Connect with us

فلسطين

مدى: 31 اعتداءً ضد الحريّات الإعلامية في فلسطين خلال شهر آب

رام الله – “القدس” دوت كوم – شهد عدد الانتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين تراجعًا نسبيًا خلال شهر آب/ اغسطس الماضي، حيث بلغ 31 اعتداءً، مقارنة بشهر تموز/ يوليو الذي تم خلاله رصد وتوثيق ما مجموعه 43 اعتداءً.

وقال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) في بيان وصل “القدس دوت كوم” اليوم الأحد، إن هذا التراجع جاء نتيجة انخفاض عدد الانتهاكات الفلسطينية إلى الصفر تقريبًا (سجل انتهاك فلسطيني وحيد)، وثبات عدد انتهاكات شبكات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي قابله تضاعف عدد الاعتداءات الإسرائيلية خلال آب/ اغسطس، مقارنة بما كانت عليه في تموز/ يوليو.

وارتكب الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر آب الماضي 28 اعتداءً من مجمل الانتهاكات التي سجلت ضد الحريات الإعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة هذا الشهر والتي بلغت 31 انتهاكًا.

وأشار “مدى” إلى أن معظم الاعتداءات الإسرائيلية التي سجلت الشهر الماضي جاءت ضمن الاعتداءات شديدة الخطورة على الحريات الإعلامية وحياة الصحافيين/ات وسلامتهم، وفي مقدمتها الاعتداءات الجسدية التي شملت 11 صحافيًا، وعمليات التوقيف والاحتجاز التي بلغت 7 حالات، هذا إلى جانب اقتحام الشركة الفلسطينية للدعاية والاعلان في مدينة الخليل ومصادرة جميع المعدات والأجهزة منها (قدر مدير الشركة عماد الذيبة قيمتها بنحو مليوني شيكل)، وإغلاق الشركة المذكورة لستة أشهر، مبيّنًا (المركز) أن ما مجموعه 20 اعتداءً إسرائيليا من مجمل الاعتداءات الإسرائيلية التي بلغت 28 اعتداءً، جاءت ضمن الاعتداءات الخطيرة، أي ما نسبته 71% منها.

ومن بين أبرز الاعتداءات الإسرائيلية إصابة المصور عاصم شحادة بشظايا رصاصة في فمه تسببت بكسر أحد أسنانه وإصابته بجروح في شفته العليا، وإصابة الصحافي نسيم معلا بعيار مطاطي في ركبته)، وتوقيف الصحافيين عبد المحسن شلالدة، ومشهور حسن الوحواح، ورائد الشريف، وجميل سلهب، وساري جرادات، وإيهاب العلامي، وخليل ذويب، واحتجازهم والاعتداء على ثلاثة منهم بالضرب خلال ذلك، واستدعاؤهم بعد أن أخلي سبيلهم مساء يوم اعتقالهم، والاعتداء على الصحافي ذيب حوراني، وإصابة خمسة صحافيين من غزة بحالات اختناق شديدة، إلى جانب اغلاق الشركة الفلسطينية للدعاية والاعلان بعد مصادرة جميع معداتها.

وفيما يخص الانتهاكات الفلسطينية، فقد انخفض عددها من 23 انتهاكا سجلت خلال شهر تموز/ يوليو، واقتصرت على انتهاك وحيد خلال شهر آب/ اغسطس الماضي، تمثل باعتقال الصحافي علاء عيسى الربعي من قبل المخابرات الفلسطينية في دورا بعد استدعائه واستجوابه ارتباطًا بما ينشر حول مقتل الناشط نزار بنات، ونقله إلى سجن أريحا، علمًا أنه تم اخلاء سبيله مساء ذات اليوم من سجن أريحا.

وفيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي، أغلقت شركة فيسبوك صفحة الصحافية نائلة خليل لمدة شهر، بسبب ورود شكاوى ضد ما تنشره كما علمت، علمًا أن نحو 20 ألف شخص يتابعون صفحتها.

كما ومنع فيسبوك خدمة البث المباشر والإعلان عبر صفحة الصحافي عواودة لمدة شهرين بسبب ورود اسم حركة حماس في اثنين من المواد الإخبارية التي ينشرها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *