Connect with us

عربي ودولي

مالي وتشاد ثم غينيا… هل للانقلابات العسكرية “تأثير الدومينو” في إفريقيا؟

باماكو- “القدس” دوت كوم- (أ ف ب) -يقول بائع الهواتف في باماكو أحمد سانكري معلقا على تعاقب عمليات إمساك العسكريين بالسلطة في إفريقيا جنوب الصحراء منذ العام الماضي، إن “الأمر نفسه يتكرر في كل مرة، قبل غينيا حصل في تشاد وفي مالي مرتين على التوالي دون أي تداعيات على الانقلابيين”.
ويندد سانكري بالانقلاب في غينيا، هو الرابع في غضون عام واحد (اثنان منها في مالي)، متسائلا “ما هو الهدف من وجود دساتير ومن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ومن الدبلوماسية الدولية إذا كان كل شيئا مباحا في النهاية؟”.
دانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وجزء كبير من المجتمع الدولي مساء الأحد الانقلاب في كوناكري كما فعلوا بعد الانقلابين في مالي في 18 آب/أغسطس 2020 و24 أيار/مايو.
لم تختلف نبرتهم عما قالوه سابقا: الإدانة والدعوة للعودة إلى النظام الدستوري والإفراج عن المعتقلين.
بعد مرور عام، لا يزال العسكريون في مالي يتولون زمام الأمور، ورغم تعهدهم بإعادة السلطة إلى المدنيين بعد الانتخابات في شباط/فبراير 2022، فإن التأخير المسجل في المسار الانتقالي يلقي بظلال من الشكّ على نواياهم الحقيقية.
أما في تشاد، فغداة مقتل المارشال إدريس ديبي إيتنو في 20 نيسان/أبريل، أعلن مجلس عسكري بقيادة نجله تولي السلطة، في حين كان ينبغي أن يتولى رئيس البرلمان المنصب مؤقتا حتى اجراء انتخابات.
وسرعان ما أيدت فرنسا، الشريك الرئيسي لتشاد، التحول العسكري وهي تعتبر مذاك أنه ليس انقلابا.
في مالي كما في تشاد، يتولى الرئاسة اليوم ضابطان من القوات الخاصة هما الكولونيل أسيمي غويتا في باماكو والجنرال محمد إدريس ديبي في نجامينا، وعلق دستورا البلدين لصالح “مواثيق انتقالية”.
في تصريح لوكالة فرانس برس، قال المبعوث الأميركي الخاص السابق لمنطقة الساحل بيتر فام “فقد المجتمع الدولي نفوذه، من جهة بتأييده الانقلاب في مالي، ثم باحتضان (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون حرفيا نجل الرئيس التشادي الراحل الذي تولى السلطة”.
وأشار إلى أن “الولايات المتحدة هي القوة الخارجية الوحيدة التي أبقت على وقف المساعدة العسكرية لباماكو حتى استعادة النظام الدستوري”.
ويقول الباحث في “مجموعة الأزمات الدولية” جان هيرفي جيزيكيل إن طريقة قبول الانقلابات الأخيرة في تشاد ومالي، إن لم نقل المصادقة عليها، من الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية أوجدت بلا شكّ مناخا ملائما للأحداث التي وقعت في غينيا”.
وأشار الموقع الإعلامي “واكات سيرا” العامل في بوركينا فاسو، إلى تشابه الطريقة المتبعة في غينيا ومالي، إذ اكتفى الرجل القوي الجديد لكوناكري الكولونيل مامادي دومبويا بـ”تلاوة الحجج التقليدية المرافقة للاستيلاء على السلطة بقوة السلاح (…) وكأنها أسطوانة يشغّلها الانقلابيون في كل الدول”.
وفي باماكو، تحدث مسؤول كبير طلب عدم ذكر اسمه عما أسماه “تأثير الدومينو”، وهو يرى أن ردود الفعل على الأحداث في مالي وتشاد قادت “العسكريين في دول أخرى إلى التساؤل: لم لا نقلدهم؟”.
من جهته، قال فابيان أوفنر من “منظمة العفو الدولية” لوكالة فرانس برس إنه في ما يتعلق بغينيا “تجبرنا التجربة على توخي الحذر الشديد وتجنب السذاجة”.
وأضاف “بالنسبة للبعض، تعتبر نهاية نظام (ألفا كوندي) بشرى سارة” لكنها “ليست المرة الأولى التي تلوح فيها آمال في غرب إفريقيا وغالبا ما تخيب”.
ودعا موقع “واكات سيرا” في افتتاحيته المجتمع الدولي إلى “التوقف عن سياسة النعامة” والتخلي فورا عن تكرار “أسطوانة الادانات البالية” بدون ترجمتها أفعالا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *