Connect with us

منوعات

مهرجان التصوير الصحافي الدولي يمنح جائزته الكبرى لمصور بورمي لم يكشف هويته

بيربينيان (فرنسا)- (أ ف ب) -منح مهرجان التصوير الصحافي الدولي “فيزا” السبت في بيربينيان في جنوب فرنسا، جائزة “فيزا دور نيوز” إلى مصوّر لم يكشف عن هويته لأسباب أمنية، تقديرا لعمله خلال الاحتجاجات المؤيدة للديموقراطية والقمع العسكري الدامي لها في بورما.
وقال ميكو تاكونين من صحيفة “نيويورك تايمز” الذي جاء لتسلم الجائزة بدلاً عن الفائز، “عندما علمت أن انقلاباً حصل في بورما في الأول من شباط/فبراير، كان بديهيا أن نستعين به لكونه على الأرجح أفضل مصوّر في البلاد”.
وشدّد هذا المسؤول عن قسم الصور في منطقة آسيا في الصحيفة التي تتعاون مع المصوّر البورمي منذ سنوات، “الحفاظ على سرية هوية المصور ليس قراراً نأخذه باستخفاف، وهو مرتبط دائماً بسلامة المتعاونين معنا التي نعتبرها أولويتنا”.
وأشار تاكونين خلال الحفل إلى أن المصوّر البورمي يهدي جائزته لجميع المصوّرين في بورما الذين يجازفون بحياتهم خلال أداء مهامهم.
تُظهر صور المعرض مدنيين يحملون أحياناً مقاليع، أمام عسكريين يطلقون الرصاص الحيّ. يتوقف المصوّر أيضاً عند الجرحى أو العائلات المنكوبة في بلد يشهد فوضى منذ أن أطاح المجلس العسكرية بحكومة أونغ سانغ سو تشي.
وأسفر القمع الدامي ضد المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية عن أكثر من ألف قتيل، بينهم عشرات القاصرين خلال الأشهر الأخيرة.
وأوضح المصوّر البورمي في بيان أنه “منذ الأول من شباط/فبراير، أنا في الشارع كل يوم. واجهت الكثير من الصعوبات، واضطررت للعمل وسط اطلاق النار والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية”.
وأضاف “على الأرض، توقفنا عن وضع خوذاتنا التي تحمل كلمة +صحافة+ عندما أدركنا أن العسكريين يستهدفون المصوّرين”، مشيراً إلى أنه على دراية بأنه “يخاطر بحياته”.
والمرشحون الثلاثة الآخرون لنيل الجائزة كانوا اليوناني أنغيلوس تزورتزينيس (وكالة فرانس برس) لتقريره عن آخر أيام مخيم اللاجئين في موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية، والأميركي ايريت شاف (صحيفة نيويورك تايمز) لصوره أثناء الهجوم على مبنى الكابيتول في واشنطن في كانون الثاني/يناير وأخيراً الهندي دانيش صديقي (وكالة رويترز) لتغطيته الأزمة الصحية في بلاده. وقُتل هذا الأخير في تموز/يوليو أثناء تغطيته المعارك بين حركة طالبان والقوات الأفغانية.
عام 2020، منح المهرجان جائزته الكبرى “فيزا دور نيوز” للمصوّر الإيطالي فابيو بوتشياريلي لتقرير أعدّه من بيرغامو، المدينة الإيطالية التي كانت بؤرة تفشي لوباء كوفيد-19.
في العام الذي سبقه، فاز المكسيكي غييرمو أرياس (وكالة فرانس برس) بهذه الجائزة لعمله حول قوافل المهاجرين من أميركا الوسطى أثناء محاولتهم الوصول إلى الولايات المتحدة.
مير/أم/جك
THE NEW YORK TIMES COMPANY

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *