Connect with us

فلسطين

عدد كبير من الناخبين الأميركيين يدعمون قرار شركة “بن آند جيري” بمقاطعة المستوطنات الإسرائيلية

واشنطن – “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – يحظي قرار بن آند جيري (Ben & Jerry) بوقف بيع الآيس كريم في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بدعم عدد كبير من الناخبين الأميركيين. جادلت شركة الآيس كريم الشهيرة، ومقرها ولاية فيرمونت، والتي تتمتع بسجل نموذجي من الدعم لقضايا العدالة الاجتماعية بأنه سيكون غير متسق مع قيم شركتهم بالنسبة لهم لمواصلة ممارسة الأعمال التجارية في المستوطنات التي تنتهك القانون الدولي.

ووجد استطلاع حديث أجراه “المعهد العربي الأميركي” وأجرته شركة “جون زغبي ستراتيجيز” المعروفة باستطلاعاتها الدقيقة بالشؤون الانتخابية في الولايات المتحدة، الديمقراطيين والمستقلين على وجه الخصوص، دعمًا قويا لجهود المقاطعة بين الناخبين غير الجمهوريين. وبحسب الاستطلاع فإن 49٪ من الأميركيين يوافقون على القرار الذي اتخذته شركة “بن آند جيري” بسحب منتجاتها من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

ووجد الاستطلاع أن 31% فقط لا يوافقون على قرار الشركة، وبين الديمقراطيين ، كان الهامش 65% من الذين يؤيدون الاستطلاع، و 18% من الذين يعارضونه.

وبهامش 43% مقابل 26% ، قال الناخبون الأميركيون إنه “من المشروع للذين يعارضون سياسات الاستيطان الإسرائيلية الدعوة إلى المقاطعة أو فرض عقوبات للتعبير عن استيائهم من هذه السياسات” ، بينما كانت الهامش بين الديمقراطيين ، 57% إلى 15٪.

يذكر أنه في 19 تموز 2021 ، أعلنت شركة “بن آند جيري Ben & Jerry’s ” أنها لن تجدد عقدها مع صاحب الامتياز الإسرائيلي عندما ينتهي العقد في نهاية عام 2021 بسبب بيع المنتجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وتسبب الإعلان في حالة من الجنون مع توجيه اتهامات بذيئة بمعاداة السامية ودعا القادة الإسرائيليون الولايات الأميركية إلى معاقبة شركة يونيليفر الشركة الأم لشركة “بن آند جيري”.

ويظهر الاستطلاع الأخير أنه خلافًا للاقتراحات بأن الشركة ستعاني اقتصاديًا وشعبية بسبب قرارها ، فإن عددًا كبيرًا من الأميركيين وأغلبية كبيرة من الديمقراطيين يؤيدون الإجراء ويعتبرون المقاطعة شكلاً مشروعًا من أشكال الاحتجاج السياسي.

وقال جيمس زغبي ، مؤسس ورئيس “المعهد العربي الأميركي” السابق ، جيمس زغبي: “لطالما اشتهرت شركة “بن آن جيري Ben & Jerry ” بدعمها للقضايا التقدمية وقد اتخذوا الآن خطوة شجاعة لتوسيع نشاطهم في مجال العدالة الاجتماعية لدعم النضال الفلسطيني من أجل الحرية والكرامة”. “بدلاً من اعتبار القرار إجراءً متطرفًا لدعم حركة هامشية ، وجد الاستطلاع أن الشعب الأميركي يرحب بها (المقاطعة) كخطوة ملموسة لمحاسبة إسرائيل وتأمين حقوق متساوية للفلسطينيين”.

وتتعرض الشركة لهجمة تشهير وتجريح ممنهجة من قبل منظمات اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة بسبب قرارها

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *