Connect with us

عربي ودولي

بايدن: اعتراف أميركا بطالبان لا يزال بعيدا

واشنطن – سعيد عريقات -صرّح الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين بأن اعتراف بلاده بحكومة طالبان في أفغانستان لا يزال بعيدا.

وأفاد بيان وزعه مكتب الناطق باسم البيت الأبيض ، بأن الرئيس الأميركي قال للصحافة المعتمدة بالبيت الأبيض في إطار على إجابته على أسئلة الصحفيين في “عطلة يوم العمل” الأميركي بخصوص اعتراف الولايات المتحدة بحركة طالبان أن “الطريق بعيد إلى ذلك. الطريق بعيد”.

وصعدت حركة طالبان هجومها ضد القوات الحكومية قبل أكثر من شهر ودخلت العاصمة الأفغانية كابل في 15 آب 2021، وفي اليوم التالي أعلنت أن الحرب قد انتهت وأن شكل الحكومة سيتضح في المستقبل القريب.

وفي ليلة 31 آب ، غادر آخر جندي أميركي مطار كابل، منهيا بذلك نحو 20 عاما من الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان.

وفي قضية متصلة، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، “أننا تواصلنا مع طالبان في الساعات الأخيرة، وهم سيسمحون لمن معهم وثائق سفر بالسفر بحرية، ونحن سنلزمهم بذلك”. .

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أعرب بلينكن عن امتنان بلاده “العميق” لقطر، قائلا: “كثير من البلدان ساعدت في عمليات الإجلاء من أفغانستان، لكن لم يقم أحد آخر أكثر مما قامت به قطر”.

وأضاف بلينكن موجها كلامه لنظيره القطري: “أكثر من 58 ألف شخص تم إجلاؤهم عبر قطر، وهي كانت المحطة الأولى الى مستقبل أكثر أملا وسلاما. رحبتم بهم بالكثير من التعاطف والسخاء، وتعاونتم معنا لحل المشكلات”، مشيرا إلى أنه “إضافة إلى استجابة قطر لعشرات الآلاف، قدمت دعما طبيا ميدانيا، و10 آلاف وجبة 3 مرات في اليوم، وشكلت خلية تنسيق للمساعدة في تنظيم جهود المنظمات غير الحكومية، كما أمنت 20 رحلة طيران لنقل الأفراد. نحن نشهد دعما هائلا لا يتوقف”.

وقال بلينكن: “نقلنا العمل الدبلوماسي من أفغانستان إلى الدوحة، ونعلم أن قطر ستكون معنا، وهذه ليست المرة الأولى التي تعمل معنا. هي يسرت الدبلوماسية بين طالبان والحكومة الأفغانية لايجاد حل والسعي لإنهاء الحرب، ونقدر الدبلوماسية التي تقوم بها قطر وتركيا لإعادة فتح مطار كابل”.

وشدد على أن “الصداقة بين بلدينا في أقوى صورها وسنستمر بالتعاون الوثيق في التجارة والدفاع ومحاربة الإرهاب والمساعدات الإنسانية، ونحن ندعمهم بالجهود المستمرة للتقريب بين شركائنا في المنطقة”.

يذكر أن كلا من وزير الخارجية الأميركي، آنتوني بلينكن، ووزير الدفاع الأميركي، لويد آوستن، يقومان بإجراء مباحثات مكثفة في قطر من أجل التوصل مع حركة طالبان لاتفاق يسهل خروج ما تبقى من حملة الجنسية الأميركية في أفغانستان، معظمهم من الأفغانيين المجنسين.

بدوره، قال وزير الخارجية القطري: “بحثنا عمليات الإجلاء من أفغانستان وشددنا على أهمية فتح الممرات الإنسانية”، ودعا طالبان إلى “العمل معنا لتسهيل عمليات وصول المساعدات الإنسانية”.

وكشف أنه “لم يتوصل لاتفاق بعد بشأن كيفية إدارة مطار كابل، الذي يستقبل رحلات تنقل إمدادات إغاثة إنسانية من دول مختلفة”، معربا عن أمله في “تشغيل المطار واستقباله المسافرين خلال الأيام القليلة القادمة”.

كما أكد وزير الخارجية القطري على شراكة بلاده مع الولايات المتحدة “لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وتأتي مباحثات الدوحة وسط توقعات بانهيار الخدمات الأساسية في أفغانستان وإن إمدادات الغذاء وغيره من المساعدات بدأت تنفد وفق تحذير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الثلاثاء، 7 أيلول 2021.

وقال ينس لايركه، المتحدث باسم المكتب في إفادة بالأمم المتحدة إن ملايين الأفغان يحتاجون إلى المساعدات الغذائية والصحية، وحث المانحين على تقديم المزيد قبل مؤتمر للمساعدات من أجل أفغانستان يعقد في 13 من أيلول الجاري.

هذا وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنتونيو غوتيريش، أن المنظمة ستعقد في جنيف يوم 13 أيلول مؤتمرا دوليا بخصوص أفغانستان، لمساعدتها في تجنب “كارثة إنسانية تلوح في الأفق”.

وكانت وكالات إغاثة عدة قد أفادت بأن “العديد من الأفغان كانوا يكافحون لإطعام عائلاتهم وسط موجة جفاف شديد، قبل أن تستولي حركة “طالبان” على السلطة الشهر الماضي، حيث قد يواجه الملايين منهم الآن المجاعة، في ظل عزلة الدولة وانهيار الاقتصاد”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *