Connect with us

فلسطين

وقفة في رام الله إسنادًا للأسرى ورفضًا لاستمرار التنكيل بهم

رام الله- “القدس” دوت كوم- نظم العشرات من المواطنين، مساء اليوم الخميس، وقفة في مدينة رام الله، احتجاجًا على سياسة التنكيل التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلية بحق الأسرى.

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، عصام بكر، إن الوقفة التي تنظم في مركز مدينة رام الله بالتزامن مع فعاليات مماثلة في العديد من المدن، تأتي إسنادًا للحركة الأسيرة، وعدم تركهم لقمة سائغة وفريسة لانتهاكات الاحتلال.

وأضاف: نؤكد الوقوف خلف الأسرى في انتفاضتهم ضد القمع الذي مورس ضدهم في الأيام الأخيرة بإيعاز من قبل دولة الاحتلال وآليتها الأمنية والعسكرية، للتغطية على فشلها الذريع في إعادة اعتقال الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع” يوم الثلاثاء الماضي.

من جانبها، تحدثت سناء أبو عواد، والدة الأسير يزن مغامس، عن القلق والخوف الذين يعتريان أهالي الأسرى وعوائلهم بعد توالي الأخبار عن حالات القمع التي تشهدها المعتقلات، كما هو الحال عليه منذ أيام عدة في سجون “النقب” و”ريمون” وعوفر” و”جلبوع”

وقالت: “بالتأكيد سنشعر بالقلق على أبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال في ظل الهجمة التي تشنها منذ عدة أيام إدارة سجون الاحتلال، لاسيما في ظل انقطاع الأخبار عن مصيرهم من داخل المعتقلات”.

وطالبت أبو عواد بوقفة إسناد أوسع للأسرى العزل وعدم تركهم وحدهم في مواجهة جيش الاحتلال وقوات القمع، داعيةً اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالوقوف عند مسؤولياتها، والتوجه إلى المعتقلات التي شهدت توترًا في الأيام الأخيرة، لطمأنة الأهالي على أبنائهم بعد حملة القمع الأخيرة.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية، إلى أوسع مشاركة، يوم غد الجمعة، في فعاليات المقاومة الشعبية السلمية، نصرة للأسرى ورفضًا لاستمرار التنكيل بهم.
وأكّد نادي الأسير الفلسطيني، أنّ حالة التوتر تخيم على أقسام الأسرى في سجون الاحتلال، وأن الإجراءات العقابية بحق الأسرى لا تزال قائمة، بالتزامن مع تواجد قوات ووحدات القمع داخل أقسام الأسرى، والتفتيشات المستمرة.

وأوضح النادي أن الأسرى ومن كافة التنظيمات أعلنوا أنهم مستمرون في مواجهتهم لإجراءات إدارة السجون، إذا استمرت في تصعيدها الراهن.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *