Connect with us

فلسطين

مسؤول سجن جلبوع السابق: هروب أسرى فلسطينيين يمثل فشلًا كبيرًا


تل ابيب- “القدس” دوت كوم- قال الضابط الإسرائيلي المسؤول عن سجن جلبوع سابقًا إيلي غاباي، اليوم الثلاثاء، إن ما جرى من هروب لستة أسرى فلسطينيين يمثل فشلًا كبيرًا وذريعًا للسجانين والضباط.

وأكد غاباي في حديث لموقع واي نت العبري، أن هناك تقصير شديد لا ليس فيه، معتبرًا أن مرور ساعتين على اكتشاف عملية الهروب بأنه وقت غير معقول وليس مناسبًا لمنع مثل هذه العملية التي كان من المفترض كشفها في وقت مبكر لإحباطها.

وردًا على سؤال حول مزاعم إسرائيلية بأن الأسرى الفلسطينيين المحكومين لفترات طويلة يعاملون بطريقة مغايرة للآخرين داخل السجون، قال غاباي، إن القرار بالعادة يكون بأيدي قادة مصلحة السجون، مشيرًا إلى أن المستوى السياسي يحد إلى حد ما من مسؤوليات قيادة مصلحة السجون والتي لا تقع على عاقتها فقط مسؤولية الفشل الذي حصل، بل أيضًا للقيادة السياسية.

وأشار غاباي إلى أنه عمل في عام 2014 على إحباط عملية هروب مماثلة حين كان مسؤولًا عن السجن، مشيرًا إلى أن الأسرى الذين هربوا تمكنوا من حفر النفق من مغسلة المرحاض بنفس الطريقة السابقة ولكن في المرة السابقة تم اكتشافه بعد معلومات استخباراتية.

ولفت إلى أنه منذ تلك الحادثة عام 2014 تم تغيير الإجراءات لمنع تكرار حالات مماثلة وتم صب مزيد من الخرسانة في المساحات الفارغة وتم تغيير التعليمات.

ورجح المسؤول السابق في مصلحة السجون الإسرائيلية أن يكون الأسرى الهاربين حاولوا الفرار إلى الخارج، مشيرًا إلى أن فرارهم للضفة الغربية فإن فرص اعتقالهم أعلى بكثير.

ولم يستبعد غاباي أن يكونوا خططوا لعملية الهروب منذ فترة طويلة.

وفي ذات السياق، يشير الموقع، إلى أنه لا يوجد حتى اللحظة أي تقدم في التحقيقات الجارية لمحاولة الوصول للأسرى الستة.

وأشار إلى أنه تم خفض عدد نقاط التفتيش من 200 إلى 89 في جميع أنحاء المناطق بسبب عيد رأس السنة العبرية، مشيرًا إلى أن هناك قوات عسكرية تتمركز على طول الحدود مع الأردن والمناطق الفلسطينية.

وذكر أن هناك تحقيقات واسعة جارية حاليًا بما فيها مع الحراس ومسؤولين السجن للوقوف على جميع ملابسات الحادثة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *