Connect with us

فلسطين

لاعبان فلسطينيان يفوزان بدرع النخبة في بطولة “الموي تاي” بنسخته الثالثة

رام الله- خاص بـ”القدس”دوت كوم- فاز لاعبان فلسطينيان من المنتخب الفلسطيني لـ”الموي تاي” ببطولة اللعبة الدولية بنسختها الثالثة، والتي انعقدت في مدينة السليمانية العراقية.

وقال المدير الفني لاتحاد “الموي تاي” الفلسطيني، أحمد أبو دخان ، لـ”القدس”دوت كوم، “إن اللاعبين أحمد هلال وأمير العملة من المنتخب الوطني الفلسطيني لـ(الموي تاي) حصلا على درع النخبة في بطولة النخبة الدولية – النسخة الثالثة التي انعقدت بمدينة السلمانية في العراق ما بين (2-5 من شهر سبتمبر\ أيلول الجاري)، حيث شاركت فلسطين لأول مرة منذ جائحة كروونا بوفد ضم اللاعبين هلال والعملة و3 آخرين وهم: (رئيس الوفد ونائب رئيس الاتحاد الفلسطيني شاكر الشروف، ومدرب المنتخب الوطني الفلسطيني أحمد أبو دخان، والحكم الدولي عدنان الحصري)، والذين شكلوا خمستهم الوفد الفلسطيني إلى البطولة”.

ووفق أبو دخان، فإن هذه البطولة ضمت نخبة لاعبي الوطن العربي في لعبة “الموي تاي”، حيث انعقدت البطولة بناء على قرار الاتحاد العربي لـ”الموي تاي” وبناء على نتائج اللاعبين في بلدانهم ومشاركاتهم الخارجية.

وأشار أبو دخان إلى أن كل لاعب ينافس مع لاعب آخر من نفس وزنه من دولة أخرى، وفلسطين شاركت بالبطولة بلاعبين من فئة الرجال والذين فازا بالدرع، حيث شارك اللاعب أحمد هلال بوزن 81 كيلوغرام ولعب ضد خصمه اللبناني علي طراف، وتغلب عليه رغم أن طراف حصل على بطل العالم وبطل آسيا لعام 2019، حيث فاز هلال بعدم أهلية خصمه بانتهاء العد القانوني، ليكون الفوز مفاجئًا لكل العرب.

أما اللاعب الثاني وفق أبو دخان، فإنه اللاعب أمير العملة حيث فاز بالدرع على البطل العراقي عباس صالح ضمن لعبة الوزن 63.5 كيلوغرام، وهذا الفوز كان ملفتًا خاصة أن الفوز كان على اللاعب العراقي في أرضه مدينة السليمانية العراقية.

وحول رياضة “الموي تاي”، أوضح أبو دخان أنها تتم في 13 نادي متخصص بهذه اللعبة في عدة محافظات بالضفة الغربية، وهي بإشراف الاتحاد الفلسطيني لـ”الموي تاي”، وقبل المشاركة بأية بطولة يتم اختيار أعضاء المنتخب الوطني للعبة الـ”الموي تاي” من لاعبي تلك النوادي بعد نهائيات تصفوية.

والاتحاد الفلسطيني لـ”الموي تاي” كان مدمجًا مع اتحاد “الكيك بوكسنج” ويعمل منذ تأسيسه في العام 1996، لكن قبل أربع سنوات فصلت لعبة “الموي تاي” وتم تأسيس اتحاد خاص بها.

ولعبة “الموي تاي”، هي لعبة قتالية أصولها تايلندية قديمة، ووفق أبو دخان، فإنها تسمى برياضة الثماني أطراف، وهي تعتمد على (الركلات، واللكمات، والمرافق، والركب)، وما يميزها وجود الالتحام المباشر للاعبين، فيما يشير أبو دخان إلى أن لعبة “الموي تاي”، تم الاهتمام الدولي بها عالميًا في السنوات الأخيرة، حيث جرى الاعتراف بها في أولومبيات “طوكيو 2020”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *