Connect with us

فلسطين

نشطاء يطلقون حملة لمقاطعة “السوق الحرة الأميركية” بسبب دعمها للاستيطان

واشنطن – “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – دعا “تحالف جنوب ولاية فلوريدا من أجل فلسطين” إلى مقاطعة السوق الحرة الأميركية التي تتخذ من مدينة ميامي، أكبر مدن ولاية فلوريدا، مقراً لها ، بسبب علاقة الشركة بالمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية والطرد القسري للفلسطينيين.

يذكر أن محلات “السوق الحرة الأميركية Duty Free Americas ” التي تدير أكثر من 180 متجرًا في المطارات والمعابر الحدودية في الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية، مملوكة من قبل عائلة “فالك Falic ” سيمون فالك ، وزوجته، جنا فالك، وهي عائلة يهودية أميركية ، تبرعت بمبلغ 5.6 مليون دولار للمستوطنات على مدار عشر سنوات وفقًا لتحقيق أجرته وكالة أسوشيتد برس عام 2019 ، ويقومون بدعم جماعات التطرف القومي اليهودي في منطقة الخليل المحتلة.

قال سيمون فالك ، وهو أحد الإخوة الثلاثة الذين يديرون السوق الحرة ، لوكالة أسوشييتد برس يومها ، إنه يجب أن يكون اليهود قادرين على العيش في أي جزء من الأرض المقدسة يريدون. وقال: “نحن فخورون بدعم المنظمات التي تساعد في تعزيز الحياة اليهودية في جميع أنحاء أرض إسرائيل، وإن فكرة أن مجرد وجود الحياة اليهودية في أي منطقة جغرافية هو عائق أمام السلام لا معنى له بالنسبة لنا”.

كما أن سيمون فالك تبرع بنصف التبرعات التي استلمها رئيس وزراء إسرائيل السابق، بنيامين نتنياهو، خلال حملاته الانتخابية المتلاحقة.

ويضم التحالف الذي يدعو إلى المقاطعة منظمة “دريم ديفندرز” ، ومنظمة “الصوت اليهودي من أجل السلام لجنوب فلوريدا” ، ومنظمة “حق العودة بجنوب فلوريدا” ، ومجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين لجنوب فلوريدا” ، ومنظمة “كير فلوريدا” ، ومنظمة “اتحاد مسلمي جنوب فلوريدا”.

وقالت لارا غنام، أحد المتحدثين باسم التحالف في تصريح صحفي “إن الدعوة إلى مقاطعة السوق الحر الأميركي Duty Free Americas مهمة بشكل خاص بالنسبة لنا نحن سكان فلوريدا للرد عليها لأن مالكي هذه الشركة هم جيراننا – مع العديد من المتاجر الموجودة في هذه الولاية – ويجب أن نحملهم المسؤولية والمساءلة عن ملايين الدولارات “.

وأضافت “إن هذه الشركة وملاكها يتبرعون من أجل استمرار النكبة الفلسطينية ، وما يقوم به ائتلاف جنوب فلوريدا من أجل فلسطين ، هو الاستجابة لنداء الشعب الفلسطيني من خلال استضافة احتجاج افتراضي يوم الأحد 12 أيلول 2021، لبدء الحملة في فلوريدا – لن نصمت في وجه الاحتلال والفصل العنصري والتطهير العرقي”.

وسينضم إلى التحالف، حملة “وقف العنصرية” ، وهي حركة يقودها فلسطينيون تستهدف المنظمات “الخيرية” المرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية.

وقد دعت أكثر من 200 منظمة وقرية ونشطاء مجتمع مدني فلسطينيين، دعوا المجتمع الدولي إلى قطع التمويل عن منظمات المستوطنين الإسرائيليين.

وصرح بدوره كودي أورورك المسؤول في منظمة “الراعي الطيب” وهي إحدى المنظمات التي تشكل حملة “إنهاء تمويل العنصرية” في الولايات المتحدة، وأحد أجزاء التحالف الداعي للمقاطعة أن منظمته تشارك في التحالف “من أجل استهداف المتبرعين للمستوطنات ، والمشاركة في حملات الشؤون العامة ، والتقاضي في المحاكم ، والضغط على المدعين العامين ووزارة الخزانة لفرض قيود اللوائح الخيرية الموجودة كما هي في القانون على الذين يتبرعون للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وقال توماس كينيدي، أحد نشطاء التحالف “كما رأينا مؤخرًا في أحياء الشيخ جراح وسلوان في القدس الشرقية ، يقوم المستوطنون الإسرائيليون اليهود بطرد الفلسطينيين قسرًا من منازلهم، ونحن هنا للاحتجاج على التمويل الذي يأتي من مالكي السوق الأميركي الحر Duty Free Americas والذي يدعم بناء المستوطنات اليهودية غير القانونية في الضفة الغربية والقدس الشرقية”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *