Connect with us

فلسطين

هاني لحلوح يتنسم الحرية بعد ١٨ عاماً خلف القضبان

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- أفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الأحد، عن الأسير هاني شاكر لحلوح من مدينه جنين بعد قضاء محكوميته البالغة 18 عاماً و3 أشهر، بتهمة مقاومة الاحتلال والانتماء لحركة فتح.

ورغم إخراجه من أقسام سجن جلبوع في ساعه مبكرة من صبيحة اليوم، إلا أن أدارة السجن احتجزته وأخرت الافراج عنه بشكل متعمد لمدة 7ساعات، حتى إطلاق سراحه عن حاجز سالم.

وفور تحرره، قال هاني لـ”لقدس”: “ما قدمناه واجب نفخر به من أجل حرية ارضنا و شعبنا، و كل سنوات الاسر لم ولن تكسرنا، فنحن دوماً أقوى من الاحتلال وسجونه”، وأضاف “تعمد الاحتلال تأخير الافراج عني لمدة 7 ساعات ضمن سياساته للتلاعب بأعصابنا، ولكني انتزعت حريتي وعدت منتصراً رغم أنف السجان، لكن فرحتي لن تكتمل حتى حرية جميع الأسيرات والأسرى وفي مقدمتهم المرضى وكبار السن والقدامى وذوي الاحكام العالية”.

وذكر لحلوح، أن رسالة الأسرى هي ضرورة الالتفاف ودعم القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس لتحقيق اهداف شعبنا في الحرية و الاستقلال وكنس الاحتلال وتحرير الاسرى، مؤكداً على ضرورة تفعيل ملف الأسرى لتبقى قضيتهم على رأس سلم الأولويات.

وامتزجت مشاعر شقيقته أحلام لحلوح بين الفرح والدموع، معبرة عن فرحتها: “اليوم بدأت مواسم الأعياد والفرح في حياتنا، طوال سنوات اعتقال شقيقي لم نعرف سوى الالم والحزن، لكن الحمد الله صبرنا وتحقق حلمنا”.

وأضافت “حاول الاحتلال تبديد فرحتنا ونحن ننتظر لساعات طويلة ، لكن عندما شاهدت شقيقي في احضاننا ، نسيت كل سنوات العذاب ورحلة الالم “، واكملت ” سنفرح بزفافه قريباً، فقد جهزنا له منزلا ليعمره فور تحرره وزفه عريساً بعرس وطني كبير “، متمنية الفرج لكافة الاسيرات والأسرى.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت الاسير هاني (42 عاماً)، بتاريخ 26 /6 /2003 من بلدة باقة الغربية خلال كمين نصبته قوات اسرائيلية خاصة، وتعرض للتحقيق والعزل لفترة طويلة حتى حوكم وتحرر بعدما قضى كامل محكوميته التي تنقل خلالها بين السجون.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *