Connect with us

فلسطين

الصبارة الراقصة.. هل هي مفيدة أم خطرة على الأطفال؟

رام الله- خاص بـ”القدس”دوت كوم- منذ أكثر من شهر وما تسمى “الصبارة الراقصة” تتسع دائرة انتشارها شيئاً فشيئًا، على مستوى العالم، إلى أن وصلت فلسطين، وانتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لاستخداماتها، وسط جدل حول إن كانت مضرة على الأطفال أم لا؟
ووصل الأمر إلى اعتبار الصبارة مضر للأطفال وتسبب مشاكل نفسية للأطفال، بل وأنها تسبب التوحد، وبعض أصحاب المحلات امتنعوا عن بيعها خشية على الأطفال، لكن “القدس”دوت كوم، استشارت خبراء في الصحة النفسية وفي أطفال التوحد حول مدى صحة تأثير الصبارة الراقصة على الأطفال، والوقوف على حقيقة الأمر.
تقول مدير الصحة النفسية في وزارة الصحة د.سماح جبر لـ”القدس”دوت كوم، “إن استخدام الصبارة لا تسبب أي ضرر أو ما تسمى (الإيكولاليا) لدى الأطفال، و(الإيكولاليا) سببها خلل في تركيب الدماغ، ونراها مع الأشخاص المصابين بالتوحد، وأحياناً مع الأشخاص المصابين بالانفصام، كما أنه لا يوجد شيء خارجي يسبب (الإيكولاليا) لدى الأطفال”.
وبشكل عام، فإن د.سماح جبر، تؤكد أن للصبارة الراقصة أثر إيجابي على الأطفال، وهم الذين يفرحون كثيرًا باستخدامها، ويتعلمون حينما يكون لديهم شعور بالسيطرة، ويشعرون بأثر الشيء الذين يفعلونه من خلال الضغط على الأزرار والحركة البسيطة التي تسببها الصبارة الراقصة، وهو أمر يفرح الطفل له حينما يرى أثر ما يفعله بشكل أسرع.
ووفق د. سماح جبر، فإن معظم الأطفال الذين لا توجد لديهم أي مشكلة تطورية، فإنهم يفهمون هذه اللعبة ويتأثرون بها إيجاباً، لكن يجب العلم بأن من لم يتفاعل مع الصبارة الراقصة بطريقة غير صحيحة هم من لديهم أساساً إشكالية تطورية أو توحد أو مشكلة أخرى من الممكن أن تنعكس على فهم خاطئ لقواعد اللعبة مع الصبارة.
وتستبعد مديرة مركز “الغد للتوحد”، د. جمانة دراغمة في حديث لـ”القدس”دوت كوم، أن تسبب الصبارة الراقصة أي مرض للأطفال يتعلق بـ “تكرار الكلام” أو ما يعرف باسم “الإيكولاليا” لدى الأطفال، مشيرة إلى أن اللعبة قد تكون مناسبة للأطفال المتوحدين لما لها من تأثير إيجابي على كسبهم نوعًا من لغة التواصل.
كما تستبعد د. جمانة دراغمة، أن أن تسبب الصبارة الراقصة بعض المشكلات لدلى الأطفال الذين لديهم مشكلات صحية أو جينيه، لكن د.دراغمة تشدد على ضرورة أخذ الحذر بالنسبة لهذه الحالات، وينصح بضرورة أن تأخذ الأسر حذرها من الصبارة الراقصة من خلال الانتباه للوقت وطريقة الاستخدام.
وتؤكد دراغمة أن الصبارة الراقصة هي لعبة مثلها مثل أي لعبة من ألعاب الذكاء الاصطناعي الجديدة، وتكون بلا أضرار لو كانت في حدود الاستخدام الطبيعي، لكن زيادة الاستخدام خطر جدًا كمخاطر مشاهدة أفلام الكارتون.
مؤخرًا انتشرت الصبارة الراقصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبدأت صفحات فلسطينية بالترويج لبيعها، حيث يبلغ سعر الصبارة الواحدة نحو 120 شيقلًا
ولدى الصبارة الراقصة خيارات تفاعلية، فهي لعبة راقصة ومضيئة تجذب انتباه الأطفال بشدة، كما أنها تحتوي على 120 أغنية ترفيهية، وتردد الكلام بطريقة راقصة ومضحكة ، ويمكن إعادة شحنها من مدخل USB، كما أنها مصنوعة من قماش ناعم لا يؤذي الأطفال، ويمكنها التسجيل لـ15 ثانية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *