Connect with us

عربي ودولي

“فاينانشيال تايمز”: الولايات المتحدة وأوروبا تمضيان في طريقين منفصلين

لندن – (شينخوا) – قالت صحيفة (فاينانشيال تايمز) في مقالة رأي إن الولايات المتحدة وأوروبا تمضيان في طريقين منفصلين بعدما اتبع الرئيس الأمريكي جو بايدن نمطا ثابتا في تجاهل آراء الحلفاء الأوروبيين منذ توليه مهام منصبه قبل ثمانية أشهر.


وذكرت المقالة التي نُشرت يوم الثلاثاء إن الخلافات بين الجانبين تتجلى في “الأولويات الثلاث المعلنة” لبايدن – كوفيد-19 والمناخ والصين.


وأوردت المقالة أن “الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لم يشكلوا جبهة مشتركة مقنعة بعد بشأن الصين ويبدو من غير المرجح أن يفعلوا ذلك”، مشيرة إلى المصالح التجارية القوية لأوروبا في السوق الصينية والدعم الأوروبي الضئيل لفك الارتباط عن الصين.


وأشارت إلى أن معظم حلفاء أمريكا يقومون بأعمال تجارية مع الصين أكثر بكثير مما يقومون به مع الولايات المتحدة.


وفيما يتعلق بالمناخ، جاء في المقالة أن بايدن “يتشدق بالحديث عن لعبة كبيرة بشأن الاحترار العالمي لكنه لا يقبل على الفعل”.


ولفتت إلى أن ما اقترحه بايدن لن يجعل الولايات المتحدة قريبة من تحقيق هدفه المتمثل في خفض الانبعاثات إلى النصف بحلول عام 2030؛ لكن من المفارقات أن جون كيري، مبعوث بايدن للمناخ، يسافر حول العالم لحث الدول على فعل الأشياء التي لن تفعلها أمريكا.


وأكدت أن افتقار إدارة بايدن للالتزام الحقيقي بقضايا المناخ يهدد بجعل قمة تغير المناخ “كوب 26” التي من المقرر أن تستضيفها بريطانيا في نوفمبر “كارثة يرثى لها”.


وفيما يتعلق بكوفيد-19، فإن كلا جانبي المحيط الأطلسي لا يفيان بالتعهدات بإنهاء “الفصل العنصري للقاح”، ولا يبدو أن أي منهما على استعداد للتعويض في المستقبل القريب، حسبما ذكرت المقالة.


وأسفت المقالة بأن كوفيد-19 هو أحد المجالات التي تتطابق فيها أهداف ووسائل أوروبا وأمريكا على نحو جيد، بيد أن افتقارهما المشترك للإرادة السياسية فشل في جمعهما معا للقيام بدورهما من أجل العالم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *