Connect with us

فلسطين

“ثقافتنا هويتنا”.. بلدية بيت لحم تستعد لإطلاق مؤتمر المغتربين

بيت لحم – “القدس” دوت كوم – تستعد بلدية بيت لحم لإطلاق مؤتمر مغتربي أبناء محافظة بيت لحم الثالث، الأسبوع المُقبل، تحت عنوان “تأثير الثقافة البيتلحمية في شعوب العالم”، وضمن فعاليات بيت لحم عاصمة الثقافة العربية 2020، تحت شعار “ثقافتنا هويتنا”.

وتُنظم بلدية بيت لحم المؤتمر بالتعاون مع بلديتي بيت جالا وبلدية بيت ساحور، وذلك يومي الجمعة والسبت، من الساعة السابعة مساءً حتى العاشرة بتوقيت القدس، عبر تقنية زووم بسبب جائحة كورونا وما ترتب عليها من وضع صحي عالمي وصعوبات في السفر والتنقل.

ويستهدف المؤتمر أبناء مدن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور المغتربين في مختلف أنحاء العالم، ومن المتوقع مشاركة ما يقارب (200) مغترب من 35 دولة من أوروبا، ودول العالم العربي، وأمريكا الشمالية والجنوبية، وأستراليا.

وفي ظل الاحتفال ببيت لحم عاصمة للثقافة العربية، يسعى المنظمون من خلال مؤتمر المغتربين إلى إظهار تأثير الثقافة البيتلحمية في العالم من خلال أبنائها المغتربين، وتقوية اعتزاز أبناء بيت لحم محلياً ودولياً بثقافتهم وتراثهم، بالإضافة الى توفير منصة للمؤسسات الثقافية محلياً ودولياً لتبادل الخبرات والمعلومات.

ويضم برنامج المؤتمر فقرات متنوعة تُظهر الجوانب الثقافية في الوطن الأم وتأثيرها بالإغتراب بمشاركة متحدثين متخصصين ساهموا في ابراز الثقافة الفلسطينية في عدة دول حول العالم بفضل أعمالهم وإنجازاتهم المتميزة. فالفقرة الأولى عن السينما والمسرح تُديرها مارينا برهم مديرة مسرح الحارة بمشاركة متحدثين متخصصين في مجال وهم إيميلي جاسر من بيت لحم وإيطاليا، وخالد المصو من بيت جالا، ورائد أنضوني من باريس، وفراس مكركر من بيت جالا والسويد.

والفقرة الثانية يُديرها سامر بابون مدير مركز بيتشيريلو للحرف اليدوية في بيت لحم بمشاركة إنريكي الجدي من كولومبيا عن حرفة الصدف وعطالله زخريا من بيت لحم عن حرفة خشب الزيتون، ووداد قعوار أم اللباس الفلسطيني من الأردن ومها السقا من بيت لحم عن التطريز، وأنطون منصور من لبنان وفرنسا عن فن كتابة الأيقونات.

أما الفقرة الثالثة وهي عن الفن المُعاصر وتُديرها فاتن أنسطاس وهي فنانة وعميد كلية الفنون في جامعة دار الكلمة في بيت لحم، بمشاركة المتحدثين الياس حلبي من بيت لحم، وفيكتور ماهانا من تشيلي، وبشير قنقر من النمسا.

والفقرة الأخيرة تستهدف الموسيقى يُديرها الموسيقي الشاب رمزي قسطندي شوملي بمشاركة الدكتور لؤاب حمود من مجد الكروم في فلسطين المحتلة عام 1948 يتحدث عن الموسيقى التقليدية مع التركيز على أعمال الملحن البيتلحمي رياض البندك، يليها عرض عمل فني من إعادة انتاج بلدية بيت لحم لأغنية “يا عيني على الصبر” من تلحين الملحن البيتلحمي رياض البندك للمطرب الأسطورة وديع الصافي، يؤديها الفنان الشاب جورج ثلجيّة بالتعاون مع معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى وRJ للإنتاج الموسيقي، ثم يليها مداخلة من المُلحن باتريك لاما من باريس عن الموسيقى الليتورجية والأوبرا مع التركيز على والده الموسيقار الفلسطيني أوغسطين لاما، ثم مداخلة من المُلحن محمد نجم من باريس عن الموسيقى المعاصرة بين الوطن والمهجر.

وسيشمل المؤتمر تقديم عروض لأعمال فنية وموسيقية ومسرحية من إنتاج بلدية بيت لحم بالتعاون مع فنانين محليين وفي الإغتراب ومؤسسات ثقافية في بيت لحم والإغتراب. كما سيتم إطلاق معرض إفتراضي عبر موقع مؤتمر المغتربين Diaspora (bethlehem-city.org) لأعمال الفن المرئي من فنانين من الجانبين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *