Connect with us

فلسطين

من بينها أحد الفنادق.. أضرارٌ جسيمة بالممتلكات ألحقها الاحتلال شمال بيت لحم

بيت لحم- “القدس” دوت كوم- نجيب فراج- تعرضت العديد من المنازل والمنشئات المختلفة في مخيم العزة ومحيطه في بيت لحم، إلى اعتداءات من قبل جنود بشكل متعمد خلال الأيام الأربعة الماضية، حيث اندلعت مواجهات احتجاجاً على أوضاع الأسرى الفلسطينيين، وتركزت عند محيط دوار القبة المجاور للمخيم وقد اطلق الجنود قنابل الغاز بشكل متعمد مما اشتعلت النيران في بعضها من بينها فندق سانت مايكل حيث احترقت عدداً من الغرف في الفندق.

وتفقد محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة صباح اليوم الثلاثاء، للفندق الذي استهدف وبشكل مقصود بقنابل الغاز.

واطلع المحافظ حميد والوزيرة معايعة على الآثار للحريق الذي اندلع بالغرف معربين عن إدانتهما لهذا الاعتداء الذي يظهر عنجهية وهمجية الاحتلال وجنوده بحق كل ما هو فلسطيني متسائلين عن سبب الاستهداف لغرف في الطوابق العليا من الفندق سوى الاستهداف المقصود للسياحة.

واستنكر المحافظ حميد والوزيرة معايعة الاعتداءات المتكررة من قبل جنود الاحتلال على الممتلكات العامة والخاصة للمواطنين التي ينفذها جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، بهدف إلحاق الأذى بالمواطنين في اطار سياسات العقاب الجماعي والضغط على المواطنين لخلق اشكاليات داخلية.

وأشار المحافظ حميد والوزيرة معايعة إلى اعتداءات الاحتلال على منازل المواطنين في مخيم العزة ومنازل المنطقة المحيطة، الأمر الذي نتج عنه العديد من الاصابات التي تم نقلها للمستشفى لتلقي العلاج، إضافة إلى تخريب ممتلكات المواطنين والممتلكات العامة.

وثمّن المحافظ حميد والوزيرة معايعة التماسك المجتمعي في مواجهة مختلف التحديات التي يتعرض لها شعبنا، مؤكدين على الدور المهم للقطاع السياحي في تطوير وتنمية الاقتصاد الوطني وتعزيز صمود المجتمع موضحين ان هذه الاعتداءات تستهدف النيل من صمود القطاع السياحي على الرغم من كافة الصعاب وعلى رأسها ممارسات واعتداءات الاحتلال من جهة والنتائج السلبية لجائحة كورونا مشددين على دعمهم لهذا القطاع.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *