Connect with us

فلسطين

جهات إعلامية تدين اعتقال الاحتلال للصحفي مصعب شاور

رام الله- “القدس” دوت كوم- أدانت جهات إعلامية، مساء اليوم الثلاثاء، اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي للمصور الصحفي مصعب شاور خلال تغطيته فعالية مناهضة للاستيطان في مسافر يطا جنوب الخليل.

والصحفي شاور مراسل لصحيفة الحدث في مدينة الخليل، وهو من مواليد عام 1991، وعمل سابقًا كمصور صحفي ومراسل لدى راديو الخليل والسنابل بمحافظة الخليل.

وطالبت لجنة دعم الصحفيين، الاتحاد الدولي للصحفيين وكافة المؤسسات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير باتخاذ موقف جاد ومسئول، تجاه الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق حرية الرأي وعدم الصمت عما ترتكبه إسرائيل من جرائم واعتداءات متكررة.

كما جددت اللجنة إدانتها بشدة لمواصلة كبت الحريات الإعلامية التي تمارسها سلطات الاحتلال، حيث دأبت على اعتقال الصحفيين والإعلاميين دون توجيه تهمة محددة، مشيرةً إلى أن الاحتلال اعتقل واستدعى واحتجز أكثر من 118 صحافيًا واعلاميًا وفقًا لاحصائيات اللجنة منذ بداية العام الحالي.

وأكدت لجنة دعم الصحفيين ومقرها جنيف، أن استمرار الاحتلال في اعتقال الصحفيين وقمع الحريات يستدعي وقفة جادة من أجل محاسبة الاحتلال على سياسته ضد الصحفيين الفلسطينيين وضرورة عدم افلاته من العقاب جراء ما اقترفه من جرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وطالبت اللجنة الجهات الحقوقية المعنية بضرورة التحرك لوقف جرائم الاحتلال بحق الإعلاميين الفلسطينيين والتدخل الفاعل من أجل الإفراج عن24 صحفيًا معتقلاً داخل سجون الاحتلال.

من جهته عبر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين عن تضامنه مع الزميل شاور، مؤكدًا أن استمرار انتهاك الحريات الإعلامية ومسلسل قمع الصحفيين يعكس حالة الاستخفاف الإسرائيلي بالقوانين والمواثيق الدولية المؤكدة على حماية الصحفيين وكفالة حرية العمل الصحفي.

وأشار المنتدى إلى أن الزميل شاور ينضم لأكثر من 20 صحفيًا يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي دون أن تلتفت إليهم المؤسسات الدولية المدافعة عن حرية الصحفيين.

وجدد مطالبته بضرورة إطلاق سراح الصحفيين القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، داعيًا الاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات المعنية بالحريات الإعلامية للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلى وإلزامها باحترام حرية العمل الصحفي وعدم اعتقال الصحفيين الفلسطينيين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *