Connect with us

عربي ودولي

صحيفة عبرية: خلاف بين مكتب السيسي وبينيت كاد أن يلغي لقائهما المرتقب

رام الله- ترجمة خاصة بـ”القدس”دوت كوم- كشفت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، اليوم الاثنين، ان خلاف نشب بين مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، كاد أن يفجر اللقاء المزمع عقده بينهما والمرتقب خلال الأيام المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الرئاسة المصرية، قوله إن الخلاف انتهى بعد المحادثة التي جرت بين السيسي ونظيره الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ والذي نجح في تليين الموقف المصري.

ووفقًا للصحيفة، فإن العاصفة بدأت بعد أن تلقى مكتب الرئيس المصري قائمة بأسماء أعضاء الوفد الإسرائيلي المتوقع مرافقتهم لبينيت إلى القاهرة، مشيرةً إلى أن مكتب السيسي أبلغ بشكل واضح مكتب بينيت أن مستشارته للشؤون السياسية، الصحافية والمحللة شمريت مئير، أنها شخصية غير مرغوب فيها.

وبحسب مصادر مصرية، فإن السبب في رفض حضور مئير برفقة الوفد الإسرائيلي، يعود لأنها كانت رئيس تحرير موقع “المصدر” الأميركي – الإسرائيلي، والذي ينشر باللغة العربية، ونشر تقريرًا ضد مصر ومواد دعائية موجهة ضد الحكومة وحتى ضد السيسي نفسه.

وأشارت المصادر، إلى أن الموقع الذي تشرف مئير عليه مرتبط بمواقع محتوى أخرى، والتي انتقدت بشدة الحكومة المصرية بشأن قضايا حقوق الإنسان، وأن الإدارة في واشنطن قامت لاحقًا بتجميع “قائمة سوداء” لكبار المسؤولين المصريين الذين نشرت حولهم تلك التقارير.

وقال مسؤولون مصريون، أن مكتب بينيت مارس ضغوطًا شديدة لإلغاء معارضة مكتب السيسي لتكون مئير جزءًا من حاشية الوفد الإسرائيلي، مشيرين إلى أن الإسرائيليين اعتبروا أن تركها في تل أبيب سيثير نقاشًا عامًا وحادًا قد يتسبب بإلغاء الزياة المخطط لها.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن مئير قبل تعيينها مستشارة لبينيت، كانت تنتقد بشدة الرئيس المصري وحكومته ونشرت تغريدات بذلك على حسابها في تويتر والذي يضم أكثر من 170 ألف متابع.

وردًا على هذا التقرير، قال مكتب بينيت، إنه لم يكن هناك شيء من هذا القبيل، ولا علم لهم بالطلب المصري.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *