Connect with us

اقتصاد

نمو الاقتصاد البريطاني بنسبة طفيفة في يوليو الماضي

لندن- (د ب أ)- سجل الاقتصاد البريطاني نموا بنسبة طفيفة في تموز/يوليو الماضي، في مؤشر على أن الانتعاش الاقتصادي الذي أعقب الركود الناجم عن جائحة كورونا قد بدأ ينحسر، مع تراجع الانفاق الاستهلاكي وتأثر عملية الإنتاج باضطراب الامدادات.
وذكر مكتب الاحصاء الوطني في بريطانيا أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد سجل نموا بنسبة 1ر0 بالمئة فقط، وهو ما يمثل عشرة بالمئة من معدل النمو الذي تحقق في حزيران/يونيو.
وكان خبراء الاقتصاد الذين شاركوا في استطلاع لوكالة بلومبرج للأنباء يتوقعون أن تصل نسبة النمو إلى 5ر0 بالمئة.
وذكرت بلومبرج أن هذا التباطؤ في معدلات النمو يشير إلى عودة الاقتصاد البريطاني لمعدلات النمو الطبيعية، بعد القفزة التي تحققت مع رفع قيود مكافحة جائحة كورونا في الربيع الماضي، والتي شهدت نموا اقتصاديا بنسبة 5 بالمئة تقريبا في الربع الثاني من العام.
وأشار مكتب الاحصاء الوطني إلى أن نقص العمالة ومشكلات سلاسل التوريد ألقت بظلالها على الانتاج الصناعي، كما أصابت حالة من الركود قطاعي الخدمات والتصنيع، وانخفض ناتج قطاع الانشاءات إلى أدنى معدلاته منذ كانون ثان/يناير الماضي.
كما يعكس تراجع الزخم الاقتصادي في تموز/يوليو حالة القلق بشأن سلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا، واضطرار مئات الآلاف من العاملين للبقاء في منازلهم بعد تلقي اخطارات من تطبيق إلكتروني تابع لهيئة الصحة الوطنية في البلاد بأنهم مخالطين لمرضى كورونا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *