Connect with us

فلسطين

“شمس”: 138 منشأة استهدفها الاحتلال خلال شهر آب

رام الله- “القدس” دوت كوم- الرواد للصحافة والاعلام- قال مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية “شمس” أن 138 منشأة يملكها فلسطينيون استهدفها الاحتلال خلال شهر آب 2021 بعمليات الهدم والمصادرة والاستيلاء وتسليم الإخطارات.
جاء ذلك في تقرير المرصد الشهري الذي أصدره مركز “شمس” حول عمليات الهدم والمصادرة والاستيلاء والإخطارات ضد منشآت الفلسطينيين، سواء الدينية أو السياحية أو الصناعية أو التجارية أو التعليمية أو الرسمية أو الزراعية وبالتركيز على السكنية منها.
وتركزت أبرز الانتهاكات في عمليات الهدم التي طالت (106) منشآت، (21) منها تم إجبار مالكيها على هدمها ذاتياً تحت طائلة التهديد بالغرامات والسجن.
أما من حيث الإخطارات، فقد أخطرت قوات الاحتلال (32) منشأة بالهدم أو وقف العمل، معظمها سكنية، بالإضافة إلى حظائر ماشية ودواجن، ومخازن.
وركز المؤشر الأول على توزيع المنشآت التي تم استهدافها بالهدم أو المصادرة أو الإخطارات وفقاً لنوعها، والتي شملت هذا الشهر: مساكن بيوت (54) منشأة، مساكن خيام (8) منشآة، مساكن بركسات (2) منشأة، غرفة سكنية (4) منشآت، غرف زراعية (3) منشآت، آبار وبرك وخطوط مياه (3) منشآت، منشآت تجارية (21) منشأة، حظائر وبركسات ماشية (22) منشأة، مخازن (2)، جدران استنادية وأسوار (3)، كرفانات متنقلة (2)، غرفة صرف صحي (2)، بركس زراعي (2)، مزرعة دواجن (2)، خزانات مياه (2)، منشأة دينية (مسجد) (2)، حديقة، مغسلة سيارات، حضانة أطفال، وخيمة تستخدم كمطبخ.
وركز المؤشر الثاني على توزيع المنشآت التي تم هدمها وفقاً لمناطقية الاستهداف، فقد كانت ذروة الاستهدافات في محافظتي القدس (43) منشأة، تلتها محافظة الخليل (22) منشأة، ثم محافظة طوباس (21) منشأة.
وبالنظر إلى الإخطارات سواء بالهدم أو المصادرة أو وقف أعمال البناء وغيرها من الانتهاكات التي تمنع الفلسطينيين من إعمال حقهم في بناء وإعمار واستثمار منشآتهم، فقد بلغ عدد الإخطارات (32) إخطارا في مناطق مختلفة.
وتشير الإخطارات إلى اتجاهات تمركز الاستهدافات الإسرائيلية القادمة لمنشئات الفلسطينيين، وقد جاءت محافظتا القدس والخليل في أعلى نسبة.
وركز المؤشر الثالث على السكان المستهدفين، فقد بلغ عدد السكان المتضررين منها خلال شهر آب (142) شخصاً، منهم (77) طفلا، و (8) نساء، وذلك وفق ما توفرت من معلومات.
أما بالنظر إلى الحجج التي تستخدمها “إسرائيل” في محاولتها شرعنة الجريمة، فكانت حجة البناء بدون ترخيص في مناطق (C) ل(101) منشأة من أصل (106) منشآت، و (5) منشآت بحجة ملكية يهود للأرض المقام عليها البناء.
وأجبرت سلطات الاحتلال 5 مواطنين في حي الأشقرية في بلدة بيت حنينا في القدس، وهم المواطن عبد الله طالب خضر وأنجاله، على القيام بأنفسهم بهدم منازلهم (منزل مكون من 5 شقق سكنية) تأوي 25 فرداً بينهم 7 أطفال، بعد أن أخطرتهم في وقت سابق، تفادياً لدفع غرامات باهظة في حال قيام سلطات الاحتلال بعملية الهدم، وذلك لصالح المستوطنين الذين يدعون ملكيتهم للأرض التي تقام عليها البناية منذ عام 1962.
أما فيما يتعلق بالإخطارات فكانت (31) منشأة منها بحجة عدم الترخيص ووقوعها في مناطق (c)، ومنشأة واحدة بحجة قربها من المستوطنات اليهودية، فقد أخطرت قوات الاحتلال في بلدة كفر الديك في سلفيت، بإخلاء مزرعة لتربية الأغنام بحجة قربها من مستعمرة “بدوئيل”.
واستعرض المؤشر الأخير عمليات “الهدم الذاتي” والإمعان في القهر بإجبار الفلسطينيين بأنفسهم على هدم منشآتهم وفي مقدمتها منازلهم تحت طائلة التهديد بالغرامات الباهظة، وخلال شهر آب بلغ عدد المنشآت التي أجبر مالكوها على هدمها ذاتياً (21) منشأة من أصل (106) منشآت، جميعها في محافظة القدس، وهي عبارة عن (20) منزلا وغرفة سكنية، منها (16) منزلا في بلدة بيت حنينا، ومنزلان في جبل المكبر، ومنزل في حي الطور، ومنزل وغرفة سكنية في حي سلوان، جميعها هدمت بحجة عدم الترخيص.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *