Connect with us

فلسطين

رمز الانتفاضة الثانية.. قناة عبرية: الزبيدي ورفاقه الهاربين من السجن ليس لديهم ما يخسرونه

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – نشر موقع قناة 12 العبرية، اليوم الاثنين، تقريرًا عن الأسرى الفلسطينيين الستة الذين تمكنوا من الهروب من سجن “جلبوع” في مدينة بيسان شمال فلسطين المحتلة.

وأشارت القناة إلى أن أبرز الأسرى هو زكريا الزبيدي (46 عامًا) من سكان مخيم جنين، والذي وصفته بأنه “رمز الانتفاضة الثانية” التي اندلعت عام 2000، مشيرةً إلى أنه ورفاقه يقضون أحكامًا من 15 عامًا وصولًا للسجن المؤبد.

واعتبرت القناة، أن الأسرى الهاربين ليس لديهم ما يخسرونه، حيث سردت بعض المعلومات عنهم ومسؤوليتهم عن هجمات قبل اعتقالهم.

وقالت القناة، إن الزبيدي محفور في الذاكرة الإسرائيلية كأحد أبرز رموز الانتفاضة الثانية، وكان مسؤولًا عن هجوم استهدف مقر لحزب الليكود في بيت شيعان عام 2002 في مدينة بيسان نفسها التي فر منها هذا الصباح، وقتل في ذاك الهجوم 6 أشخاص، مشيرةً إلى أن الجيش الإسرائيلي حاول اغتياله عدة مرات ولكنه كان ينجو في كل مرة.

وكان الزبيدي من كبار النشطاء المطلوبين حتى عام 2007، وأحد الذين شملهم اتفاق “العفو” وتعهد بوقف كل أنشطته، وفي عام 2019 اعتقل لتورطه في إطلاق نار ضد مركبات إسرائيلية والتخطيط لهجمات مع المحامي طارق البرغوثي.

ومن بين الأسرى الهاربين، محمود العارضة (46 عامًا) من الجهاد الإسلامي، ويعتقد أنه أشرف على عملية الهروب، ويقبع في السجون الإسرائيلية منذ 25 عامًا بعد أن حكم بالسجن المؤبد بالإضافة إلى 15 عامًا أخرى.

كما أنه من بين الأسرى أيهم كممجي (35 عامًا ) من جنين، والذي يقبع في السجن منذ 16 عامًا بعد أن حكم عليه بالسجن مدى الحياة لاختطاف مستوطن عام 2006 وقتله، ومحاولته تنفيذ عملية تفجيرية في حافلة محملة بإسرائيليين عبر سيارة مفخخة بنحو 100 كيلو غرام من المتفجرات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *