Connect with us

عربي ودولي

الأمم المتحدة تدعو إلى التواصل مع طالبان خشية من كارثة انسانية في افغانستان

كابول- (أ ف ب)- اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الإثنين أن “من المهم جدا” أن تتواصل المنظمة الدولية مع حركة طالبان تفاديا لكارثة إنسانية في أفغانستان في حين حطت أول رحلة تجارية في مطار كابول وهي من البوادر الأولى لعودة الحياة الطبيعية إلى البلاد بعد وصول الإسلاميين إلى السلطة.

أصبح الوضع حرجًا بالنسبة لملايين الأفغان، الذين تضرروا أصلا من الجفاف وعواقب جائحة كوفيد-19. ووفقًا للأمم المتحدة، في غياب الدعم، قد يرزح جميع سكان أفغانستان تقريبًا (97%) تحت خط الفقر العام المقبل مقارنة ب72% اليوم.

وقال غوتيريش “إذا أردنا أن نشهد تطورا لحقوق الإنسان للشعب الأفغاني يبقى الحل الأفضل هو المضي قدما بالمساعدة الإنسانية وإقامة حوار مع طالبان واستغلال هذه المساعدة الإنسانية من أجل الدفع باتجاه تطبيق هذه الحقوق”.

وكان يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش اجتماع وزاري في جنيف سيسمح بجمع مساعدات تزيد قيمتها عن 600 مليون دولار لمساعدة المنظمات الانسانية في هذا البلد.

وتابع يقول “نحن حريصون على أن تشكل المساعدة الإنسانية رافعة للحصول على تعهد فعلي من حركة طالبان على صعيد كل الجوانب الأخرى التي تشغل المجتمع الدولي” مثل حقوق الإنسان.

وسيطرت طالبان على كابول منتصف آب/أغسطس من دون قتال بسبب انهيار الدولة الأفغانية على الرغم من دعم المجتمع الدولي لها منذ عقدين.

لكن منذ عودتهم إلى السلطة، بعد فترة حكم دامت خمس سنوات (1996-2001) اتسمت بالإرهاب والوحشية، توقف النشاط جزئيا في أفغانستان بسبب وقف تدفق الأموال من الخارج التي كانت تساعد الاقتصاد المنكوب جراء حرب مستمرت منذ 40 عاما.

وأوضح “إذا أردنا أن نشهد تطورا لحقوق الإنسان للشعب الأفغاني يبقى الحل الأفضل هو المضي قدما بالمساعدة الإنسانية وإقامة حوار مع طالبان واستغلال هذه المساعدة الإنسانية من أجل الدفع باتجاه تطبيق هذه الحقوق”.

لكنه شدد على أن “المساعدات الإنسانية لن تحل المشكلة في حال انهار الاقتصاد الأفغاني. نعرف أن الخطر كبير”.
وحذر من أن انهيار البلاد سيكون له “عواقب وخيمة على الشعب الأفغاني” و”قد يؤدي إلى نزوح جماعي”.

جاءت هذه التصريحات في حين حطت الاثنين طائرة مدنية باكستانية في أول رحلة تجارية أجنبية منذ سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية منتصف الشهر الماضي، تعيد الأمل للأفغان الذين يحاولون مغادرة البلاد.

وتعرّض مطار كابول لأضرار جسيمة خلال عملية لإجلاء أكثر من 120 ألف شخص انتهت بانسحاب القوات الأميركية في 30 آب/أغسطس. وتسعى طالبان جاهدة لإعادة تشغيله بمساعدة فنية من عدة دول بينها قطر.

وحطّت الطائرة التابعة للخطوط الجوية الباكستانية في حوالى الساعة 10,30 بالتوقيت المحلي (06,00 ت غ) حاملة نحو عشرة مسافرين، ثم أقلعت بعد ساعة ونصف الساعة تقريبا وعلى متنها حوالى 70 مسافرا معظمهم أفغان.

ومن بين هؤلاء موظفو مؤسسات أجنبية مثل البنك الدولي، حسبما أفاد مسؤولون في المطار لوكالة فرانس برس.

وقالت إحدى موظفات البنك الدولي تبلغ من العمر 35 عامًا لوكالة فرانس برس “يتم إجلائي اليوم. وجهتي الأخيرة هي طاجيكستان”، مفضّلة عدم الكشف عن اسمها.

وأضافت بينما كانت تنتظر عند بوابة المغادرة للتوجه نحو الطائرة “سأعود إلى هنا فقط إذا سمحت الظروف للمرأة بأن تعمل وتتنقّل بحرية”.

من جهته، قال طالب جامعي يبلغ من العمر 22 عاما إنّه يرغب في قضاء “إجازة لمدة شهر” لدى أقربائه في باكستان.

وأوضح الشاب الأفغاني “أنا حزين وسعيد في آن. حزين على البلاد، لكنني سعيد بالمغادرة لبعض الوقت”.
ويشكّل استئناف الرحلات التجارية اختبارا مهما لحركة طالبان المتشددة التي وعدت مرارًا بالسماح للأفغان الذين يحملون الوثائق المطلوبة بمغادرة البلاد بحرية.

ومع استعداد الركاب للصعود إلى الطائرة، بدأ موظفو المطار في أداء واجباتهم، رغم أنّ العمل في ظل النظام الجديد يشوبه الخوف والارتباك لدى النساء.

وقالت واحدة من موظفتين وهي واقفة بجانب زميلتها خلف آلة للفحص الأمني “لا أعرف ما إذا كنا سنُقتل أم لا بسبب العمل هنا”.

أقرت الكثير من دول حلف شمال الأطلسي بأنّ الوقت لم يسعفها لإجلاء الآلاف من الأفغان المعرّضين للخطر قبل الموعد النهائي للانسحاب بين الولايات المتحدة وطالبان والذي انتهى في 30 آب/أغسطس بعد عملية معقّدة شابتها الفوضى.

وقال متحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية في نهاية الأسبوع إنّ الشركة حريصة على استئناف الخدمات التجارية العادية، لكن من السابق لأوانه تحديد عدد الرحلات بين العاصمتين.

وفي مطار كابول الاثنين، قال رئيس العمليات في الخطوط الجوية الباكستانية جواد ظفار لوكالة فرانس برس “هذه لحظة عظيمة بالنسبة لي بعد وقت طويل منذ تغيير النظام (الحاكم) في كابول”.

سيَّرت الخطوط الجوية القطرية عدة رحلات جوية من كابول الأسبوع الماضي، نقلت معظمها أجانب وأفغانا لم يتمكنوا من المغادرة قبل الانسحاب الأميركي.

كذلك استأنفت شركة طيران أفغانية خدماتها المحلية في 3 أيلول/سبتمبر.

وقال موظف بالمطار كان يرتدي سترة برتقالية وقميصا أزرق “هذه لحظة مهمة جدا. نحن متحمسون للغاية”، مضيفا قبيل وصول الطائرة الباكستانية “إنه يوم مليء بالأمل. ربما تشاهد شركات الطيران الأخرى ما يحدث هنا وتقرّر العودة”.

تعرّضت قاعات الركاب والبنية التحتية التقنية لأضرار بالغة في الأيام التي أعقبت دخول طالبان إلى كابول في 15 آب/أغسطس عندما اقتحم آلاف الأشخاص المطار على أمل الفرار.

ويخشى عشرات الآلاف من الأفغان التعرّض لعمليات انتقام بسبب مساعدة القوى الأجنبية على مدى 20 عاما، لكن طالبان تصرّ على أنّها منحت عفواً عاماً للجميع، بما في ذلك قوات الأمن التي حاربتها.

ووعدت الحركة بنظام أكثر ليونة من فترة حكمها السابقة بين 1996 و2001، لكنّها تحركت بسرعة لسحق المعارضة، فأطلق عناصرها النار في الهواء لتفريق الاحتجاجات الأخيرة التي نظمّتها نساء للمطالبة بالحق في التعليم والعمل.

وأعربت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه الاثنين عن “خيبة أمل” لافتقار حكومة طالبان في أفغانستان للتنوع، معربة عن قلقها بشأن معاملة النساء والقمع الذي يزداد عنفاً ضد الأصوات المعارضة.

وقالت باشليه في افتتاح الدورة الثامنة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف “أشعر بخيبة أمل بسبب عدم شمولية ما يسمى بالحكومة الانتقالية، التي لا تتضمن أي امرأة وتضم عددا ضئيلا من الأعضاء غير البشتون”.

كذلك أعربت باشليه عن قلقها لأنه “خلافا لتعهدات طالبان بالحفاظ على حقوق المرأة، تم استبعاد النساء تدريجيا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من الشان العام”.

وعلى صعيد آخر، بث أحد مؤسسي حركة طالبان ونائب رئيس الوزراء الحالي عبد الغني برادر بيانا صوتيا أعلن فيه أنه على قيد الحياة وبصحة جيدة بعد انتشار أنباء عن وفاته على منصات التواصل الاجتماعي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *