Connect with us

فلسطين

جنين: إضراب العاملين بالمياومة في مشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- نفذ العاملون بالمياومة في مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين، اليوم الأحد، اعتصاماً وإضراباً عن العمل للمطالبة بحقوقهم وإنصافهم في التوظيف والتثبيت كباقي القطاعات الأخرى العاملة في وزارة الصحة.

وأوضح العامل عمر مساد لـ”لقدس”، أن هذه الخطوة تأتي بناء على قرار نقابة العاملين في المياومة في ظل عدم الاستجابة لمطالبهم وحرمانهم من حقوقهم العادلة والمشروعة، موضحاً أن الاضراب يعتبر خطوة اولى اذا لم تستجب الوزارة لمطالبهم العادلة والمشروعة.

الشاب محمود علي وهدان (23 عاماً) من مخيم جنين، وهو عامل في قسم النظافة وأسير سابق تحرر قبل 3 أشهر من السجون الاسرائيلية، أفاد لمراسلنا، أن 22 عاملاً في المياومة، شرعوا في الخطوات التصعيدية التي لن تتوقف حتى انصافهم كباقي القطاعات في الرواتب والأتعاب والتعاقد وعلاوات المخاطرة وتكاليف المواصلات، وقال ” راتبي يبلغ 1800 شيكل، ولا يكفي لإعالة أسرتي المكونة من 7 أنفار ، وبينهم والدتي المسنة والمريضة التي تحتاج لمتابعة وأدوية أقوم بشراءها على حسابي”، وأضاف “الراتب لا يوفر أدنى متطلبات العيش الكريم، وقد تلقينا خلال الخطوات الاحتجاجية في شهر أذار الماضي وعود بتلبية مطلبالنا، لكن الوزارة لم تلتزم بها، لذلك قررنا الإضراب عن العمل حتى تحقيق أهدافنا ومطالبنا العادلة.

ويشمل الحراك الاحتجاجي والإضراب، جميع العاملين بنظام العقود والمياوة في قطاع وزارة الصحة في كافة مشافي الضفة الغربية.

وذكر وهدان، أنه لم يبقى أمام هذه الفئة وبعد استنفاذ كافة الطرق للمطالبة بحقوقها في التوظيف والتثبيت، سوى خيار الإضراب دفاعاً عن لقمة عيش أطفالنا ولنعيش حياة كريمة، مضيفاً “جميع المضربين، يعملون بنظام العقود في المحاسبة والصيانة والمراسلة منذ 13 عاماً، ورغم مطالبنا المتكررة والوعود لم يتم انصافنا وما زلنا محرومين من التثبيت.

واشتكى المعتصمون من تدني الرواتب أمام معدل غلاء المعيشة والمواصلات والذي يفاقم معاناتهم وبشكل خاص العمال من سكان الريف، وطالبوا الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء ووزيرة الصحة، بالعمل الفوري على انصافهم وتصنيفهم وتحسين أوضاعهم ليعيشوا بكرامة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *