Connect with us

عربي ودولي

محادثات بين أثينا وواشنطن لتمديد اتفاقات الدفاع لخمس سنوات

اثينا- “القدس” دوت كوم- (أ ف ب) -كشف رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الأحد أن اليونان والولايات المتحدة تجريان محادثات لتمديد اتفاقات الدفاع بينهما لمدة خمس سنوات، بدلا من التجديد لعام واحد المعمول به حاليا.
وقال ميتسوتاكيس في مؤتمر صحافي في معرض سالونيك الدولي “نناقش تمديد اتفاق التعاون الدفاعي لمدة خمس سنوات حتى لا نضطر إلى تجديده على أساس سنوي”.
وأضاف أنه سيكون هناك “حضور أكثر أهمية للولايات المتحدة في بلادنا، ربما في المناطق التي ليس لها وجود فيها حاليا”، بدون الخوض في مزيد من التفاصيل.
وشدد ميتسوتاكيس على أن التعاون الاستراتيجي بين اليونان والولايات المتحدة “في أفضل مستوى له”.
ووقعت أثينا وواشنطن اتفاقية دفاعية في عام 2019 تسمح للقوات الأميركية باستخدام أوسع للمنشآت العسكرية اليونانية، وذلك خلال زيارة لوزير الخارجية الأميركي آنذاك مايك بومبيو.
لكن رئيس الوزراء اليوناني قال الأحد إن هذا “لا يغلق الباب أمام اتفاقيات استراتيجية أخرى”، مشيدا بعلاقة “وثيقة للغاية” مستمرة مع فرنسا.
وأبرمت اليونان وفرنسا في كانون الثاني/يناير صفقة بقيمة 2,5 مليار يورو (3 مليارات دولار) لشراء 18 طائرة رافال – 12 مستخدمة وستّ جديدة – كجزء من برنامج تعزيز دفاعي لمواجهة التوتر مع تركيا في شرق البحر المتوسط.
وكان ميتسوتاكيس قد أعلن السبت أن اليونان ستشتري “قريبا” ستّ طائرات رافال إضافية، وقال “ستقلع أولاها في سماء اليونان قبل نهاية العام”.
ورحبت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الأحد بالإعلان، وكتبت على موقع تويتر “خبر ممتاز: اليونان أعلنت للتو نيتها الحصول على ست (مقاتلات) رافال إضافية. سوياً، نتقدم لإرساء استقلالية أوروبية حقيقية”.
وشدد ميتسوتاكيس الأحد على دعم بلاده لجهود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتحسين القدرات العملانية المستقلة للاتحاد الأوروبي.
ومن المقرر أن يزور ماكرون أثينا الجمعة لحضور اجتماع قمة بلدان جنوب الاتحاد الأوروبي.
وقال رئيس الوزراء إن اليونان تنفق أكثر من اثنين بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي على الدفاع.
وأعلن ميتسوتاكيس العام الماضي عن برنامج إنفاق دفاعي هو الأكثر طموحا لليونان منذ عقدين، يشمل توظيف 15 ألف عسكري إضافي واقتناء فرقاطات وصواريخ وطائرات حربية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *