Connect with us

فلسطين

تعرفوا على الاسرى الـ6 الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع

جنين – علي سمودي – ينحدر الأسرى الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع اليوم، من محافظة جنين، اعتقلوا خلال انتفاضة الاقصى، بعدما شاركوا في مقاومة الاحتلال وتنفيذ عمليات فدائية، وقد تعرضوا للمطاردة وعمليات اغتيال عديدة، وهم يقضون أحكام بالسجن المؤبد، وفيما يلي نبذة تعريفية بكل أسير :

محمود العارضة
الأسير محمود عبد الله علي عارضة، ولد في بلدة عرابة بمحافظة جنين بتاريخ 08/11/1975 ، لعائلة مناضلة لم يسلم أحد من أفرادها من الاعتقال، انخرط في صفوف حركة الجهاد الأسلامي في مرحلة مبكرة من عمره، ويعتبر م أوائل الذين انتسبوا لمجموعات عشاق الشهادة العسكرية التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية بعد انتفاضة الحجر، اعتقل عام 1992، وحكم بالسجن 50 شهراً خلف القضبان لدوره النضالي خلال الانتفاضة الاولى، أمضى من الحكم 41 شهراً ثم أفرج عنه عام 1996 خلال إفراجات اتفاقيات أوسلو، وأمضى حوالي 8 شهور حراً ثم تم اعتقاله من جديد بذات بتاريخ 21/09/1996 ، وحوكم بالسجن المؤبد و15 عاماً، بتهمة الانتماء والعضوية في الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”، والمشاركة في عمليات للمقاومة أدت لمقتل جنود إسرائيليين.
حصل على شهادة الثانوية العامة وشهادة البكالوريوس في التربية الإسلامية داخل الأسر، ويُعتبر من المرجعيات الثقافية في داخل السجون وألّف عدداً من الكتب والروايات، من بينها الرواحل وتأثير الفكر على الحركة الإسلامية في فلسطين، وغيرها لم يخرج إلى النور بعد.
تعرض الأسير عارضة خلال فترة اعتقاله الطويلة للكثير من العقوبات والتضييق من مصلحة السجون، حيث عزلته في 19-6-2011، وبعد 4 أشهر من العزل عقدت له محكمة داخلية وجددت له العزل لمدة 60 يوماً دون ذكر الأسباب، وكذلك فقد تم عزله بتاريخ 11-6-2014، على خلفية اكتشاف نفق في سجن شطة معدّ للهروب، وأمضى في العزل ما يزيد عن سنة. حاول مرات عديدة الهرب مما عرضه للعزل .
انتخب أعضواً في الهيئة القيادية العليا لأسرى الحركة في السجون، ونائباً للأمير العام للهيئة ، ويعتبر أحد قادة أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني.

زكريا الزبيدي ..
يعتبر الزبيدي (مواليد 1976) أحد مؤسسي كتائب “شهداء الأقصى” في الضفة الغربية، وقائدها في محافظة جنين خلال انتفاضة الأقصى الثانية، تعرض للمطاردة على مدار تسع سنوات استشهدت خلالها والدته سميرة الزبيدي، وخلال مجزرة ومخيم جنين، استشهد شقيقه طه، ونجا هو من الموت باعجوبة، تعرض للاصابة بالرصاص نحو سبع مرات، وتعرض لست محاولات اغتيال فاشلة، وهدم بيته في مخيم جنين ثلاث مرات واعتقل جميع اخوانه وعمه .
في مطلع شهر كانون الأول 2011، ألغت الحكومة الإسرائيلية قرار العفو عنه من دون إعطاء تفسير، ومنذ ذلك الحين، بقي الزبيدي على لائحة المطلوبين في إسرائيل، وبقي يتنقل في الاحتجاز في مقرات السلطة الفلسطينية حتى عام 2017. تزوج وزرق بثلاثة ابناء ، وحصل على عضوية المجلس الثوري لحركة فتح، وشارك في انشاء وتأسيس مسرح الحرية في مخيم جنين، وخلال احتجازه في مقرات السلطة الفلسطينية، أنهى درجة البكالوريوس في علم الاجتماع، وعندما كان على وشك إنهاء درجة الماجستير في جامعة بيرزيت، اعتقل من منزله في مدينة رام الله بتاريخ ٢٧\٢\٢٠١٩ وما زال موقوفاَ .

الأسير أيهم كممجي

الأسير أيهم فؤاد نايف كممجي، باكورة ابناء عائلته المكونة من 8 أنفار، ولد في بلدة كفردان في 6-6-1986، وقبل دخول الثانوية العامة، انضم لصفوف المقاومة بشكل سري، لبى نداء الانتفاضة وشارك بمقاومة الاحتلال، ادرج الاحتلال اسمه ضمن قائمة المطلوبين، نجا من عدة محاولات اغتيال حتى تمكن الاحتلال من اعتقله بعملية خاصة بتاريخ 4/7/2006 من مدينة رام الله ، تعرض للتحقيق في زنازين العزل بسجن ” المسكوبية ” ، وبعد معاناة مريرة حوكم بالسجن مدى الحياة بتهمة الانتماء لسرايا القدس والضلوع في عمليات ضد الاحتلال . انتسب للجامعة ، وحصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ ، وتابع الدراسات العليا التي توجها بالحصول على درجة الماجستير في ادارة المؤسسات من جامعة القاهرة، واكمل حفظ القران الكريم غيبا مع أحكام التجويد، كما عزز موهبته في كتابة الشعر والخواطر .
وكان شقيقه عهد 28 عاماً، اعتقل بتاريخ 6/11/2017 ، وقضى 3 سنوات ونصف خلف القضبان ، كما توفيت والدته خلال اعتقاله .
الأسير يعقوب غوادرة

ولد الأسير يعقوب محمود أحمد قادري (غوادرة)، بتاريخ 22/12/1972، في قرية بير الباشا بمحافظة جنين، تعرض للاعتقال 4 مرات منذ كان بسن 15 عاماً، وعندما اندلعت انتفاضة الاقصى، انتسب لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي و تعرض للملاحقة والمطاردة واستطاع أن ينجو من الاعتقال على مدار عامين، وشارك في معركة الدفاع عن مخيم جنين عام 2002، قام بتنفيذ عمليات إطلاق نار أدت إلى مقتل مستوطنين ، نجا من عدة محاولات اغتيال حتى اعتقلته قوات الاحتلال بالقرب من بلدة الزبابدة بتاريخ 18/10/2003، وحكمت عليه بالمؤبد مرتين و35 عاماً. علما انه متزوج، وبحسب موقع “سرايا القدس” الإلكتروني، فإنه في عام 2014، أقدم الأسير يعقوب ومجموعة من الأسرى، على حفر نفق داخل سجن شطة، ليهرب من سجنه ويواصل عمله الجهادي، وحين اكتشف أمره صدر بحقه قرار بالعزل الانفرادي مدة ستة أشهر.

محمد العارضة

ولد الأسير محمد قاسم أحمد عارضة بتاريخ 03/09/1982، في بلدة عرابة بمحافظة جنين.
درس المرحلتين الابتدائية والإعدادية في مدارس بلدة عرابة، ولم يحصل على شهادة الثانوية العامة بسبب الاعتقال .
انضم لصفوف سرايا القدس خلال انتفاضة الاقصى، وقاوم الاحتلال الذي طارده حتى اعتقل قوات بتاريخ 16-5-2002، بعد حصار مشدد ضربه حول البناية التي كان يحتمي بها بها في مدينة رام الله، وحُكم عليه بالسجن المؤبد 3 مرات وعشرين عاماً بتهمة الانتماء والعضوية في “سرايا القدس”، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال.
حصل خلال سنوات أسره على دورات عديدة في كافة التخصصات الدينية والسياسية والثقافية، بالإضافة إلى حصوله على شهادة البكالوريوس في علم التاريخ من جامعة الأقصى، وحصل على الماجستير المهني في إدارة الأعمال تخصص إدارة مؤسسات من جامعة القاهرة في مصر، وأكمل حفظ القرآن الكريم..

مناضل انفعيات
ولد الأسير مناضل يعقوب عبد الجبار انفيعات ، بتاريخ 03/02/1995 ، في بلدة يعبد ، يعتبر أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي في بلدة يعبد بمحافظة جنين، برز نشاطه خلال الانتفاضة الثانية وتعرض للاسر وقضى أكثر من 6 سنوات على فترات متعددة على خلفية نشاطه في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.

اعتقلته قوات الاحتلال اخر مرة، بتاريخ 11/02/2020، وما زال موقوفاً بانتظار محكمته خلال الشهر الجاري ، علماً انه متزوج. .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *