Connect with us

فلسطين

[محدث وصور] اضرام النار في اقسام بسجن النقب والاحتلال يقتحم اقسام في سجن ريمون

*مصلحة السجون تستنجد بالجيش لقمع الاسرى

جنين -“القدس” دوت كوم علي سمودي – تشهد عدة أقسام في سجن “النقب ” الصحراوي الان ، مواجهات بين الاسرى ووحدات القمع ، بعد بدء الاحتلال بنقل أسرى الجهاد الإسلامي.
وبحسب مصادر فلسطينية ، توترت الاوضاع في كافة الاقسام ، والأسرى يحتجون بإحراق عدة غرف، تزامناً مع استقدام قوات إضافية من وحدات القمع .
واشارت مصادر اسرائيلية ، أن قوات من الجيش الإسرائيلي تستعد لاقتحام زنازين الأسرى في سجن النقب من أجل قمعهم ، بينما ، اوضحت جمعية “واعد” للأسرى، أن الأسرى في كل السجون قرروا عدم تنفيذ أي قرار يتعلق بنقل وتفريق الأسرى، والمواجهة مهما كلف الثمن.

وعلمت “القدس”، أن وحدات القمع ، اقتحمت الان قسم 6 الذي أحرقه الاسرى في سجن النقب، ، وبدات بالتنكيل بالاسرى واخراجهم وسط الضرب وتقييد ايديهم ونقلهم لجهة مجهولة .
وبحسب الاسرى، يتألف القسم من من 6 غرف لاسرى الجهاد الإسلامي و 6 لاسرى حركة فتح ، كما حاصر وحدات اليمام والدارور قلعة( أ ) التي تتكون من ١٠ أقسام ، والقت قنابل الغاز على الاسرى ، كما تقوم حالياً قوات كبيرة من جنود الاحتلال، باقتحام قلعه ( ج ) التي تتكون من 8 أقسام، علما ان الجيش يتدخل لأول مرة منذ أكثر من 10 أعوام.
وأضافت: “المواجهة بين الأسرى وإدارة السجون دخلت مرحلة خطيرة للغاية، والأمور تتجه نحو التصعيد، وحالياً توتر كبير يسود داخل سجني النقب ومجدو، بعد محاولة اقتحام السجنين وتفريق الأسرى”.

وبذات السياق صرح المتحدث باسم أسرى حركة الجهاد الاسلامي لـ”القدس”، أن قوات كبيرة من قوات القمع التابعة لمصلحة السجون ، تقتحم في هذه الاثناء، أقسام1 و4 و5 و7 في سجن “ريمون”، ضمن العقوبات التي قررتها منذ فرار الاسرى من سجون جلبوع ، وبدات بتوزيع أسرى حركة الجهاد على باقي أقسام الفصائل الأخرى، وسط حالة من التوتر والاستنفار والتهديد باحراق الاقسام .

وافاد مكتب إعلام الأسرى قبل قليل ، أن الأسرى أحرقوا قسم 4 في سجن رامون في إطار مواجهة الهجمة الاسرائيلية الشرسة التي تستهدفهم .

وطالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ومن خلال وسائل الإعلام وعلى الملأ، المجتمع الدولي ومؤسساته وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتحرك الفوري لوضع حد للنازية الإسرائيلية التي تمارسها إدارة سجون الاحتلال ووحدات القمع في هذه اللحظات في سجن النقب الصحراوي.

وأوضحت الهيئة، في بيان، أن قسم 6 في السجن يتعرض لهجمة بشعة، حيث تم اقتحامه من قبل وحدات خاصة مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية، ومدعمة بعدد كبير من جنود الاحتلال الذين استدعوا بشكل عاجل من قاعدة عسكرية قريبة ورافقتهم سيارات إسعاف، حيث يقومون بتكبيل أيدي وأرجل المعتقلين، ويلقون بهم خارج القسم ويباشرون بالاعتداء عليهم، ورد الأسرى على ذلك بإحراق 7 غرف وإشعال النيران فيها.

وحذرت الهيئة من هذا الصمت الدولي المعيب، وقالت: “إن استمرار التصعيد بهذا الشكل يعني حربا حقيقية داخل السجون والمعتقلات، والمساس بحياة أسرانا لن يقابل إلا بمواجهة حقيقية ترتقي إلى مستوى الأحداث داخل السجون وخارجها، ولن نقبل بتحويل أسرانا إلى فريسة لتغطية حكومة الاحتلال وأجهزتها العسكرية على انكسارها أمام بطولة وعزيمة 6 أسرى، كسروا المنظومة الأمنية لأكثر سجن تغنت بتحصيناته إدارة السجون”.

وأشارت الهيئة الى أن الاقتحامات والعقوبات طالت الأسرى في معظم السجون والمعتقلات، والأمور تتجه نحو مزيد من العمل العنصري الانتقامي وبتوجيهات ودعم سياسي وعسكري إسرائيلي، لذلك على فصائل العمل الوطني والإسلامي وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعموم الشعب، التحرك الفوري لنصرة أسرانا ومعتقلينا وعدم إعطاء إسرائيل للتفرد بهم.

كما أعلنت قيادة أسرى حركة “فتح” في سجون الاحتلال، الاستنفار الكامل لهيئاتها التنظيميه، مؤكدة في تعميم صدر عنها، أن أي مساس بأي مجاهد من حركة الجهاد أو أي فصيل هو مساس بكل الاسرى الموحدين في مواجهة السجان.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *