Connect with us

فلسطين

صور| شروق حولت موهبتها الى قصة نجاح واستثمار يدر عائداً مالياً مجدٍ

طوباس-“القدس” دوت كوم- بموهبة واحترافية عالية تمكنت شروق رزق من جذب إعداد كبيرة من الزبائن لشراء أعمالها اليدوية الجذابة والبسيطة بذات الوقت، والتي تنتجها بخامات متوفرة لكن بأساليب مبتكرة، ذلك ما دعاها لأن تترك سلك التعليم وتتجه نحو تنمية مشروعها الخاص بالتطريز والرسم على الزجاج .

شروق تعتبر قصة نجاح ريادية في المشاريع المنزلية التي تدر دخلا معيشيا يساعد في المصاريف الكبيرة للاسر، وتجربتها تعتبر دليلا لمن يبحث عن العون في مثل هذه المشاريع الصغيرة والناجحة بذات الوقت.

شروق التي تبلغ من العمر (32 عاما)، انهت دراستها للبكالوريوس بتخصص لغة انجليزية اضافة الى دبلوم بالتصميم الداخلي “ديكور”، وعملت كمدرسة مدة 6 سنوات، بدأت تمارس موهبتها بالاعمال اليدوية بالتطريزات والاكسسوارات في البداية عام 2014، وبالنسبة لها كان الامر مجرد موهبة تمارسها في وقت الفراغ، ومع المدة وجدت ان منتجاتها صارت مطلوبة للسوق والكثير من الزبائن يتوجهون لها بطلبيات تدر دخلا جيدا، حينها وبالتحديد عام 2020، قررت ان توقف العمل في التعليم وتتوجه اكثر للاهتمام بتنمية مشروعها الخاص بتصميم المطرزات والاكسسوارات بعد النجاح الذي حققته بتسويق منتجاتها عبر منصات التواصل الاجتماعي، الى جانب توصيل الطلبات الى كل مناطق الضفة الغربية عبر شركات التوصيل.

بداية مشروع الاعمال اليدوية

تقول شروق ان العمل بالمجال اليدوي كان قائما منذ 2014 بانواع منوعة من التطريزات والاكسسوارات اضافة لعمل التوزيعات المتعلقة بمختلف المناسبات كحفلات الزفاف والخطوبة والمواليد والتخرج والحناء وغيرها وفي عام 2018 بدات بخط جديد هو الرسم على الزجاج وبدات تتبلور فكرة ايجاد معرض على ارض الواقع ليشاهد الناس الخامات والمنتجات المنوعة التي اقوم بانتاجها يدويا بكل حب وشغف وان لاتبقى مجرد صور في العالم الافتراضي لان من حقهم معاينة جودتها على ارض الواقع”.

وتضيف:”ومنذ بدايتي بالرسم على الزجاج، لاقت منتجاتي اقبالا كبيرا بفضل جودة الصنف المقدم وعبر اشتراكي بالمعارض زادت شهرتي وبات الكل يعرفني وخاصة طلاب الجامعات فهم شريحة كبيرة من زبائني ومن خلالهم توسعت دائرة العمل اكثر”.

هذا النجاح الذي حققته شروق كان نتاج استثمار موهبتها وتنميتها من خلال ورشات عمل الحرف اليدوية الى جانب الاستكشاف الدائم لكل ما هو جديد عبر الشبكة العنكبوتية، والتغذية البصرية التي تلعب دورا مميزا ومهما لانها تساعد على الابتكار وعدم تكرار الافكار حسب قولها .

الاعمال اليدوية التى تقدمها

انتقلت شروق بالمرحلة الثانية من نجاحها الى تحقيق طموحها لارض الواقع، ورغم ازمة كورونا الا انها استغلت مكانا في منزلها بالعمل مع والدها واخيها بتجهيز معرض وتصميمه بشكل مناسب حيث احتوى على ارضية خشبية تشعر الحاضرين بالدفئ الى جانب تصاميم على الجدران تناسب المنتجات المعروضة، وذلك اضاف طابعا مميزا الى جانب المنتج المميز ايضا، ليكون مشروعها تحت اسم “shorouq shop” وتقدم فيه العديد من المنتجات المنوعة .

وقالت: بهذا المعرض اقوم بانتاج كل مستلزمات الحفلات والزينة والهدايا وتوزيعات للمناسبات توزيعات الولادة، التخرج، الزفاف، توزيعات لكل المناسبات من البالونات والاضاءات وغيرها كما انني اقوم بتصميم الهدايا وتغليفها بأسلوب فريد ومبتكر، اضافة لاكسسوارات التطريز التي اقوم بصنعها منذ بداية مشروعي وادخلت خطا جديدا عليها هو الخرز بشكل جميل ولمسة فنية، ودائما لان العمل نابع من الحب والشغف، اسعى لان تكون الاسعار ضمن المعقول وانتاجاتي مميزة دون تكرار القطع ابدا.

شروق التي تفخر كثيرا عند قولها لكلمة مشروعي الخاص لانه نتاج تعب واجتهاد تقول : رغم وجود العديد من المحال التي تقوم ببعض هذه الاعمال الا انني اتميز عنهم بالرسم على الزجاج بتقنيات عالية وافضل جودة لدرجة انني احضرت الالوان من فرنسا وامريكا واقوم ببيع صباريات واعمل على القواوير بادخال لمسات فنيه خاصة بالرسم عليها وكذلك اوفر كتبا قدر الامكان للاشخاص القراء وهدايا كالالعاب القماشيه التي اقوم بصنعها .

الاعمال المجتمعية:

تعمل شروق ايضا متطوعة مع مجموعة خير الشبابية التي انشأت منذ 9 سنوات وهي مجموعة شبابية مكونه من 20 شخصا كانت فكرتهم مساعدة الناس المحتاجة بمدينة طوباس بشكل خاص والمحافظة بشكل عام والوصول للاشخاص ومد يد العون لهم.
وتقول: دورنا كان من خلال العمل على تقديم طرود تموينية وغذائية في رمضان وفي اوقات الازمات والوصول لكل الاشخاص وفي فترة الكورونا عملنا كمجموعة ومع مؤسسات لايصال المساعدات واصبحنا حلقة وصل بين هذه الفئة والمؤسسات ومن نشاطاتنا جمع ملابس على مدار العام ليتم ايصالها للمحتاجين، اضافة لانني متطوعة في راديو بروفا اعمل على تقديم اربعة برامج كونها فكرة شبابية نشأت من خلال الفوز بمنحة لمشاريع فيها ديمومة .

للراغبين في تنمية مهاراتهم

اختتمت شروق لقائها بـ”القدس” بتوجيه كلمة للراغبين في انشاء مشاريعهم الخاصة قائلة ” كل من يرغب في البدء في مشروعه بعد يتوكل على الله عليه ان يعمل بجد وبإصرار وتنمية مهارته وتطويرها وان لا يتشعب في افكاره ليتمكن منها بشكل قوي ويثبتها والنجاح سيكون حليفه، شريطة ان يقوم بإختيار مشروع مناسب له ويقدم منتجات مطلوبة في الوسط المحيط به.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *