Connect with us

فلسطين

العمادي يعود إلى غزة بعد لقائه مسؤولين إسرائيليين

غزة-مراسل “القدس” الخاص- عاد السفير القطري محمد العمادي، مساء اليوم السبت، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون “إيرز، بعد أن غادره لما يزيد على ساعتين، التقى خلالها مسؤولين إسرائيليين في الجانب الآخر من الحاجز.

وبحسب مصادر مطلعة تحدثت لـ “القدس”، فإن العمادي بحث مع الإسرائيليين قضية المنحة القطرية وحل الخلافات بشأن الأسماء التي تم استبعادها من الكشوفات بعد رفض جهاز الشاباك صرف أي أموال لها.

ووفقًا للمصادر، فإن العمادي سيعقد لقاء آخر مع قيادة حركة حماس، لإبلاغها بنتائج اجتماعه مع المسؤولين الإسرائيليين.

وكان العمادي قد التقى اليوم الجمعة، مع قيادة حركة “حماس” ، لبحث تطورات ملف تثبيت الهدوء، وكذلك ملف المنحة القطرية.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت لـ “القدس” صباح اليوم، أن حركة “حماس” أبلغت العمادي خلال اللقاء الذي جرى بينهما، رفضها للخطوات الإسرائيلية باستبعاد آلاف الأسماء من قوائم المنحة القطرية بحجج أمنية واهية.

وقالت المصادر الفلسطينية المطلعة، إن قيادة “حماس”، أبلغت السفير العمادي، رفضها التدخل الإسرائيلي بأسماء المستفيدين من المنحة القطرية وحذف أعداد كبيرة منهم بحجج أمنية.

وبحسب المصادر التي تحدثت لـ “القدس”، فإنه رغم هذا الاعتراض من قبل “حماس” على هذا التدخل من قبل الاحتلال وتدقيقه للكشوفات، إلا أن الحركة لا تعارض إدخال المنحة وصرفها للعائلات المتعففة.

وتشير المصادر إلى أن جهاز “الشاباك” الإسرائيلي تسلم كشوفات المستفيدين من المنحة القطرية، ودقق فيها، حيث قام بحذف أعداد كبيرة قد تصل إلى 2000 اسم أو أكثر من المستفيدين وهو ما أغضب قيادة حركة “حماس”.

وأكدت قيادة “حماس”، خلال اجتماعها أمس الاول، مع السفير القطري، أن الفعاليات الشعبية على الحدود ستستمر، ولن يتم التراجع عن ذلك حتى تحقيق مطالب المقاومة كاملة والمتمثلة في كسر كامل للحصار.

واعتبرت قيادة “حماس”، التسهيلات الإسرائيلية الأخيرة مجرد “ألاعيب” وأنها ليست سوى “ذر للرماد في العيون”، وأنه لا رجعة عن مطالب المقاومة برفع الحصار كاملًا.

ووفقًا لمصادر إسرائيلية، فإن التسهيلات الأخيرة لغزة والمتسارعة، تمت بطلب مصري وبهدف التخفيف من حدة التوتر، فيما قالت مصادر فلسطينية ومصرية، إن هذه التسهيلات هدفها محاولة بناء خطوات ثقة بين كافة الأطراف للمضي قدمًا نحو تهدئة شاملة تشمل صفقة تبادل أسرى.

وفي السياق، قال عبد اللطيف القانوع الناطق باسم “حماس”، إن” شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة مُصر على انتزاع كافة مطالبه وكسر الحصار ولم يعد يقبل بالتخفيف المتدرج”.

وأضاف في تصريحات أوردتها إذاعة الأقصى التابعة لـ”حماس”، “خيارات شعبنا مفتوحة وكل الأدوات والوسائل متاحة للضغط على الاحتلال وإلزامه برفع الحصار.”

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *