Connect with us

منوعات

ولادة توأمي باندا في حديقة حيوانات مدريد

مدريد- “القدس” دوت كوم- (أ ف ب) -وضعت دبّة باندا عملاقة الاثنين توأمين في حديقة الحيوانات في مدريد، في ما اعتبره مسؤولون في الموقع “مساهمة عظيمة” في الحفاظ على أنواع معرّضة للخطر.
وكشف القيّمون على حديقة الحيوانات والأكواريوم في مدريد أن الأنثى هوا زوي با وضعت صغيرها الأوّل حوالى الساعة 8,30 بعد مخاض دام أكثر من أربع ساعات، في حين أبصر الثاني النور بعيد الظهيرة.
وأظهرت تسجيلات مصوّرة لأوّل المولودين دبّا صغيرا زهري اللون لا وبر كثيفا عليه يزعق بعد تعرّضه للضوء، في حين تنظّفه أمّه بهدوء وتضعه على معدتها.
وسيتّكل الصغيران “بالكامل” على أمّهما خلال الأشهر الأربعة الأولى إلى أن يتمكّنا من السير، بحسب البيان الصادر عن حديقة الحيوانات.
وأوضح البيان أن خبيرين من مركز تشنغدو لتكاثر الباندا في الصين سيساعدان أطباء بيطريين محليين في العناية بالصغيرين اللذين لم يحدّد جنسهما بعد.
ولهوا زوي با وشريكها بينغ تشينغ أربعة صغار آخرين بالإضافة إلى التوأمين، وفق البيان.
وقال القيّمون على الحديقة في البيان إن ولادة التوأمين “مساهمة عظيمة في مجال الحفاظ على أنواع معرّضة للخطر”.
وغالبا ما تضع إناث الباندا توائم.
ومن المعروف أن تكاثر الباندا في الأسر أو في الطبيعة، أمر صعب للغاية، إذ يقول خبراء إن قلة من هذه الحيوانات تكون في حالة ملائمة للتكاثر أو حتى تعرف المطلوب منها لهذه الغاية.
وما يزيد الأمور تعقيدا أن نافذة الحمل صغيرة نظرا إلى أن إناث الباندا تكون في وضع ملائم لكي تحمل مرة واحدة فقط في السنة لمدة تتراوح بين 24 و48 ساعة.
وأُدرجت حيوانات الباندا العملاقة في قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة باعتبارها من الأنواع التي تواجه وضعا هشّا، ويُعتقد أن عددها في الطبيعة يقلّ عن ألفين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *