرة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *