Connect with us

فلسطين

إطلاق نتائج ‏تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة في فلسطين

رام الله- “القدس” دوت كوم- نظم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالشراكة مع ‏وزارة الحكم المحلي ضمن برنامج حياة المشترك والممول من حكومة كندا، حفلاً في فندق الكرمل في مدينة ‏رام الله لإطلاق “تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة في فلسطين واستراتيجيات تطبيق متطلبات ‏النوع الاجتماعي في الأماكن العامة‎ ‎‏” وذلك بحضور ممثلين عن وزارة التنمية الاجتماعية، ومديريات وزارة ‏الحكم المحلي، والبلديات الثماني المستهدفة‎ ‎بالإضافة إلى شركاء برنامج حياة المشترك والصحافة.‏

وتم إعداد تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة في فلسطين لتقديم بيانات قابلة لإثبات صحتها حول ‏تجارب النساء في الأماكن العامة. حيث تم إجراء هذه التقييمات في خمس مناطق حضرية وهي كل من ‏مدينة جنين ونابلس وأريحا وإقليم بيت لحم في الضفة الغربية وخان يونس في قطاع غزة.‏

واستخدمت التقييمات مجموعة أدوات برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لتقييم الأماكن العامة ‏على مستوى المدينة باعتماد نهج تشاريكي نشيط بمشاركة عالية من البلديات المستهدفة. وتأتي هذه ‏التقييمات في وقت وجد فيه اهتمام متزايد حول إنشاء أماكن عامة آمنة وشاملة ويمكن الوصول إليها خاصة ‏من قبل النساء والفتيات.‏

وفي هذا السياق شدد مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية الدكتور زياد الشقرا في كلمته ‏خلال حفل الإطلاق على أهمية هذا النهج التشاركي مؤكداً “أنه إيماناً منّا بأهمية إشراك المجتمعات ‏المحلية بعملية التنمية على اختلاف مستوياتها، فلقد تم إعداد تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة ‏باتباع نهج تشاركي، والذي ساهم في الوصول إلى توصيات مبينة على التغذية الراجعة ووجهات نظر ‏مستخدمي الأماكن العامة من جميع فئات المجتمع وخاصة فئة النساء، وبناء على ذلك، تم تطوير تصاميم ‏ثماني أماكن عامة تبعاً لمعايير الأمان والشمولية”.‏

من جهة أخرى، قام برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية خلال الحدث بعرض التصاميم الثمانية ‏للأماكن العامة التي تم تطويرها كمشاريع تجريبية لتوضيح كيفية تحسين السلامة وإمكانية الوصول وشمولية ‏الأماكن العامة للجميع. بالإضافة إلى ذلك، تخلل حفل الإطلاق عرضاً تقديمياً لاستراتيجيات تطبيق ‏متطلبات النوع الاجتماعي في الأماكن العامة والتي تم تطويرها بمشاركة البلديات المستهدفة بناء على ‏تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة. أما في نهاية الحدث، فلقد تم عقد جلسة حوار موجّهة وميسرة ‏من قبل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية مع البلديات المستهدفة وذلك بهدف مناقشة الآليات ‏والاستعدادت الإدارية اللازمة لضمان تنفيذ وتطبيق استراتيجيات متطلبات النوع الاجتماعي في الأماكن ‏العامة على مستوى البلديات.‏

أما من جهته، أكد عطوفة وكيل وزارة الحكم المحلي على أن تقارير تقييم الأماكن العامة على مستوى المدن ‏الفلسطينية تتفق مع سياسة وزارة الحكم المحلي والتي تولي اهتماماً خاصاً برفع نسبة الأماكن العامة في ‏المدن والقرى الفلسطينية ولا سيما الخضراء منها، حيث نفذت الوزارة أكثر من عشرين حديقة حديثاً. وأضاف ‏وكيل الوزارة “يأتي هذا بعد فترة طويلة من حرمان الاحتلال الإسرائيلي التجمعات الفلسطينية من التمتع بهذا ‏الحق. إضافة إلى ذلك، ومن خلال برنامج حياة المشترك، تطلع وزارة الحكم المحلي إلى توطين هدف ‏التنمية المستدامة 11 و رفع مؤشرات هدف التنمية المستدامة 11.7، من خلال تطوير أماكن عامة آمنة ‏وشاملة للجميع، ولا سيما النساء والفتيات”.‏

وأخيراً، ستعمل نتائج وتوصيات تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدينة واستراتيجيات تطبيق متطلبات ‏النوع الاجتماعي في الأماكن العامة على دعم الحكومة الفلسطينة ومؤسساتها من أجل تطوير التشريعات ‏والسياسات والمعايير والممارسات من أجل تبنّي نهج شامل ومتكامل لتخطيط وتصميم وإدارة وحماية الأماكن ‏العامة في المدن الفلسطينية حيث تكون آمنة وشاملة ومتاحة أمام الحميع وبخاصة النساء والفتيات.‏
وسيتبع حفل الإطلاق حملة إعلامية ضخمة وغيرها من المبادرات التي سيتم تنفيذها من قبل منظمت ‏المجتمع المحلي في البلديات الثمانية المستهدفة في محاولة لتعزيز السلامة والشمولية وسهولة الوصول إلى ‏الأماكن العامة.‏

حول برنامج حياة المشترك ‏‎ ‎

يتم تمويل برنامج حياة المشترك من قبل حكومة كندا ويتم تنفيذه من قبل مجموعة من وكالات الأمم المتحدة ‏تتألف من هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (‏UN Women‏)، صندوق الأمم ‏المتحدة للسكان (‏UNFPA‏)، برنامج المستوطنات البشرية (‏UN-Habitat‏)، ومكتب الأمم المتحدة المعني ‏بالمخدرات والجريمة ‏‎(UNODC‎‏) .يجمع برنامج حياة المشترك بين السلطة الفلسطينية ووكالات الأمم ‏المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات المجتمعية والشركاء الآخرين و يهدف للحد من تعرض أو ‏احتمالية تعرض النساء والفتيات لجميع أشكال العنف فيما تعد كل من وزارة شؤون المرأة ووزارة التنمية ‏الاجتماعية شريكين رئيسيين في برنامج حياة إلى جانب كل من وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة ‏العدل ووزارة الحكم المحلي وغيرهم من البلديات ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات المجتمعية. تعد ‏وزارتي شؤون المرأة ووزارة والتنمية الاجتماعية شركتين رئيسيتين في برنامج حياة المشترك، إلى جانب ‏وزارات متخصصة من ضمنها وزارة التربية والتعليم، وزارة الصحة، وزارة العدل، وزارة الحكم المحلي ومنظمات ‏المجتمع المدني المختلفة. يسعى برنامج حياة المشترك إلى القضاء على العنف ضد النساء والفتيات من ‏خلال أنشطة رفع التوعية لتغيير الممارسات والمواقف الضارة التي ترتكب العنف وتثبت صحتها، وزيادة ‏إمكانية الوصول إلى الخدمات الضرورية للناجيات من العنف خدمات مثل التدريب على كسب الرزق، ‏والطب الشرعي، والعلاج الطبي والنفسي الاجتماعي، والوصول إلى الأمن والمأوى، فضلا عن تعزيز ‏القدرة المؤسساتية للمسؤولين الحكوميين على وضع وتنفيذ أطر قانونية وأطر للسياسة العامة لتعزيز وحماية ‏حقوق المرأة والفتيات في العيش بمنأى عن العنف .كما يركز برنامج حياة المشترك على ضمان التعليم ‏الجيد الشامل والمنصف وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع، وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين ‏جميع النساء والفتيات، وجعل المدن ‏‎ ‎سهلة الوصول للجميع آمنة ومرنة ومستدامة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *